المقالات
السياسة
لماذا لاتسقط ... يا بشير؟؟
لماذا لاتسقط ... يا بشير؟؟
01-11-2019 01:05 PM

منتصر نابلسي

بلغ السيل الذبا ...طفح الكيل ...وصلت الروح الحلقوم فى وطن صبر حتى تعجب الصبرمن حاله وتحير الاحتمال وذهل الانتظار وليس هناك من خيارالا أن نستأصل هذا المرض العضال......*
شبع الشعب جوعا واغتنى فقرا أكل الاضهاد وتدثر بالاذلال لم يعرف السودان الاالسنون العجاف والتخبط المستمر والانحدار والتداعى نحو حضيض الدمار..... نعم هذا ماقدمته لنا الانقاذ ...

فلتسقط*عصابة مجرمة اعتصرت بلادنا ...سلبت اجمل مافيها ...سرقت عمرها شتتت شملها... لقصمت ظهرها... فماذا تريد هذه الطغمة الباغية اكثر من ذلك ...

لماذا لاتسقط والوطن يغوص فى وحل الفساد حتى تلاشت معانى التفاؤل فى النفوس واصبحنا لانرى امامنا الا ضياع لما تبقى من وطن غالى قسمته الانقاذ ونفذت فيه كل اجندتها القذرة ..لعبت فيه كما شاءت وشاء لها الهوى .... حتى هوى الاقتصاد وتفتت المجتمع وضاعت القيم فاصبحت سرقة المال العام لديهم عادة ليزدادوا رفاهية وثراء وسعادة وليتشظى الوطن ولتتهدم حياة الشعب المغلوب على امره ....

لماذا لاتسقط يابشير ؟ وقد اشبعتنا رعونة واستهتارا استمرأتم صمتنا وسكوتنا فحسبتموه استكانة وخوفا فتركتم عصابتكم تعيث فى الارض فسادا فبعتم ما شئتم من املاك الوطن واقتسمتم الغنائم حتى امتلأت جيوبكم وحسبتم أن السودان ملكا خاص وحكرا لكم* ...

لماذا لاتسقط يابشير؟ وقد كذبتم حتى صدقتم أكاذيبكم ووعدتم فما وفيتم بوعودكم ولا علمتكم السنوات الطوال كيف تحكمون ولماذا تستمرون... والفشل لم يبارحكم منذ ان استلبتم الحكم قيد انملة ....

لقد سقطت هذه الطغمة الباغية منذ سنوات عديدة ولكن ازداد العفن وتطور الشر واستفحل حتى اصبح نهارا جهارا ونحن نراقب الوطن ينهب ويدمر وتتلاعب اياديهم بمقدراته وتستحوذ بكل استهتار على ثرواته بل بلغت بهم الجراءة أقصى مدى فاستبحتم ما شئتم ... امنتم العقوبة فأساتم الادب.... فالسقوط الحتمى* لكم ولامحالة ....

اليوم نقولها بصريح العبارة وبقوة وعزم لقد سقطتم وبجدارة ....أيد الله الشعب السودانى البطل فليرمى بكم فى مزبلة التاريخ..... فالنصر لنا ..... والله المستعان

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 540

خدمات المحتوى


منتصر نابلسى
منتصر نابلسى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة