المقالات
السياسة
الكراسي..!!
الكراسي..!!
01-03-2019 07:59 PM




كثيرا ما تكون المرة الاولى لاي شئ عالقة بالذهن و تمثل خبرات متراكمة و نفسيات شتى, ويختلف فيها الناس من حيث ردة الفعل و الانطباع الاول ومستوى التفاعل ولكنها في الغالب تشكل الوجدان المستقبلي و ذكريات لا تنسى و ان تناسها البعض، و يكون الجلوس على كرسي في حد ذاته واحدا من تلك التجارب الجديرة بالذكرى والتذكر .

كرسي البيبي

ما ان يبلغ الطفل العمر الذي يمكنه من الجلوس مستويا و في الغالب يكون في سن الستة اشهر و هنا يتم وضعه في كرسي الطفل امام والديه و ليكون اول الكراسي التي يجلس عليها و بعدها يتم التنزه به و هو يتبسم في المناظر من حوله و يكحل عينيه بالطبيعة و البيئة من حوله. كرسي المدرسة و هنا تتملك الطفل احيانا الرهبة من ترك المنزل لاول مرة, و الخوف من العقاب و الاقران و قد يتسبب هذا الخوف و عدم الاعداد الجيد لكراهية الدراسة و التحول للفاقد التربوي بسبب هذا الخوف من الكرسي.

كرسي طبيب الاسنان

بسبب اكل الحلوى و الشروبات السكرية , تتاكل الاسنان و تصاب بالتسوس و الذي يحتاج لمراجعة طبيب الاسنان، و معروف ان الم الضرس حاد جدا و مؤلم للغاية لدرجة ان قيل ان الوجع ضرس)، و هنا يكون لا مقفر من معاودة طبيب الاسنان و الجلوس على الكرسي المخيف و البنج و الخلع و الكواريك احيانا.

الكرسي الشاغر

و هي من الالعاب المعروفة على نطاق واسع ولعبها الكثير منا، و يكون الفوز بالجلوس على الكرسي الوحيد الشاغر و تمثل اختبارا للتركيز و السرعة و الذكاء و تزيد الشعور بالثقة و الزهو والتفاخر.

كرسي المرجيحة

و هنا ينتاب المرء الخوف من الطيران في مدن الملاهي و النزهة و الالعاب و تتعالى الصرخات و الخوف، و كما تتعتري البعض اعراض اخرى كالاستفراغ و الام البطن الحادة و الشعور بالغثيان، بينما تكون لدى الكثيرين مبعثا للفرحة و الغبطة و الاثارة و الانبساط.

كرسي الطائرة

لدى البعض شعور بالخوف المرضي من الاماكن العالية و الطائرات , و يخافون السفر بها، و غالبا ما يلجاؤن لوسائل اخرى كالسفر برا او بحرا تجنبا لكرسي الطائرة و الخوف منه.

كرسي الطبيب النفسي

و بسبب الخوف من الوصمة و فقدان الثقافة النفسية، نجد البعض يتجنب الجلوس في هذا الكرسي حتى لا يوصف بالجنون: مرة شافت في رؤاها طيرة تاكل في جناها حيطة تتمطي و تفلع في قفا الزول البناها فسرت للناس رؤاها قالوا جنت ما براها.

كرسي المعاش الهزاز

و يتميز به الاعمام و الاخوال من معاشي الخدمة العامة و المحالين للتقاعد و الصالح العام، و غالبا ما يكون امام المنزل و به ملحقات اخرى كالضمنة و الخرطوش لري الزرع و تربيزة الشاي و الموية و الجرايد, ويكون العراقي و الجلابية هو الزي الرسمي له, ويتم الجلوس به لفترات طويلة، مما قد يثير انتقاد باقي سكان الحي و خصوصا النساء. كرسي المناصب و هو من اشهر الكراسي في السودان لان من يجلسون عليه لا يقومون منه و لا يتزحزحون باخوي و اخوك, و يقاتلون من اجل البقاء فيه و ان تطلب ذلك الانضمام للعمل المسلح، و نادرا ان يستقيل منه احد و تنقسم الاحزاب و تنضم من اجل الظفر به, و تعتري من يجلسون عليه تغيرات سالبة كالغطرسة و التكبر و الاستعلاء على الاخرين و العنجهية.، و التفكير في البقاء في الكرسي اكثر من القيام بواجباته.

كرسي ست الشاي

و اصبح هذا الكرسي منبر من لا منبر له, و اجتماعا يوميا لمناقشة مختلف القضايا و مثارا للحركة والحيوية و النقاش بين الشاي و القهوة: ثرثرة الملاعق و الشاي الظريف وو هل سكر زيادة ام سكر خفيف و هذا كله غيض من فيض لكراسي كثيرة مثل الطبيب، المامور, الافتاء , الطرب, القاضي، المدير، العرضحالجي و غيرها كثير و مثير ، و لكن تبقى الذكريات و تبقى الكراسي.

الجريدة





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 622

خدمات المحتوى


التعليقات
#1809379 [ابو عاقلة]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2019 05:21 PM
وين كرسي البشير يا دكتور له كبرت اللفة


بروفسير/ علي بلدو
بروفسير/ علي بلدو

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة