المقالات
السياسة
إيه رأيك في النظام ده؟؟
إيه رأيك في النظام ده؟؟
01-21-2019 05:13 PM




(1)

أغلب لجان التحقيق.. التي يتم تشكيلها لتقصى الحقائق حول اي مشكلة أحسب أن هذه اللجان مثل الزائدة الدودية لا ترجى منها فائدة..!!

(2)

ليس كل تغريدة نبوءة وليس كل صفحة على تويتر قران كريم. وليس كل صفحة على الفيس بوك (احد الرؤساء الافروعرب ترجم الفيس بوك الى وجه الكتاب.شوف الترجمة كيف؟) صفحة من احدى كتب السنة المؤكدة. فلا تصدق كل تأتى به مواقع التواصل الاجتماعي..

(3)

لو جاءت كل حكومة من حكومات العالم. الأول والثاني والثالث والرابع. باسوأ ما فيه. وجاءت حكومة حزب المؤتمر الوطني بسيئة واحدة فقط. لرجحت كفتها على باقي حكومات العالم.

(4)

دخلت الى احد المحلات التي تبيع الفراخ. وطلبت فرخة. فقال لي احد العالمين ببطون وارجل الفراخ عاوزها حية ام مذبوحة؟فقالت طبعاُ عاوزها مذبوحة فقال لي أطلع الطابق الثاني وطلعت الطابق الثاني وقلت للجالس خلف (اللابتوب)عاوز فرخة. فقال لي عاوزها مذبوحة على الطريقة الاسلامية.؟ ام عاوزها مذبوحة على طريقة بيوت الزار؟. فقلت عاوزها مذبوحة على الطريقة الإسلامية.فقال اطلع للطابق الثالث فطلعت ووجدت احدهم سارح بعيد فقلت عاوز فرخة قالى لي عاوزها محمرة أم مشوية؟فقالت له عاوزها محمرة فقال لي أطلع الطابق الرابع فطلعت الطابق الرابع. فوجدته مكتب مدير هذه الشركة. وبعد ألقيت عليه التحية. قلت له عاوز فرخة. فابتسم المدير وقال لي ببرود أبرد من الثلج. والله إحنا ما عندنا فراخ!! لكن إيه رأيك في النظام دا؟ فقلت له النظام دا. ما ينفع معاه إلا التغيير!!

(5)

جاء في باب الأخبار الفنية. أن الحكومة تفكر (جادة)في إعادة فتح دور السينما المغلقة (لأسباب لا نعرفها) وتسعى لتأهيل التي تحتاج إلى تأهيل (ابشر). ومن زمان الجميع يعرف أن السينما أفضل كثير من (قُعاد الضللة والقواهي ومحلات تانية!!) ولكن بعد أيه؟وبعد أن تم بيع كثير من دور السينما في كثير من مدن السودان. واليوم تنتبه الحكومة الى حاجة الشباب الى السينما. فالحكومة أصبحت تقدم كثير من الخدمات الممتازة!!. ولو احد من الشباب (عاوز ايس كريم) عليه ان لا يخجل او يخاف و(طوالي) يقول لأمه الحكومة.!! وبالطبع لا يوجد احد يخجل او يخاف من أمه!!فالحكومة وقت الازمات والمصائب والكوارث ووقت (الكتمة) تراها تمشي عليك كأنها (هيفاء مقبلة) ووقت الترطيبة والراحة. تراها شمطاء مدبرة..

(6)

الوزير الجديد (كرت كرتونة) في اي وزارة.. قد نجد له العذر.. إذا لم يجد شيئاً تركه (أخوه) الذي دخل قبله الوزارة فلم يترك له خطة عمل يقتدى بها أو أثر يهتدى به أو معرفة وعلم يستفيد منه.. فأغلب الوزراء يخرجون من الوزارة كما دخلوا لا يعرفون إلا المكتب ومدير المكتب والسكرتيرة الحسناء (غالباً مايكون فاقع لونها) والسيارة وسائقها وهذا كل مبلغ علمهم من عملهم. ولكن من (وين نجيب) العذر للوزراء الذين يتم تكليفهم.(كلاكيت مرة ثانية). ومثال لذلك وزير صحة ولاية الخرطوم بروف مأمون حميدة. أو الأستاذ حسن إسماعيل رئيس المجلس الأعلى للبيئة و(شنو كدا الحضرية) فما هي إنجازاتهما التي ابقت عليهما في المنصب والتي بدؤها وعليهما إكمالها؟بقاء بعض الوزراء في مناصبهم ليس شرطاً لاصلاح حال المواطنين ولكنه شرط لاصلاح حال الوزير (التعبان والغلبان والمسكين) وبطانته وباقى أهله.

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 399

خدمات المحتوى


طه مدثر
طه مدثر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة