المقالات
السياسة
كما تكونوا تكون احتفالاتكم..!!
كما تكونوا تكون احتفالاتكم..!!
01-05-2019 04:45 PM



(1)

سمعت خالي أبا عثمان (يعني الجاحظ) يقول لأحد السودانيين(مابقي لكم من اللذات إلا ثلاث. أكل الفتة وحك الجرب وذم حزب المؤتمر الوطني ثم قال (النظر الى سياسيات المؤتمر الوطني. تقسي القلب وترفع الضغط وتخفض السكر وتغلق الباب بالطبلة امام غد افضل.وبقاءه كرب وهم على قلوب السودانيين. شفائهم الله) وبعد أن شرب الشاي قال(إذا كان في المؤتمر الوطني خير واحد.ولم يكن هذا الخير لعامة الناس. فلا خير فيه).

(2)

كثير ماتتحدث الحكومة في الطالعة والنازلة وفي الفارغة والمقدودة.عن ما تسميه رفع الدعم.ومعلوم بالضرورة ان المواطن يدفع للحكومة(كراعو فوق رقبتو)جمارك وضرائب ورسوم وجبايات وخلافه..إذا مايدفعه المواطن (مفروض وحقو)يعود له في شكل خدمات.وإذا لم توفر له الحكومة اي خدمات.فمن باب اولى ان تعود مساهماته في شكل دعم. فالدعم حق اصيل للمواطن وليس منحة او هبة من الحكومة.ونحن ندعم الحكومة.إذاً دعم الدقيق والوقود والدواء حق اصيل لنا. وكويس اننا لم نطلب منها ان تدعم لنا الطيبات (من فول ولحوم والبان واجبان وطحنية وباسطة وبارد ومكيفات حلالها فقط)

(3)

السيد معتز موسى رئيس الوزراء ووزير المالية يقول لكم(ركبنا البساط لحل الازمة الاقتصادية) يا سلام على ركوب البساط.!! اكيد انه وعبر البساط سيرى الواقع بصورة واضحة ومكبرة. وليس فيه غبش او تدليس..وأكيد سيشم هواءً نقياً وصحياً.ونتمنى له سلامة الوصول لحلول جديدة .ثم النزول بسلام. كما نتمنى له هبوطاً ناعماً.وأن لا يتوه به البساط.و(يمرقه)في بلاد طيرها عجم.

(4)

صار الطالب لا يطيق القراءة. ويضيق بها ذرعاً.ويسعى نحو كتابة المُلخص. وعند إقتراب موعد الامتحانات. يترك وراء الكتاب والمخُلص. ويسعى للاعتماد على مراجعة الامتحانات السابقة وحلولها النموذجية (وكأنه يريد ان يتخلص من هم وعب ثقيل) ذات الاسلوب والمهنج تتبعه الحكومة.واليوم هي تريد الاستعانة بالامتحانات السابقة وإعادة العمل بالحلول النموذجية السابقة. ولكن هل تعلم الحكومة بان الوقت قد فات على مثل هذه الحلول والمسكنات المكررة والمعادة؟

(5)

العالم من حولنا يحتفل بالعام الميلادي الجديد.بالألعاب النارية والبهجة والمسرة والافراح.ونحن ايضاً نحتفل بذات العام ب (الغلاء الناري) والعالم يحتفل باطفاء الشموع.ونحن ايضاً نستقبله باستنشاق مسيل الدموع. إذاً كل منا يحتقل بطريقته الخاصة. وقد قال فيلسوف كمبودى (كما تكونوا تكون إحتفالاتكم).

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 513

خدمات المحتوى


طه مدثر
طه مدثر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة