المقالات
السياسة
بلاغ على الهواء..!!
بلاغ على الهواء..!!
01-14-2019 10:22 PM

د,مرتضى الغالي

عندما يلتقي الجهل والعنجهية مع عدم الاستحقاق و(صغر النفس) يمكن أن تصدر مثل هذه الكليمات الضالة التي لا تريد للسوداني أن يرفع رأسه.. ولهذا تسمع مثل هذه التعبيرات الوحشية الناشئة من فقر التأهيل ومن طول الرتوع في الثراء غير المستحق والحياة المرفهة الهانئة المنعزلة عن الناس! وصاحب هذا التهديد طبعاً لا يعلم ولم يكن يعلم حال الناس الذين يكابدون أسباب الحياة، وعشرات بل مئات الآلاف الذين فقدوا العمل وأبعدوا من وظائفهم، والملايين ممن يعولون، والآخرين الذين يضربون في الخلاء والفلوات وفي صفيح المعسكرات تحت الريح والشمس والجوع والمسغبة، وأطفالهم التائهين خارج المدارس، بل أيضاً تلاميذ العاصمة الذين يسقطون بحالات الإغماء لأنهم لا يملكون (حق الفطور)! وغيرهم ممن يفتقرون للاستحقاق العلمي والتأهيل الوظيفي والنفسي والأخلاقي يتقلبون في بحبوحة الوظائف والمناصب..!

عجيب أمر من يطالب السودانيين (بطأطأة الرؤوس) ابتداءً من الأسبوع القادم، ولا تعرف ما الذي يضايقه أن تكون رؤوس المواطنين عالية مرتفعة شامخة مشرئبة للسماء! لماذا تريد الناس ان يطأطئوا رؤوسهم؟ وما الذي يجعله يهدد بقطع الرؤوس استنساخاً من الدواعش وشذاذ الآفاق والمجرمين سفّاكي الدماء! ثم هو تطلقها من قلب الخرطوم موجهاً هذا التهديد الخطير لأبناء السودان وبناته! أليست هناك طريقة أخرى لنيل الرضا والطبطبة و(كسب العيش)؟ والغريب المذهل أن تكون هذه الكلمات الجوفاء المتوحشة الوحشية صادرة من شخص كان يجلس على رأس البرلمان، حيث أن البرلمانات في كل الدنيا هي ساحات اللقاء والرؤى المتباينة والجدل والحوار و(نقاط النظام)..! فسبحان الذي جعل من بعض المناصب العليا في بلادنا (كازيوناً) للإثابة على (الطاعة المعمِّشة) التي يتنافس عليها المتنافسون في (أسواق النفاق)! لماذا يكون هذا التعنيف العنيف للمواطنين المسالمين ولا يكون للقطط السمان التي تقول جماعتك أنها شرعت في ملاحقاتها؛ فما الذي أوقف الملاحقة وشلّ الأيدي وأخرس الألسن؟! أين القطط السمان؟ ومن يجرؤ على أن يخرج على الناس بدلاً من التهديدات الحمقاء ليقول كم يبلغ مرتبه؟ وأين كان يعمل؟ وما مصدر ما يعيش فيه من (نغنغة) حتى يعرف الناس مصدر هذه الحياة الملوكية مقابل الضنك الذي يعيش فيه العاملون والمزارعون وأساتذة الجامعات!

كيف لا يرفع الناس رؤوسهم وقد خلقهم الله أحراراً؟ وكيف يطأطئ الإنسان رأسه وقد كرّمه الله وحمله في البحر والبر؟ وهل العودة إلى المناصب ذات المخصصات يتطلب كل هذا العواء؟ وهل يظن الصائحون بمرذول القول أن ذلك يخيف الناس؟ أم يظنون إن الناس أرتال من الدواب والبغال يؤمرون فيخفضوا رؤوسهم؟ هذا بلاغ مفتوح أمام القضاء والنيابة ومادة البلاغ أن (شخصاً بعينه) ليست له أي صفة تخوّله، هدّد علانية بقطع رؤوس البشر (بعد أسبوع من تاريخه)!!

ن الصائحون بمرذول القول أن ذلك يخيف الناس؟ أم يظنون إن الناس أرتال من الدواب والبغال يؤمرون فيخفضوا رؤوسهم؟ هذا بلاغ مفتوح أمام القضاء والنيابة ومادة البلاغ أن (شخصاً بعينه) ليست له أي صفة تخوّله، هدّد علانية بقطع رؤوس البشر (بعد أسبوع من تاريخه)!!





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 694

خدمات المحتوى


التعليقات
#1810839 [د/يوسف الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2019 12:01 AM
مقال رائع يادكتور
جزاك الله خيراَ


مرتضى الغالي
مرتضى الغالي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة