المقالات
السياسة
الوطن.. بستان الفرح العنيد
الوطن.. بستان الفرح العنيد
01-15-2019 05:42 PM

فضيلي جمّاع
السادسة والنصف من صباح الإثنين. يوم قارس البرد. ما تزال هناك ساعة كاملة قبل أن تذر الشمس أشعتها الشتائية الكسول على أسطح المباني والعمارات الشاهقة. أصحو لأطالع من غرفة نومي الحافلات والمارة. لكن البرد وزخات مطر شتائي ناعم لا توقفان زحف العاملين إلى المصانع ولا سعي تلامذة المدارس وطلاب الجامعات إلى حيث يسعون. ما يزال الليل الشتائي الطويل في هذه البلاد يلقي بآخر غلالةٍ شفيفة على جسد الفجر الذي اخذ يتمطى فينهض معه أكثر من حلم ، ويدب معه في الطرقات أكثر من أمل في حياة تحلم بها الملايين التي تكدح. أصحو فيصحو الوطن في داخلي هذه الأيام بستاناً من الفرح العنيد. ثمانية وعشرون عاماً والوطن تميمة أحملها كما حملها الملايين من أولاده وبناته. ما حططت رحالي في بلد إلا وفتح لي بلدٌ آخر بابه الخلفي ليستضيفني ، عابرا غير دائم الإقامة مهما طال بي المقام. فالبلد الذي رأيت الشمس والقمر فيه أول مرة ، وأحلم لو أطوي فيه صفحة ما تبقى من حياتي، ترقد بيني وبينه بيدٌ وبحار. ويقعي في رياضه التي ذوت طائر الشؤم. الغريب في الأمر أن الوطن لم يفارق الذاكرة رغم بعد المكان. لكنه يصحو في داخلي هذه الأيام بستاناً من الفرح العنيد. فهتاف الحناجر الذي ظلت أحلم وأمني النفس به في المنفى ثمان وعشرين سنة عاد عبر رسائل الهواتف الذكية وشاشات التلفزة العالمية نشيداً في عاصمة الحديد والنار عطبرة وفي بقعة الإمام وفي مدن أخرى. عاد فطربت له حتى الثمالة. دوي الهتاف يشق المدن والبوادي. ترحل عدواه المعافاة وتسري كالنار في الشيم من تظاهرة إلى أخرى:
الطلقة ما بتكتل بكتل سكات الزول!
ويردد آلاف آخرون في عطبرة - شرارة الثورة:
يا العنصري المغرور ..كل البلد دار فور
وقبل أن يتلاشى بريق الدهشة من أمامي ، أسمع هدير حناجر تأتي هذه المرة من شباب وشيوخ فاشر أب زكريا:
يا العنصري الغدار .. عطبرة الحديد والنار
تسيل مني دمعة حارة رغم الطقس البارد. تقترب خيوط الشمس الشتائية الخجول من الطلوع ، فالأفق في مدينة الضباب بان لي من النافذة قرمزياً كخد حسناء من بلادي. وعاشق وطنه لا يصل قطاره آخر المحاط إلا حين يضع قدمه في تراب بلاده ، لتحضنه الأغنيات والأهازيج التي يعرفها وتعرفه. يصل المسافر ساعتئذٍ آخر ركن في العالم. سألوا شيخاً حكيماً من قبائل العطاوة (البقارة): يا جدي، يين حد التراب ؟ رد في وقار وهو يمسد لحيته البيضاء : حد التراب يا وليدي بيتك! أي وطنك!
يكثر الحلم من زيارتي هذه الأيام. كنت أفزع إليه طيلة ثمان وعشرين سنة فلا يعودني إلا في خاطرة أو في أبيات قصيدة ملؤها الغضب والحزن. أصمت فتعودني مع طلوع خيوط شمس الصباح ملحمة اليوم السابق ، في "ام در أمان" كما (يدلعها) عاشقوها. كانت ملحمة تشبه وجه هذه المدينة التي تضحك وسط البارود وتمد لسانها للغزارة وسط اللهب . ملحمة ام درمان ذكرتني حال صديقي المناضل ، الشاعر الحقوقي كمال الجزولي ذات يوم وهو يعاني غربة الدار ، فإذا به يهرع لساعي البريد ليزف إليه بشارة الميلاد في ام درمان. لكن ساعي البريد يرد عليه بأن عليه أن ينتظر قليلاً:
أم درمان تأتي في قطار الثامنة!
شكرا لكم يا سيدي ..
ومضيت يعلكني الرصيف !!
وأنا أحتسي كوب شاي الصباح يقترب مني واسطة العقد. يسألني في إنجليزية فصيحة، وبقلب شفوق: (هل تظن أن شعبنا هناك سينتصر على الديكتاتور؟).. سبحان الله .. هذا الذي يحدثني بلسان أعجمي ، غادر وطنه وهو في الثانية والنصف من عمره. صحيح أنه عاد ثلاث مرات للوطن، لكن كما يزور السائح بلداً غريبة عليه أشجاره وأطياره. واليوم يسألني بشفقة وحب كبيرين ما إذا كان "شعبنا سينتصر!" عيبنا بأننا لم نحسن الظن فيه وفي أقرانه الذين يقودون الثورة الكبرى في الداخل. كنا نحسب أننا أتينا بهم ليكونوا أبناء بلاد تموت من البرد حيتانها كما قال شوقي. لكنا كنا على خطأ تماماً مثلما الكثيرون كانوا على خطأ وهم يحسبون أن الشباب الذين جاءوا في زمن المحنة ، هم الخيبة. وأن العوض على الله. فإذا بالكبار سجناء أفكار حقبة سادت ثم بادت. وإذا بجيل الحقائب والشعر المنكوش والبنطال "المرخرخ" مارد لم ير الوطن مثله منذ أزمان! وإذا بهذا الجيل ذي البنطال السستة واللغة الرندوك يكشر عن نابه فيرى فيه الغول "الإسلاموي" حتفه وزوال عرشه. أرد على الشاب – الذي كان طفلاً حين ضربنا في أرض الله الواسعة : نحن على أبواب فجر جديد. صدقني! يرد ابتسامتي بسؤال حذر وبابتسامة محب: You sure dad?(هل أنت أكيد يا أبي؟( هززت رأسي بثقة لم أعرفها منذ سنين! جلست وأمه التي صبرت على أسفاري الطويلة القاسية نشرب الشاي ونتبادل قراءة ما وصلنا عبر وسائط الشبكة العنكبوتية من جميع بقاع الأرض. كانت ام درمان أول أمس في عرس من أعراس الوطن التي لا تنقطع هذه الأيام. قدمت من الشهداء كوكبة ومن الجرحى باقة ، وهي ماضية تغني، بينما داخ جلادها وراح عليه الدرب بين أزقتها وحواريها التي لا تحصى. وبنات وعيال ام درمان يعرفون فن الغناء وسرد الطرفة حتى وهم في عز الحريق! علموا الجلاد أنّ في فن الحرب تكنيك توارثوه أباً عن جد. مدينة شهدت أزقتها ميلاد أغنيات كرومة وسرور وأشعار الخليل ، والبنا وابو صلاح ..لكن قبتها الشاهقة والطابية المقابلة النيل ، حزمة تاريخ نضالي عميق الجذور.
أتابع هدير الحناجر . يأتيني الهتاف من ثغرنا الباسم ، من شرق الأمير عثمان أبوبكر دقنة الذي دوخ جيوش الأمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس ذات يوم. حفدته يعصون أوامر الطاغية إذ طفح بهم الكيل ثلاثين سنة. يجوبون شوارع زندية، والبحر يحضن مدينتهم . وكأني بشاديهم - شادي الوطن - حسين بازرعة في صوت صديقه بتهوفن السودان عثمان حسين يصدح للآلاف الثائرة من ساحل البحر ونسماته العليلة:
أنا والنجم والمسا** ضمنا الوجد والحنين
ها هنا كان مقعدي ** وهنا كان موعدي!
وأطالع وجوه الملايين عبر ما التقطته وسائط التواصل وكاميرات تلفزات العالم. كلهم شباب في سن أولادي. أرحل من مدينة إلى أخرى في السودان وأنا في أقاصي العالم. لكني – مثل ملايين المهاجرين في أصقاع العالم- لست بعيدا، لست بعيدا عن وطني وليسوا بعيدين عنه. نخرج إلى تظاهرة في قلب لندن. نذهل المارة برعود حناجرنا. والشباب الذين حسبناهم بعض رصيد المدن الباردة استلموا زمام المبادرة وتركونا نتفرج على حماس ثوري لم نره من قبل. نقف أمام سفارة النظام – ستظل سفارة النظام الباطش ما لم يتحرر وطننا. تقودنا هتافات الشباب والشابات. والطبيبة الشابة الثائرة مروة جبريل ابراهيم ترفع زندها بقوة وبصوت يشق عنان السماء رغم نعومته: حكومة الموت ! فيردد المئات : تسقط بس.. حكومة الذل ..تسقط بس!
وأسأل نفسي: هل تورث الشعوب جيناتها لأجيال تأتي من بعدها؟ أظن الإجابة نعم. كل شيء فعلته ثورة 19 ديسمبر يشبه بلداً في خارطة العالم إسمه السودان. عاش ثورات التحرر من الإستعمار كما عاشتها ثورات شعوب جنوب افريقيا وثورة الماوماو في كينيا وثورة الكونغو بقيادة باتريس لوممبا وثورة غانا بقيادة كوامي نكروما وثورة الجزائر العنيدة بقيادة بن بيلا ونضال جميلة بوحيرد. ثم إننا نلنا استقلالنا من بريطانيا في 19 ديسمبر عام 1955،في رأس قائمة الدول المستقلة في أمنا أفريقيا ليعلن في أول يناير 1956. فهل غريب أن تفور جينات الثورة في شعب عطبرة عاصمة الحديد والنار ، لتعلن صافرة قطارهم انطلاق ثورة تحرير المدن في ذات يوم استقلال بلادنا؟ صدقوني إن الذي رأيته في هذه الغضبة الشعبية ومواجهة الرصاص الحي بصدور عارية إلا من الإيمان بالله وبالوطن والحرية- إن هذا الذي رأيته هو الأساطير الحية التي يعرف السودانيون أن أجدادهم فعلوها حقيقة لا خيالا: حريق المك في قلب الدخيل كما قال صديقنا الشاعر مبارك بشير ، وأسياف العشر في شيكان وكرري. بل وضراوة السلطان الشهيد تاج الدين الذي هزم الفرنسيين في دروتي ودرجيل وبسالة السلطان عجبنا الذي دوخ الإنجليز في جبال النوبة وفروسية ود حبوبة في قرى الحلاويين في الجزيرة الخضراء.
وتطريني أغنيات الثورة . الأناشيد وليدة هذا الزخم الثوري. كلمات جديدة في مضامينها وفي الصورة الشعرية وفي المفردة. وألحان تشبه الأجيال الجديدة. تشبه الحلم الذي نعيشه كلنا هذه الأيام بميلاد وطن جديد خالٍ من وهم الإستعلاء الديني والعرقي والجهوي. وطن يسع الجميع. رأيناه يتخلّق ويتشكل ودماء شهدائنا لا تزال طازجة تروي الأرض. شاهدناه في كبار أطبائنا الذين يفتحون مستشفياتهم الخاصة ويحولونها لخلية نحل لعلاج المصابين دون أن يطمعوا في أجر . وفي الأطباء والطبيبات الذين تركوا عياداتهم وانخرطوا يؤدون واجبهم في صفوف المتظاهرين ، وهم مثل غيرهم عرضة لرصاص القناصة وغدر القتلة. شاهدناه في الشاب الذي يحني جسده جسرا لتعبر عليه أخته التي لا يعرف سوى أنها بنت بلده وشريكة وطن جميل يتشكل في رحم ثورة أجبرت العدو والصديق أن يفغر فاه لما يراه من بطولات حية ، لا يرويها كتاب ولا تصورها شاشة عرض سينمائي. بنات وأولاد ، رجال ونساء يتدفقون من كل أحياء مدن السودان في ساعة بعينها ، وهتاف حناجرهم يشق السماء: حرية ، سلام وعدالة ..والثورة خيار الشعب ! وأخرون يرددون: سلمية ، سلمية ، ضد الحرامية!
وأمعن النظر في الشاشة . أكاد أجزم أن حفيدات مهيرة ورابحة الكنانية ومندي بذات تعداد أخوانهم الشباب إن لم يكنّ أكثر منهم عدداً. وأرفع شارة النصر وكأني أخاطب حشداً: إن وطناً جديدا يعطي المرأة مساحة ترد لها كرامتها التي سلبت هو وطن يستحق أن نخلع لشعبه العمائم والقبعات.
وأعيش الأغنيات وليدة الزخم الثوري الجديد. أستمع إلى أغنية تعجبني بساطة كلماتها. يطلع الصوت رائعاً في دويتو. يخرج صوت البنت صادحاً ومشبعاً بالحلم ، ليرد عليها الشاب في ترنيمة هادئة ولكنها قوية:
عبّي الحناجرْ بالهُتافْ
يوم النِّزال ما يقولوا خافْ
سلميّة من كلِّ الجهاتْ
نار الله من كلِّ الجهاتْ
لبّتْ زغاريد البناتْ!
صلّينا حيّا على الثَّباتْ
طربنا للحديث - الصحفي القدير عبد الوهاب همت وشخصي – ونحن ننتقل بين ما أنجزته ثورة 19 ديسمبر حتى اللحظة. قلت لعبد الوهاب : أشياء كثيرة فينا أخرجتها هذه الثورة. وقبل أن أحصي ، رد عبد الوهاب : شوف.. دي كل شي فيها جميل. حتى الدموع الفيها جميلة لأنها صادقة! ضحكت. ياخ دا شعب أسطى كما قال شاعر الشعب الراحل المقيم محجوب شريف ..فعلا.. نحن شعب أسطى!
كلمة أخيرة : ليس بيني وبين أحد من قادة وأنصار هذا النظام الهمجي ضغن أو تصفية حسابات شخصية .. مطلقاً. لكني لن أغفر لهم إهانتهم لهذا الشعب الطيب وسرقة مقدراته وتجويعه وتعذيبه وكأنهم لم يخرجوا من صلبه!





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 811

خدمات المحتوى


فضيلي جماع
فضيلي جماع

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة