المقالات
السياسة
و ليكتب التاريخ ان البشير كان مختلف و أن نهايته كانت غير !!!
و ليكتب التاريخ ان البشير كان مختلف و أن نهايته كانت غير !!!
01-07-2019 05:00 PM



البشير يؤكد كل يوم و لإخر ايّامه لم يتعلم طيلة العقود التي حكم فيها السودان و انه أغبي دكتاتور أفريقي و عربي بلا جدال فزين العابدين بن علي اخاه في العروبة و الاستبداد فهم الدرس و في آخر أيامه عندما قال " يا جماعه انا فهمتكم " الا ان هذا لا يفهم و لا يعقل ما يقوله الشعب .
كغيره من الطغاة العرب و الافارقة يصر علي وداع شعب اذله بوابل من الرصاص الحي و الغاز المسيل للدموع و أن حملات وداعه يُنفق عليها من شعب يساهر الليالي في صفوف الخبز و الجازولين ليقول لهم أن الفرج قادم و أن كل ذلك كان من الكيد الذي يتعرض له السودان و ليس الفساد
امرك عجيب ! يدشن حملات وداعه من ولاية قبل سنوات قله يقول ان مزارعيها " تربية شيوعيين " و ليقفذ لولاية اخري تطارده العدالة الدولية بحقها بل و يدفع منسوبي نظامه الرشاوي للبسطاء و الشرفاء منها ليكونوا حضور و يهتفوا " سير سير يا البشير " بعد ان قالت له كنداكيه لا تخشي لومه لائم في قول الحق طير طير يا بشكير .
كم مساعد و كم مستشار للبشير ؟! لا ادري و لكن واقع الحال يقول ان هذا الكم الهائل من المساعدين و المستشارين كانوا فعلا ترضيات الحوار الواطي و لم ينسي الناس تصريح مساعده و الذي وعد بحل مشاكل السودان في ظرف ثلاثه اشهر فقط .
البشير و في اخر أيامه كما اسلفت و مع قيام ثوره الكرامة يصر ليكتب التاريخ عنه " كان مختلف " و ان نهايته كانت غير ! و انه لم يكتفي بالقمع المفرض و استخدام الرصاص الحي كما يفعل و فعل كل الطغاه بل يُنفق لينافق و يدفع ليكذب و يُرشي ليرشح نفسه في انتخابات يقول عنها عراب نظامهم لا داعي للإنفاق عليها طالما انها لا تأتي بواقع مختلف .
البشير أخ كل من عبود و جعفر و ابن عم حسني و معمر و علي و بشار و زين العابدين و هبري و موقابي فما هي اول عدسه ترصد نهايته التي بلا شك مختلفه عن نهايه أشقائه و اخوته في العروبه و الأفريقية و الفرعنه و الاستبداد .
الكمالي كمال - انديانا
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 921

خدمات المحتوى


الكمالي كمال
الكمالي كمال

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة