المقالات
السياسة
عشرة أسباب لحتمية النصر
عشرة أسباب لحتمية النصر
01-22-2019 08:32 PM



اولا. احتراما وتقديرا لما أريق من دماء الشهداء فنحن علي وعد مع شهدائنا الابرار بحتمية الانتصار. وفاء لما وعدنا فدم الشهيد لايمهر الابسقوط هذا النظام وإقامة دولة المواطنة والقانون وهذا ماخرج من أجل تحقيقه كل شهيد
ثانيا. الانتصار يعني حماية أنفسنا بمعني اذا تراجعت الثورة وتجاوز النظام هذه الأزمة فليعلم الجميع ان كل ماتعرض له المواطن من بطش وقهر وتسلط وجبروت منذ ايّام الإنقاذ الاولي وحتي الان يعتبر مجرد نزهة مقارنة لما سيحدث ستبدا الدولة البوليسية علي طريقة امريكا اللاتينية وجمهوريات الموز وعلي طريقة ايران الان وأيام الشاه وكذلك نموذج العراق إيام صدام وسوريا الأسد سيكون لاختفاء والاختطاف شيئا عاديا والتصفية والاغتيال أمرا روتينيا ويصبح السودان سجنا بالأبواب تدخل السجن وبس مافي خروج. لذا حتمية النصر تعني الحياة لنا ولأجيالنا القادمة.
ثالثا. حتمية انتصار الثورة تعني إنتا كشعب قدر التحدي فالعالم اجمع ينظر للسودان بشي من الدهشة والإعجاب لدرجة ان صحفي في نيويورك تايمز اندهش لشجاعة الشباب السوداني ومواجهته الرصاص وهم عزل انتصارنا يعني اننا سنثبت لكل العالم اننا اهلًا لذلك التقدير والإعجاب وأننا شعب صعب المراس وعنيد الرأس. ونحقق كل ماتصبو اليه من أهداف. مهما بلغت من الصعوبة.
رابعا.انتصارنا يجب ان يكون حتميا بعد ان انكشف القناع عن ضعف هذا النظام دينيا واخلاقيا وفكريا وسياسيا واقتصاديا واعلاميا وإنسانيا فيكون من العيب علي أنفسنا ات يحكمنا بعد اليوم أمثال هؤلاء الشرذمة وانا علي يقين ان كل سوداني غيور يحس بالعار. ان أمثال هؤلاء الفاشلين قد حكموه طوال هذه السنوات فيحب ان ننتصر ونزيلهم احتراما لانفسنا وتقديرا لنستقبل ابنائنا
خامسا.حتمية الانتصار حفاظا علي وحدتنا القومية تحت سقف السودان الواحد دون تمييز عرقي او ديني او جهوي فشعار ياعنصري ومغرور كل البلد دارفور ولد من رحم الثورة تتويجا لشعارات الثورة وآمالها بالوحدة لابد من النصر ولفظ العنصريين الي الأبد
سادسا.حتمية الانتصار تعني امتلاكنا لزمام امرنا كشعب حر يعشق الحرية والديمقراطية الانتصار يعني استعادة الحياة السياسية وعودة الروح المجتمع السوداني.
سابعا.حتمية النصر تعني عودة الملايين من المهاجرين والنازحين الي بلادهم وممارستهم الحياة الطبيعية كباقي البشر يعيشون ويموتون وسط اهلهم وعشيرتهم فمنذ استيلائهم علي السلطة يعيش معظم السودانيين أوضاعا استثنائية وغير طبعية ان الاوان لاستعادة الحياة للسودانيين الشتات.
ثامنا. انتصار الثورة يعني الحفاظ علي ماتبقي من أراضي وموارد البلاد فهذا النظام قد باع ومازال مستعد ان يبيع كل السودان اذا استمر في الحكم
تاسعا. حتمية الانتصار تعني التخلص من هذا المسخ المشوه البشير الذي اصبح. مسخرة دولية من المؤكد ان البشير كرئيس يشكل مصدر احراج لكل سوداني اصيل.
عاشرا. انتصار الثورة يعني استعادة مكانة السودان ومجد السودان دبلوماسيا وسياسيا واقتصاديا وثقافيا وفنيا وحتي كرويا
لقد تجاوز شعبنا البطل نظام الإنقاذ يقطنته وشجاعة شبابه وحسارة شاباته الكنداكات لقد سقط هذا النظام بالفعل ولَم يبقى غير تحرير شهادة وفاته وهذا ماتثبته الأيام او الأسابيع القليلة القادمة باْذن الله.

[email protected]
واشنطون يناير ٢٠١٩





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 909

خدمات المحتوى


د. محمد محمود الطيب
د. محمد محمود الطيب

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة