المقالات
السياسة
يا محمود نكاد نراك- شعر
يا محمود نكاد نراك- شعر
01-19-2019 05:14 PM



يا محمود نكاد نراك - شعر
(إلى روح محمود محمد طه في الخالدين)
--------------------------------------
(1)
في ليْلِ الإحباطِ الدامسِ
في كلِّ أماسينا الحالكةِ الظلمة
في سعْي قوافلِنا للنورِ
وعند هتافِ حناجرِها
للعِتْقِ وللحرِّية ،
يا محمودُ.. نكادُ نراك !
وسامة روحِك تهبطُ
من برْزخِها السامِقِ قمراً ،
نبراساً من فيض الرحمة ،
وتراً صوفيَّ الترنيمِ
وقوساً ،
أو حُزْمةَ ضوْءٍ قدسيٍّ
يتوزّعُ فينا ،
في توْقِ الإنسانِ
إلى ملكوتِ العِتْقِ
وضحكةِ شمْسِ الحرِّية !
في كلِّ أماسينا الحالكةِ الظلمةِ
يا محْمودُ ، نكادُ نراك
أبِيَّ النّفْسِ ..
جبينُكَ مرْفوعٌ بحُداءِ الإنسانِ..
إلى مجْدِ الإنسانِ –
خليفةِ ربِّ الكونْ!
(2)
ويا حلّاجَ القرْنِ العشرينْ
ما زالَ تنابِلةُ السلطانِ
وطابورُ العلماءِ الزيفِ
وجيْشُ القوّادينَ ،
حضوراً..
يصْطفّون سِراعاً
خلف الصيْحةِ بالتهليلِ..
وبالتكبيرِ ،
ويقتسمون جهاراً
باسْمِ المصحفِ
عرقَ الفلاحينَ
وخبْزَ الأيتام!
ونحن نكادُ نراكَ
وسامة روحِكَ تهبِطُ
من برْزَخِها السامِقِ
لهباً قُدُسياً يتوزّعُ فينا
نوراً يأخذُنا هوْناً ..
كالرُّؤيا قبْلَ أذانِ الفجْر،
من ديْجُورِ اليأسٍ
إلى شُرُفاتِ حياةٍ،
كنْتَ لموكبِها الحادي
وكنْتَ الشامِخَ عندَ جلالِ الموتْ !
ويا محْمودُ .. نكادُ نراك
تضئ بنورِ البسمةِ عالمَنا
وتعلِّمُنا أن نغْرِسَ شجرَ النخْوةِ فينا
يا إنسانَ زمانٍ كانَ..
ويا إنسانَ زمانٍ آتْ
يا إنسانَ زماني!
--------------------------
18 يناير 2015.





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 541

خدمات المحتوى


التعليقات
#1811197 [أبو هنيدة]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2019 06:56 PM
محمود صاحب الرسالة الثانية ! الذى قال أن رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم بطريقتها الأولى لا تصلح للقرن العشرين !
محمود الذى قال أنه هو رسول الرسالة الثانية !!
الحمد لله أنه لم يبدأ الرسالة الثانية


#1811094 [العقاد]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2019 04:19 AM
نزلت للدنيا شفاعة سعت ام درمان ل رفاعة


#1811093 [العقاد]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2019 04:19 AM
نزلت للدنيا شفاعة سعت ام درمان ل رفاعة


فضيلي جماع
فضيلي جماع

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة