المقالات
السياسة
أنظر حولك وقس بنفسك.. وستجد شعبية الرئيس لا تتعدى 5%
أنظر حولك وقس بنفسك.. وستجد شعبية الرئيس لا تتعدى 5%
01-14-2019 10:15 PM

ابراهيم مصطفى
قياس الرأي العام هو علم قائم بذاته يدرس في كليات الصحافة والإعلام والعلوم السياسية وغيرها من الكليات الجامعية الأخرى وله أسسه وطرائقه العملية المختلفة ويمثل إحدى القنوات المهمة لسبر غور اتجاهات الرأي العام حيال قضايا وطنية أو مواقف جماعية أو مسائل مستجدة تستلزم التمحيص عند وضع القرار .كما يلعب الرأي العام في هذا العصر دوراً مهما وجوهريا في تحويل مسار الأحداث العظيمة، و في الدول المتقدمة تقوم عليه مراكز مهنية ومحترفة ومستقلة فعلى سبيل المثال تضطلع مؤسسة ريال ميتر وهي مؤسسة كورية جنوبية مستقلة ، بقياس الرأي العام تجاه القضايا الوطنية والعالمية بصورة دورية تستفيد منها دوائر صنع القرار كما تجري استطلاعات أسبوعية حول شعبية الرئيس، أما في الدول التي تغيب فيها المؤسسات المتخصصة والمحايدة لقياس الرأي العام فإنها تستخدم طرقا يمكن تطويعها لتزوير النتائج وتقديم نتائج لأغراض محددة مثل تنظيم الاستفتاءات لرئيس الجمهورية التي تخرج دائما بالثلاث تسعات (99.9%) لصالح الرئيس (الملهم) أو تنظيم لقاءات جماهيرية وتسيير مواكب تأييد مثلما تم مؤخرا في الساحة الخضراء من حشد (هلامي) قصد منه إظهار شعبية الرئيس ونظامه الحاكم ، ولا يخفى على أحد أساليب الترغيب والترهيب التي يتم استخدامها في جمع هذه الحشود والفئات التي يتم استهدافها لتعطي النتائج المرجوة .

دعونا نلجأ إلى طريقة علمية من طرائق ومناهج قياس الرأي وهي أكثر دقة وشمولا وصوابا من طريقة الاستفتاء لكونها تقيس الرأي العام الظاهر والكامن الذي لا تعلن عنه جماهير الرأي العام لاعتبارات مثل وجود حاكم تسلطي أو الخوف من الجهر بهذا الرأي أو عدم اكتمال المعلومات الكافية عن المشكلة العامة المطروحة وهي طريقة (المسح) لمعرفة شعبية الرئيس والنظام الحاكم ومدى (مقبوليته) لدى جماهير الشعب السوداني ، ويقوم (المسح) على وسيلتين هما ( الملاحظة) و (المقابلة) والأولى تستخدم في عديد من البحوث الاجتماعية والسيكولوجية ، التي تعتمد على عديد من الملاحظين والمراقبين ، لقياس الرأي العام من خلال ملاحظة جمهور الرأي العام للوقوف على آرائهم عن طريق ملاحظة التصرفات السلوكية من شائعات ونكات سياسية وتعليقات متداولة بين الجمهور حيال المشاكل العامة، فيما تستخدم الطريقة الثانية في جمع المعلومات في بحوث الرأي العام وفي الدعاية والعلاقات الاقتصادية والتسويق ، وتعني التبادل اللفظي وجها لوجه بين القائم بالمقابلة ، وبين الشخص أو الأشخاص المطلوب معرفة آرائهم.
ودعونا نلجأ للطريقة (العشوائية) في اختيار العينة ،فقد أجريت بنفسي قياسا للرأي العام حول شعبية الرئيس والنظام الحاكم على الطريقة (العشوائية) ويمكن لأي شخص مهما بلغت درجته العلمية أن يجرب هذه الطريقة العلمية وسيخرج بنتائج مذهلة فما عليك إلا أن ( تنظر حولك) وتبدأ طريقة (المسح) واليكم الطريقة التي انتهجتها والنتائج التي توصلت إليها فقد بدأت بقروب الجالية السودانية حيث أقيم ويضم 66 عضوا ومن خلال المتابعة والملاحظة وجدت أن ثلاثة فقط من 66 عضوا فيه هم من يؤيدون البشير ونظامه الحاكم ثم نظرت في باقي القروبات المشارك فيها وهي أكثر من 20 قروبا مثل قروبات العائلة والأصدقاء ثم على نطاق أسرتي الصغيرة والأسرة الكبيرة وأصدقائي وزملائي في بقية القروبات وليس من بينها قروب لحزب أو لون سياسي معين وإنما تضم مختلف ألوان الطيف، ثم عرجت على بوستات أصدقائي في القيس بوك وتوتير وهم كثر وأعملت نهج (المسح) نفسه ، وللأمانة لم تزد نسبة شعبية الرئيس ونظامه الحاكم عن 5% مع الوضع في الحسبان هامش الخطأ، علما بأن ليس لي انتماء سياسي محدد أو عضوية في جماعة معارضة، وبعيدا عن الغلاط والجدل والمكابرة جرب بنفسك وكما يقول المثل المصري (المية تكذب الغطاس)..!!

إبراهيم مصطفى <[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 607

خدمات المحتوى


ابراهيم مصطفى
ابراهيم مصطفى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة