المقالات
السياسة
يا نظام اللصوص و الكذابين أرأيتم كيف نتحدّاكم؟؟
يا نظام اللصوص و الكذابين أرأيتم كيف نتحدّاكم؟؟
12-31-2018 09:58 PM




طه جعفر الخليفة

إن هذا الشعب الأعزل الجسور أقوي من أمواج السونامي و أقوي من الريح الصرصر العاتية نحن لا يشبهنا أحد غير أنفسنا. نحن من دارفور جئنا و من جبال النوبا تحدّرنا و قصدناكم و نزلنا لكم و من جنوب النيل الازرق جئناكم كالنيل الأزرق عتاة و جسورين، و كالنيل الأبيض ندّمر بالقوة الناعمة الماضية، جئناكم من كل مدن السودان سيلاً من غضب جئناكم من الشمال و نازلناكم عزّلاً و لا سلاح لنا غير حناجرنا التي ضجّت بالهتاف و هزّت جبل فسادكم و ستهزكم و أكثر و أكثر إلي أن نأخذكم إلي محاكم المحاسبة و استرداد الحقوق. إن من يطلق النار بسلاحه علي إنسان أعزل ليس أكثر من جبان و وضيع و انتم يا كيزان السوء ليس في الأرض من هو أوضع و أخس منكم يا أنذال.

هزمناكم كثيراً في الماضي و قدمت طلائع الثورة فينا التضحيات الجسورة منذ أيام إنقلابكم المشؤوم في 30 يونيو 1989م . نازلناكم و كنّا باستمرار عزّلاً في شوارع المدن. ذهب فريق منّا إلي النضال الثوري المسلح و توالت عليكم الهزائم إلي أن طلبتم موائد التفاوض يا جبناء يا انجاس.

تظنون أننا سننسي تلك التضحيات أو سننسي الضحايا لن ننسي و سنلاحقكم و نحاسبكم و نسترد جميع ما سرقتموه من الوطن و نذلّكم و نمسح بالتراب وجوهكم و ندخلكم نار شعبنا و مرجله الذي يغلي.

ما حدث اليوم و ماحدث منذ تفّجر ثورثتنا المجيدة في ديسبمبر المجيد هذا في عام 2018م من جرائم مرصود و كل من أطلق رصاصة علي أعزل معروف و سنقبضكم قبضنا للدجاج و الخراف و نمسك بأعناقكم و نحاسبكم إلي أن تسفّوا الترابب و تتسجّموا يا مرمدين يا زبالة البشر و شواه مملكة الحيوان.

نعم تحديناكم و تحدينا أمثال الرعديد احمد هارون الذي جال الأسواق كالمعتوه يهدد المارّة في الطرقات، صار خائفاً و سيظل الخوف ملتبسه إلي أن يمثل أمام محاكمنا و نحاسبه وكما تعلمون محاكم هوتيلات في لاهاي ما في ليك يا نسل البعوض و الذباب فقط هنا دمٌ بدم و نار بنار يا احمد هارون. بقية جيش اللصوص سيكون حسابهم عسيراً السعيد من الكيزان هو من مات و فلت من عقابنا. لا تنتظروا من المطلوب لدي العدالة الدولية شيئاً و لا تسمعوا ما يقول في خطابه اليوم فهو مسيلمة الكذاب كما تعرفون لا عهد له و لا شرف و لا تتم مقايسته بمعايير البشر الأسوياء و هذا الإعلان بأن للرئيس كلمة سيقولها ليس أكثر من تكتيك لإمتصاص حماس الناس و اسكات صوتهم بالغش و التزوير. فقط أرحل و كما مشي الهاشتاق المجيد # ترحل و بس! و ليستمر النضال و ليستمر النزال مواكب خلف مواكب هذا ما ينتظركم إلي نلقاكم في الطرقات و نفعل بكم فعلة الليبيين بالقذافي.

مواكب خلف مواكب تسير و تلتحم إلي أن نسد أمامكم الآفاق و نسحقكم بأيدينا العزلاء بعد ينتهي رصاصكم يا جبناء. ربّاطة أو قنّاصة أو أمنجية و أو دعم سريع جميعهم مصيرهم معنا محدد و هو المحاسبة و استرداد الحقوق دماً بدم و ضُرّاً بضُرٍّ.

تورنتو -اونتاريو - كندا

31 ديسمبر 2018

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 527

خدمات المحتوى


طه جعفر
طه جعفر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة