المقالات
السياسة
ثورة ديسمبر 2018م ،،، السيل الجارف ،،، حذار من الثورة المضادة .
ثورة ديسمبر 2018م ،،، السيل الجارف ،،، حذار من الثورة المضادة .
01-02-2019 04:58 PM






تفجرت ثورة الشعب الصامد الصابر بغضبة الحليم في كل المدن دقت أبواب كل البيوتات الحزينة المتوسدة الهم سنين ، تدفقت نحو الأزقة و الشوارع و الميادين تهتف بالشعارات التي ترددها القلوب ، مطالبة في سلمية الطغاة بالرحيل ، أرحل أرحل يا بشير ، هل أدرك البشير بأن هذه المرة الشعب لم و لن يترك له مساحة أو فرصة لمحاولات إخماد حراكه حتى و لو إستخدم كل الوسائل بل و زاد من إفراط مملرسة قوته و جبروته ، بعد أن أستنفذ خطاباته الدينية التي لا يجيد إلقاءِها بعد أن إنسحب الكهنة دهاقلة الحركة الإسلامية و منسوبي حزبه و سجلوا غياباً مصحوب بصمتٍ مريب و تركوا رأس النظام يكابد وحده ومن خلال خطابيه في ولاية الجزيرة و عيد إستقلال البلاد واضح عليه بأنه يرتعد و في حيرة من أمره لا يعلم ما تخبئه له الأيام القادمات ، أين رموز الحركة الإسلامية و النظام أليس عيباً عليكم ترك الرجل الذي نفذ إنقلاب و صلتم به السلطة و قمتم بتنصيبه رئيساً للبلاد و ممسكاً بالدفة ليحمل عنكم وزر سوء أفعالكم الفادحة و جعلتم من الشعب السوداني حقلُ لتجاربكم السياسية الفاشلة ، إستمرارية الحراك الشعبي واجب وطني و الحل الوحيد لإسقاط النظام . دينك و إنت تزور الكعبة ،،، ما قال ليك سويت الشينه ؟

دينك و إنت تزور الكعبة ،،، ما قال ليك سويت الشينه ؟

هل بإمكان البشير أن يرجع بذاكرته ثلاث عقود و يقف مع نفسه قليلاً قبل ثورة الإنقاذ ؟ و هو ضابط بالقوات المسلحة السودانية سلاح المظلات و قد أدى القسم بأن يكون حامياً لحدود الوطن و وحدة أراضيه ، ويسكن مواطن وسط أهله و جيرانه بمنزلهم المتواضع بكوبر، ليتم إختطافه بواسطة جماعة من الحركة الإسلامية دون علمه حسبما قاله الزعيم مؤكداً ذلك في تسجيلاته التي بثت بقناة الجزيرة بعد وفاته ، و في مقابلة سريعة و لأول مرة مع زعيم الحركة الإسلامية ليقول له انت رئيس البلاد ( قضي الأمر ) ، هل سأل البشير نفسه يوماً و شرف الزي الذي يرتديه و رتبته العسكرية للموافقة بأمر كهذا دون علمه وعلم رفاقه ؟ بأنه يخون البلاد و يخون زملائه مجلس قيادة الثورة و إذا كانوا هم أيضاً على علم بالأمر فجميعهم خونة ، فلينظر إلى حاله الآن و ما فعل به الزمن و الشعب يرفضه و يتبرأ منه الناس و الأحزاب التي كان يرمي لها الفتات من العظام تتسلى بها بغية تأييده ، يكفي خيانة الوطن و بيعه و الحراك الشعبي هو الخيار الأمثل و ملتزمين باستمراريته و بكلمة الشعب يرحل النظام و لا رجعة في ذلك و دماءِ الشهداء في أعناقنا .

أصلو البصون أخوانه ،،، بتعلم بصون أوطانه .

رئيس نظام الطغاة لا يأبه بالرحيل يحسب أن الشعب الذي جثم عليه عقود لن يصمد أمام رصاصات قناصته الغادرة و إتنهاك قوات أمنه للحقوق ، و لكن الشعب رد على الطغاة بصمتٍ و ثباتٍ علمهم معنى الصمود و أستقبل أبناء الوطن الشرفاء ببسالة رصاصات الغدر أوسمة في الصدور و تيجاناً في الرؤوس و سقطوا شهداءً و جرحى و بترت أياديهم و دمائهم الطاهرة كتبت حروف شعارات ديسمبر على أرضك يا وطن ، فهل ما زال يعتقد القتلة بأنهم سوف يوقفون هذا الشعب و يخمدون ثورته ، الإجابة تنطق بها شوارع المدن أحياءُ و ساحات ، فالثورة مستمرة الأفضل للطاغية و زمرته أن يهموا بالتنحي و الرحيل قبل أن يجرفهم سيل الشعب الذي ينهمر هادراً لدك حصونهم و قصورهم و الزحف الشعبي مستمر رغم العنف و القهر التي تمارسها الأجهزة الأمنية بمختلف وحداتها و التي مرتبات أفرادها لا تكفي لمصاريف ثلاثة أيام و الحرية لها ثمن و نحن أهلاً له و أرواحنا فداءً للشعب و الوطن .

مين في الشارع غيرك مين ،،، طالع حفيان عريان مسكين

يا شعب إتوسد قلب الموت ،،، مليان إيمان وسلام وحنين

لا نام الضو لا سكت الصوت ،،، عفة و إحساس إقدام ويقين

ثورة ديسمبر ثورة شعبية خالصة و مخلصة بإخلاص الغلابة الذين قاموا بها و كل من ينضم إلينا مرحب به مهما كان شخصه فهو سوداني في المقام الأول و إضافة للحراك الشعبي وشرط أن يخرج مع الناس للشارع لا ان يتبنى قضايانا وهو في بيته و لكن إنتابنا القلق من بعض المندسين و تنبيه مهم وهام جداً الحذر ، الحذر و نحذر الشعب السوداني بأن يعي مايجري الآن ،، هناك إلتفاف من بعض القوي السياسية و الأحزاب و أحزاب الموالاة ( الفكة ) و التي إعلنت بياناتها مؤخراً بعد أكثر من عشرة أيام من الحراك الشعبي و ذهبت في إتجاه مايسمى بالجبهة الوطنية للتغيير و دعوتهم للبشير بتشكيل حكومة إنتقالية هذ هو الإنقلاب المضاد على ثورتنا العظيمة فلا مجال للمندسين و الخونة الذين إعتادوا حياة القصور و الرفاه على حساب قوت الشعب و هذه محاولة مكشوفة من النظام ، حذار أن تنطلي على شعبنا الأبي الصابر ، الإصرار والعزيمة في استمرارية حراكنا الشعبي في جميع مدن و ربوع الوطن كفيل بأن يهزم أولئك الإنتهازية الذين وظفهم نظام الطغاة تفويت فرص مؤامراتهم على الشعب و هذه الفرصة السانحة و الكبيرة للتغيير الشامل و برحيل الطغاة و إسقاط النظام الفاسد ومعاونيه من أجل عزة و كرامة الشعب و الوطن .

م/ علي الناير





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 415

خدمات المحتوى


محمد علي الناير
محمد علي الناير

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة