المقالات
السياسة
رُكاب مؤخرة القاطرة التائهة.. عن من يدافعون..!!‎
رُكاب مؤخرة القاطرة التائهة.. عن من يدافعون..!!‎
12-31-2018 10:21 PM




محمد عبدالله برقاوي

في ظل الغياب شبه التام لكبار منسوبي الحزب الحاكم وسدنة الحركة الإسلامية القريبون من السلطة وحتى وزراؤها المكنكشين وتواريهم عن شاشات الفضائيات الخارجية وهي تتسابق لتغطية الإنتفاضة التي بدأت موجات سيولها العاتية تتخطى زُبى النقمة على تردي الحالة المعيشية للمواطن وتدهور إقتصاد البلاد بصفة عامة.. وتنداح نحو مربعات التصعيد السياسي الذي تمثل في مسيرة المهنيين يوم الثلاثاء الماضي نحو القصر الرئاسي وكان الغرض هو تقديم مذكرة المطالبة بتنحي رئيس النظام حتى يفسح المجال لحكم الشعب.. وما سيلي تلك المسيرة تباعاً لإزاحة النظام برمته والجلوس لتلمس مخارج تمكن الوطن من تجاوز كل أزماته المتراكمة بتوافق وطني مسؤول بإعتبار أن الرجل وكل مفاصل نظامه الهرمة وفقاً لما هو منظور من بانورامية المشهد المتداخل في تعقيداته المختلفة هم كل المشكلة التي يرى الشارع أنهم لن يكونوا جزءاً من حلها بأية صورة كانت.

في غضون هذه الأجواء المشحونة بالتوتر ودوي الإنفجارات الشعبية وأصوات ودخان ماكينات الحلول الأمنية.. نجد أن من يتصدون للدفاع عن النظام هم ركاب العربات الخلفية في قاطرة حكومة الحوار المتهالكة والتائهة التي تسير على قضيب منحدر التضاريس بلا كوابح ولا بوصلة من أمثال بشارة أرو وزير الإعلام والإتصالات والناطق الرسمي باسم الحكومة الذي أثبت أنه خارج شبكة مهامه ويتخبط في ضعف منطقه بما ينفي عنه أهليته للمنصب من أساسه للدرجة التي أحرجت مضيفه في حلقة سابقة على سبيل المثال من برنامج حال البلد الطاهر حسن التوم وقد بدأ ضيقه حيال الأمر جلياً في ملامح وجهه من جراء إجابات الوزير المغلوطة وتمثيله الساذج المفضوح في دفاعه عن فرصة توزيره الواضح أكثر من تفنيد واقع الحال برؤية السياسي الرزين الذي يتكلم بفن الدبلوماسية الجاذب لتوصيل فكرته التي قد يحترمها الآخرون وإن إختلفوا معها.

فالرجل كان يردد مبررات الحكومة الممكررة في ببغاوية مضحكة بأن حق التظاهر السلمي مكفول الخ تلك النغمة المشروخة الأسطوانة وإن أي مجموعة تطلب تصديقا للخروج سيتوفر لها.. فضحك الطاهر ساخراً وقال له.. إذن لماذا يتم إعتقال بعض السياسين الذين يجتمعون بسلمية لتدارس الأوضاع الحالية وهذا حقهم ومن صميم مسؤولياتهم الدستورية.. بل ولم يخرجوا عن دور أحزابهم أصلاً.. فارتبك الوزير وقال لأنهم ربما كانوا يدبرون شيئاً يتطلب استباقهم إليه بالتحفظ عليهم..!!

ثم فاجأه مضيفه بإعتباره الوزير المسؤول عن قطاع الإتصالات حول سبب قطع الإنترنت في هذه الظروف.. ألا يعتبر ذلك إنتهاكا لحقوق المواطن وإضراراً بالإقتصاد الوطني.. فتلعثم مرة أخرى نافياً ذلك الأمر جملة وتفصيلاً وبدأ يعيد في مغالطات تكشف حقيقة خروج ذلك القطاع الخاضع لجهات نافذةٍ معروفة أعلى قبضة من سلطته الوهمية أصلاً وبأنه كما بدأ عرقه المتصبب.. كمن أتى ليحافظ بذلك الظهور الباهت عن مكاسبه الذاتية التي لن تتوفر إلا بوجوده في موقعه الفضفاض عليه وقد إرتضاه لسوء حظه في هذا الظرف الذي يبحث فيه أهل النظام عن بوابات الهروب قبل وقوع الواقعة التي يعرفون مصيرهم بعدها.. وموقف النظام يبدو للقاصي والداني أكثر حرجاً مما دفع بمسؤوليه المخضرمين للإنزواءِ خجلاً عن الدفاع عنه.. فدفعوا بأمثال بشارة أرو.. لينافحوا بسيوف التغفيل بالإنابة عنهم ويحاولوا عبثاً تجميل قبح وجه حكمهم المترنح ولو بجلط المزيد من الطين على ملامحه التي كستها تجاعيد الزمن ورهق عوده الذي إنحنى بفعل الشيخوخة.

وياله من عار على من يجعل همه الخاص بالرفاه هدفاً يعلو فوق هموم المواطن السوداني المعذب.. ليهنأ هو بفتات الحوار الأكذوبة متحالفاً مع جلادي أهله المطحونين بين مطرقة الجوع وسندان التهميش خلف ظلام الكراكير!!

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 565

خدمات المحتوى


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة