المقالات
السياسة
أخي معتز.. المُشكلة ليس الخبز وحده..!!‎
أخي معتز.. المُشكلة ليس الخبز وحده..!!‎
01-14-2019 10:35 PM

مُحمد التجاني عمر قش

عند لقائه مع قادة الإعلام مُؤخّراً، تناول دولة رئيس الوزراء معتز موسى، جُملةً من القضايا التي تشغل الرأي العام هذه الأيام، وعلى رأسها أزمة الوقود والخُبز وشُح السُّيولة. ومِمّا يُحمد لسيادته أنّه تحدّث عن الخدمة المدنية، مُؤكّداً على مبدأ العدالة في التّعامل مع المُواطنين الذين هُم محل اهتمام حكومته! إلا أنّ سيادته أطال الحديث عن توفير الخُبز حتى أوشك أن يقول إنّ مُشكلة الشعب السوداني ما هي إلا الحُصُول على هذه السِّلعة الضَروريّة، بينما الأمر ليس كما يبدو؛ لأنّ الأزمة الحالية ليست أزمة خُبز أو وَقُود فحَسب، بل هي في واقع الأمر نتاجٌ طبيعيٌّ لتراكماتٍ إداريّةٍ واقتصاديّةٍ شَتّى! ومن المعلوم أنّ الأمر، أي الحُكم والإدارة، إذا أُسند إلى غير أهله، فعلينا ليس فقط مُجابهة الأزمات، بل انتظار الساعة، والساعة أدهى وأمر!

يا سيادتك أنت الآن على رأس الهَرم الإداري والتّنفيذي في البلاد، وحَديثك الأخير يظهر أنّك مُطّلِعٌ تماماً على كُل الملفات والقضايا التي يُمكن أن تُعالج بسُهُولةٍ إذا توفّرت خدمة مدنية ذات كفاءة وقائمة على نظامٍ إداري مُنضبطٍ وشَفّافٍ. لكن في الواقع هُنالك خَللٌ كَبيرٌ في سلك الخدمة المَدنية، وليس أدل على ذلك من الإخفاق في تَوزيع الوقود على المَحَطّات، وتوصيل الدقيق إلى المَخابز؛ إذ تتسرّب هذه المواد إلى السُّوق السّوداء والسّماسرة على عينك يا تاجر، ولهذا السَّبب من الصعب وَضع حُلُولٍ ناجعةٍ للأزمة بدون إحكام النّظام الإداري. كما أنّ من أكبر عِلَل الحكم في السودان تسييس الخدمة المدنية والخلط بين العمل الحزبي والتنفيذي على المُستويات كَافّة من أعلى الهرم الإداري وحتى الإداريّات، وإدارة الشركات العامة والبنوك.

من المعلوم بالضرورة أنّ أهداف العمل الإداري غير الأهداف السِّياسيَّة، وكذلك تختلف الأساليب المُستخدمة في الإدارة عن تلك التي يَعتمد عَليها السِّياسِيون اختلافاً جَوهريّاً. فبينما تقوم الإدارة على مُعطياتٍ ثابتةٍ، ويجب أن تُنفِّذ عملها وخُططها وتُقدِّم الخدمات، تحت رقابةٍ صارمةٍ وفقاً لمبدأ المُحاسبة والشفافية، يقوم العمل السِّياسي في أغلب الأحيان على استرضاء الجماهير بطُرُقٍ لا تمُت إلى الإدارة بصلةٍ وقد تهدر المجهود الإداري أو تضعفه على أقل تقديرٍ! وإذا نظرنا في واقع الحال السُّوداني لاتضح لنا جلياً أنّ السّبب الرئيس في انهيار كثير من المَرافق العامّة؛ خَاصّةً الخَدميّة منها، هو إسناد أمر إدارتها إلى أشخاصٍ محسوبين على القطاع السياسي أو منسوبي بعض الأجهزة النظامية والحزبية، من دُون أن تتوفّر لديهم أدنى المُؤهّلات والخبرة الإداريّة؛ ولذلك فَهُم يتخبّطون خبط عشواء مِمّا قَد يُؤدي إلى انهيار المؤسسة وفقدان أصولها ومواردها. ولَعلّنا نضرب مثلاً في هذا الصّدد بما حَدَثَ للخطوط الجوية السودانية التي خَرجت من الخدمة أو كادت بعدما أسندت إدارتها إلى مجموعة لم يظهر لها هدفٌ واضحٌ ولا خُطةٌ مدروسةٌ للنهوض بهذا المَرفق السِّيادي الحَيوي العريق!

ولا ننسى ما حَلّ بكثيرٍ من المشاريع التنموية العِملاقة والشّركات التي أُنشأت في مطلع التّسعينات من أجل تنمية الولايات ولكنها ذَهبت أدراج الرياح حتى لم نعد نسمع لها رِكزاً، وما ذلك إلا نتيجة حتمية للعبث بمَواردها من قِبل بعض الجهات التي مارست أعمالاً تتنافى تماماً مع الأُسس والمَبادئ الإداريّة المعمول بها في أنحاء العالم كَافّة، فأُجهضت كثير من التجارب، وفشلت المشاريع والاستثمارات الطَموحة التي كَانَ من المُمكن أن تُخرج السودان من مُستنقع العوز إلى رحاب الإنتاج، وتَحَقّقت الشِّعارات التي رَفَعَتها الإنقاذ في مُستهل حُمكها، مثل "نأكل مِمّا نزرع ونلبس مِمّا نصنع".!
في الحقيقة لا أُريد البكاء على حليبٍ مسكوبٍ، بل القصد هو السعي إلى تَصحيح المَسَار بقدر المُستطاع، وهذه مسؤولية مُباشرة تقع على عاتق دولة رئيس الوزراء معتز موسى؛ خَاصّةً بعد حديثه عن ضرورة تَرسيخ العدالة التي تَشمل وتعني بين أشياء أُخرى كثيرة إسناد الشأن الإداري لذوي الكفاءة والتّأهيل والخَِبرة والنّزاهة وإلا سنكون كمن يَحرث في البَحر، وسَوْفَ تَتَوَالى الأزمات في المجالات كَافّة.

بصراحة شديدة إذا أرادت حكومة السيد معتز موسى ومن ورائها الحزب الحاكم، الخُرُوج من دوامة الأزمات والاحتجاجات الشعبية المُناهضة لسياسة الدولة، فعليها أن تفصل بين الخدمة المدنية، التي ينبغي أن تكون مُستقلة تماماً، وبين الجهاز الحزبي وإدارته؛ حتى لا تنزلق الأوضاع نحو المُواجهة مثلما حَدَثَ مُؤخّراً، فتُزهق الأرواح وتُخرّب الممتلكات الخاصة والعامة دُون طائلٍ! وبما أنّ رئيس الوزراء قد تحدّث عن مبدأ العدالة، فإنّ ذلك يستدعي بالضرورة أن يأخذ كل ذي حقٍ حَقّه، وهذا ما لا يَتَحَقّق إلا باختيار كوادر إداريّة مُؤهّلَة ومُختصة، على أن يُقدّم لها التدريب الكافي واللازم، بعيداً عن الجهوية والقبلية والمحسوبية والولاء الحزبي، ووفقاً لمبدأ (إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ).

وعلى العُمُوم لا بُدّ من إيجاد جهازٍ رقابي مُزوّدٍ بإمكانَات بشرية ولوجستية تُمكِّنه من الإشراف على قطاعات الخدمة المدنية دُون تَدخُّلٍ من الجهات السِّياسيَّة؛ حتى نضمن نزاهة العمل الإداري وكفاءته.

[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 819

خدمات المحتوى


التعليقات
#1811006 [سارة غبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2019 01:03 AM
هى الثورة دى نتاج سبتمبر ونحن نرصد فى الكتاب الاسود قبح الله وجوههم

الثورة هى نتاج العبس الادارى العبس الاخلاقى الشمول فى اى شيء الاستبداد

الدخول فى اعراض الناس ومرمغة الشعب تمكين ان لم تكن كوز تنتمى لهذه الخليه لم يكن انت مؤهل لاداء اى عمل .
المؤهل العلمى لايشفع السودان لا مكان له فى خريطة العالم اجزاء البلد تفككت

التهميش سطو على الحابل والنابل افقرت البنوك السيوله انعدمت العمارات فىقلب الخرطوم من اين لكم هذا ؟ الجيش فقد هيبته الرئيس كرئيس بلديه لا يمكن يتخطى خط 40 شمالا
واخيرا جاءت مشكلة السيوله الوقود الدعم المالى وارتفاع الاسعار
دا كله موجود فى وقت اجتمعت الاسباب والموت واحد
والشعب نادى باسس الحياة حريه سلام وعداله والثورة خيار الشعب
رئيس الوزراء يعرف كل شيء لكن ما عرضه خطب وليس غير
لكن اقول الرئيس دا مسطح على النعمة
افكروا ليهو


#1810878 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2019 10:18 AM
حكومة الحركة الاسلاميه في سنتها الاولى 1990 ونحن طلاب بالجامعه
اتناقش مع زميل كوز في سياسة التمكين وان دا خطا يجب ان يكون الواطنين سواسية في الحقوق
كان رده انهم يعينون اهل الثقه فقط
الزميل دا الان عميد شرطه


#1810650 [سارة غبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2019 09:37 PM
الاخ التيجانى
المشكله ليست رغيف المشكله بيوت فارهه وسيارات وحسابات وعيشه مترفه
واعراس ثلاث ورباع ومزارع الناس ديل اصابتهم احلام اليقظه البنك زى دكان اليمانى

اجرو الجيوب مليانه دولار بيوت فى وسط الحرطوم كل البمبان والرصاص عشان الناس تسكت افتراء وكذب لكن قوليهم فى كتاب اسمه الاسود دا مسجل فيه اى شيء الاولاد ديل عارفين اى شيء كله مرصود ناس طه واشكال الملام دا موجود فى صحائف
االكتاب الاسود . الشغب يريد اسقاط النظام
عيش وبنزين انعدم ليه لان البنك مافيه (رب رب) كما ادلى الدكتور الصناعى
طيب يا فيلسوف الاقتصاد عندما تربرب ايش اكون مصيرنا
محافظ البنك المركزى بقول سنوفر السيوله من وين سياسة من دقنه وافتيلوا
ولا ربربت الفاتح عزالدين

نقول لكم كفايه ارحلوا جميعا بره بره بلاش لغوسه فينا


#1810609 [حربه]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2019 02:25 PM
تعرف ضيل الكلب يا دكتور ؟ أكيد يو نو ات . الكوز مثل ضيل الكلب لا يمكن اصلاحه إلى أن يلج الجمل في سم الخياط .. ومثل هذه النصائح ألغاليه يمكنك أن توجهها لأبناء شعبنا العظيم وثورتهم المباركه أما الكيزان فلا يفهمون مثل هذا الكلام القيم فلا تتعب نفسك ساكت ...


محمد التجاني عمر قش
محمد التجاني عمر قش

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة