المقالات
السياسة
ونسة علي عثمان.. مع اَلْكَكُّو
ونسة علي عثمان.. مع اَلْكَكُّو
01-13-2019 10:07 PM

الانسان كائن متغير في تكوينه، ولنموه مظهران أساسيان، يتعلق المظهر الأول بالنمو العضوي أو التكويني والذي يرتبط بالصفات الجسمانية كالطول، والوزن، والنمو الفسيولوجي، والنمو الحسي، ونمو أجهزة الجسم المختلفة بشكل عام، أما المظهر الثاني فيتعلق بالنمو السلوكي، ويشتمل على نمو الوظائف النفسية، والنمو الانفعالي، والنمو الاجتماعي في مختلف المراحل العمرية.

السنين الأولي من عمر الانسان وماقبلها مهمة للعملية التربوية لأنها تمثل ذاكرة تكوينية للنزعات الأساسية الفكرية والعاطفية في الإنسان و تخزينية لكل الظواهر السالبة و الموجبة التي يتشكل منها محيطه.

في زمن ما سرد دكتورعمر بليل أخصائي الكلي الشهير رحمة الله عليه تفاصيل موقف وقع له بمدينة لندن بداخل المستشفي التي يعمل بها، بينما كان يجلس علي كرسي يتوسط صالونه الفخيم بمنزله و من حوله أصدقاءه يتسامرون، وعلي حجره يضع نجله الصغير محمد (دكتور محمد) حفظه الله ويتلو ايات من كتاب الله،سأله أحد أصدقاءه لم تفعل ذلك ،فاجاب قائلا قبل أيام و أنا بعملي داخل المستشفي وصلتنا حالة طارئة لرجل أنجليزي مريض(Patient) مصاب في حادث سير ومغمي عليه لكنه كان يتمتم بلغة لم نستوعبها ، كان بيننا طبيب فهم لغته و خاطبنا قائلا ان ذلك الرجل يتحدث بلغة عامية صينية عقدت الدهشة حواجبنا، لم نترك الأمر بل عزمنا أن نتقصي الحقيقة، بعد علاج الرجل توجهنا اليه بسؤال هل أنت تتحدث اللغة الصينية فاجاب نافيا، فاتخذنا مسار البحث في سجله الأسري الذي كشف لنا وجود مربية له من الريف الصيني وهو بعمرالسنتين، علمت من ذلك الموقف ضرورة الأعوام الاولي في حياة الانسان.



(اَلْكَكُّو).. في اللغات المحلية السودانية اسم يطلق علي القرد، وهو حيوان ذكي مدرك لذاته و يسعي دوما لتقيم سلوك الانسان الذي يقف في مواجهته،أما علاقته بمحيطه يشوبها في الغالب الحذر و التربص وخلق الفتن دون مجابهة مع الاخر لانه يتصف بالجبن في أحاين كثر، و النزوع الي العنف لتبقي مجموعته هي الأقوي و ذات الشأن الذي لا يعلو عليه وسط المجموعات الأخري.

هو من أسرة بسيطة في كسبها و تعاطيها مع الآخر، والده ينتمي الي طائفة الختمية و يعمل مستوظف (حارس) بوحدة شرطة الحياة البرية، أوكلت اليه مهمة حراسة حديقة الحيوانات بالخرطوم، في ذلك المناخ ولد وعاش و تمت تربيته من قبل أبوين فاضلين الا أنه كان يفضل التجوال داخل الحديقة ليتبين و يكتشف معالمها، ويتفرس في وجوه زائريها و تأخذه الانطوائية و التقزم في مواجهة سمات الحياة الاخري التي يحملها قدوم السياح و المدنيين فيلجأ الي ركن قصي من المقارنة و المقاربة المتخيلة، و يحاول الهروب من هذه الحياة المتداخلة بالسير بين أقفاص الحيوانات والوقوف في مواجهتها و مسعى إستيعاب وفهم سلوكها الظاهر و المتواري في علاقتها مع أفرادها، و كان أكثر شغفا بالقرد و كيفية حياته لهذا كان يقف الساعات الطوال في مواجهة قفصه دهشا و معجبا بهذا الحيوان الغريب بالنسبة اليه، و متفحصا لاسلوبه في التعامل مع الناس و بقية الحيوانات، ذلك التصرف المتصف بالترويح عن النفس صار متلازمة حياتية له طوال مرحلة سنوات حياته الاولي.

سارت حياته كسائر حياة الأطفال في الأسر البسيطة الأخري،لكن ظلت هنالك في نفسه مساحة سوداء منفعلة حاقدة تجاه الآخر، تغشاها بالليل أحلام الوصول الي الحياة التي حرم منها بالقدر المكتوب والنيل من مفاصلها و أفرادها،و تغازلها بالنهار أفكاره الموصولة بالسنين الأولي و يسارع في صياغة الحلم في يقظته لصنع أدوات تمكنه من التواجد الفاعل و المتمكن في القرار.

في الجامعة صار رئيسا لاتحاد الطلاب كمدخل أول للوصول الي مبتغاه، و قبر ماضيه بين التطلع و رفض الآخر كذات فاعلة في الجبهة الاسلامية القومية ، بات يشار اليه بالاعجاب والولاء كخطيب مفوه يجيد فن التداول مع الآخر براديكالية (Radicalism) متوارية خلف شخوص كسبها في الحياة التحرك كبيادق ليس لديها حياة و لا فكرا.

ظل الرجل الثاني في تنظيم الجبهة الإسلامية القومية، بعد دكتور حسن عبد الله الترابى إلى ان استولوا علي الحكم وبدأوا في عملية التمكين التي كانت البداية لدمارالسودان و شعبه، وظل يتنقل بين المناصب (وزيراً للتخطيط الإجتماعي1993 – 1995 .وزيراً للخارجية 1995 – 199) الي ان إنقلب علي عرابها في ديسمبر 1999 م، بعد مذكرة العشرة المشهورة التي أدت لعزل الترابي، وصارت مدخل ثاني لمبتغاه، فأصبح النائب الأول للرئيس عمر البشير بعد غياب مفاجيء أشبه باللغز (paradox) للزبير محمد صالح الذي كان يشغل وقتها منصب النائب الأول للرئيس في حادث وقوع و تحطم طائرة عسكرية بنهر السوباط.

ظل نائبا أول و ممسكا بملف مفاوضات نيفاشا مع الحركة الشعبية الي ان انتهت باتفاقية للسلام أتت بالدكتور جون فرنق نائبا أول للرئيس بعد تنازله طواعية له من منصبه في مشهد جعل منه وطنيا بتدبير وتناقض مصالح conflict of interest)) ظاهر للعارفين،رجع الي منصبه بعد مقتل الدكتور جون قرنق في حادث تحطم الطائرة المروحية الشهير في يونيو/ حزيران 2005 اثر اصطدامها بسلسلة جبال الاماتونج جنوب جمهورية السودان.

وفي خطوة أخري أمسك بملف دارفور فكان الحريق و صدور مذكرة اعتقال بحق الرئيس عمر البشير و دخول البلاد في مواجهة مع المجتمع الدولي و محاصرته اقتصاديا.

ومن قبلها محاولة اغتيال الرئيس المصري محمد حسني مبارك في 26 يونيو عام 1995 أثناء استعداده للمشاركة فى القمة الأفريقية، والتي بسببها فقدنا جزء عزيزا من بلادنا (حلايب وشلاتين).

ظل الصراع و التآمر الخفي متسارعا الي أن أزيح من المشهد السياسي تماما، لكنه مكث قريبا غير بعيد يدير الدولة العميقة بمنهجية سياسية تحافظ علي الكيان التنظيمي وتسهم بفاعلية في ضرب الآخر.

ظهر مأخرا في برنامج تلفزيوني بقناة سودانية24 بوجه آخرمغضب و مهددا ومتوعدا بضرب ثوار الانتفاضة الذين خرجوا مطالبين بذهاب ثورة الانقاذ، بكتائب ومليشيات تعمل في الظل للحفاظ علي التنظيم الاسلامي، و ظهر توعده جليا بين الثوار، فاشعل الانفس بالغبن تجاهه و زاد من اضرام نار حريق النهاية لحكم جثم علي صدر البلاد مدمرا لها و ممكنا لهم.

تراجيديا التمكين (Empowerment) التي ذهبت بموارد البلاد وكثير من القيم و يسير من الأخلاق، أخرجت ماردا من الشباب الذي يتطلع بغد أفضل و بلد ينبغي أن يكون في مقدمة الدولة التي تحترم انسانها و تعمل علي بناءه وتزيد من مقدراته العلمية و العملية لينعكس ذلك ايجابا علي بلده،و بلادنا بها كل المقومات لتنفيذ ذلك و شبابها يمتلك الكثير من أدوات التغير.



لما الليل الظالم طول وفجر النور من عينا اتحول

قلنا نعيد الماضي الاول

ماضي جدودنا الهزمو الباغي

وهدو قلاع الظلم الطاغي

وفي ليله وكنا حشود بتصارع

عهد الظلم الشب حواجز.. شب موانع

جانا هتاف من عند الشارع

قسما قسما لن ننهار

طريق الثورة هدى الاحرار

والشارع ثار

وغضب الامه اتمدد نار

وهزمنا الليل

والعزة اخضرت للاحرار

وطني أنحنا سيوف امجادك

نحن مواكب تفدي ترابك

العملاق هاشم صديق جسد ثورة أكتوبر 64 في رائعته (قصة ثورة) و ظلت باقية في الوجدان السوداني بصوت الفنان العميق الكبيرمحمد الأمين، و كأنما تجلي الدهر في مواجهة الشاعر الشفيف ساعتئذن و رأي و شاهد ما فعله الاسلامين بالسودان.

السودان أكبرمن تآمركم و تهديدكم و وعيدكم بالنيل من ثواره المشاعل التي تقود التغيير، و عملكم المشين الذي يفضح و يكشف مشروعكم المتناقض مع كتاب الله الذي تدعون بأنه دستوركم و الله سبحانه و تعالي بري منكم ووصفكم في اياته خير وصف

(وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) صدق الله العظيم..سورة البقرة

(وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (99)) صدق الله العظيم .. سورة يونس

(وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا (93)) صدق الله العظيم .. سورة النساء



الموج الصاخب الثوري الشبابي لن يهدأ بعد ازالة المساحيق من أفعالكم التي أدت الي التدهور المريع الذي وصل اليه حال البلد، فاما أن يكون السودان قويا منيعا متطورا بشبابه أو يصير تاريخا و نسيا منسيا بكم.

لكن ارادة الشباب وكل حادب علي وطنه شامخا عزيزا قويا و متطورا بين الأمم لن يترك لكم أمر التحكم في مفاصل ادارته و حكمه. لقد ذهب عهدكم البئيس و تبقي فقط كنس قذارته.



و نردد مع العملاق فضيلي جماع

أبداً كنتَ تُعاينُ

في مرآةِ خيالِك..

تُبصِرُ طيفاً يشبهُ ذاتَك!

تبسم، تقبض وجهك..

ثم تردّد في أعماقك:

جندُك لا يعصُون الأمرْ

وحولك حشدٌ طوْعَِ بنانك

فافعلْ كيف تشاءْ!

واطرحْ رحلَك فوق النجمِ

وعرشَك فوق الماءْ !

وهذا الرّيح جوادُكَ

فاسْرِجْ خيْل الرّيحِ..

تنكّبْ رمْحَك !

والبس درعك !

كانت حديقة الخرطوم للحيوانات(التي أصبحت الان فندق كورنثيا الخرطوم بعد قرار رئاسي مشوه بازالتها) معلما من أشهر الحدائق في أفريقيا و محمية طبيعية مصغرة ..قامت بدور كبير في تغذية معظم الحدائق الأوربية والعربية والأفريقية بالحيوانات والطيور النادرة ..وكانت مرصداً لمراقبة هجرة الطيور للدول الأفريقية ..وكانت مركزاً للتجارب العلمية في عالم الحيوان، و كانت تحوي تنوعا فريدا يجمع ما بين الطيور الجميلة الملونة و القرود الشقية التي دارت معها (الونسة) في الزمن الماضي فصارت أفعالا مدمرة و سلوك بغيض.



أني أرى في شموخ ابناءك يا وطني فجر جديد بانت أصوات ضياءه، ومن قدرة الله علي حفظه بأهله الكرام انا لواثقون ومؤمنون.



م/ معاوية عبد الماجد
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 964

خدمات المحتوى


م/ معاوية عبد الماجد
م/ معاوية عبد الماجد

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة