المقالات
السياسة
لا.. لا يا وراق ........ تسقط بس
لا.. لا يا وراق ........ تسقط بس
01-23-2019 04:57 PM



( دعا الحاج وراق الجيش للانحياز للشعب السوداني وحمايته بعد ان اكد رفضه للنظام القائم ورئيسه عمر البشير ).
.
عجبت والله من هذه الدعوة...!!! واي جيش يا الحاج وراق تنتظر منه ان ينحاز للشعب ..؟؟!! . وهل ما نما لعلمكم ان الإسلاميين قد افرغوا كل المؤسسات من الوطنية صفتها الوطنية فدجونها وخصخصوها بل خصوها حتى أصبحت غير قادرة على الفحولة الوطنية ..؟!
.
اخي الحاج وراق : لم تعد هناك مؤسسة عسكرية وطنية تسمى بالجيش او القوات المسلحة اوالخدمة المدنية او السلطة التشريعية ولا القضائية اوالتنفيذيه كل هذه المؤسسات والسلطات لقد فقدت وطنيتها وقد فُضت قوميتها غصباً حتى أصبحت مليشيات مكرسة لحماية نظام الإنقاذ وقد حمته ولازالت وستستمر في حمايته لأنها هي منه وهو منها ومصيرها ومصيره واحد ......
وليس الأستاذ وراق الذي نعرفه هو من يدعو لمثل هذه الدعوة التي ليس من المتصور ان يقتنع بها الثوار اليوم ..... وما قول به الأستاذ الحاج وراق فهو سيناريو متوقع وسيكون من صُنع النظام حتى يجد متنفساً لإعادة انتاج نفسه من جديد محتفظاً بإمكانياته المالية والإعلامية التي سرقها من الشعب وهو محتفظاً بكل أماكن تمكينه لكوادره بتغلغلهم في قيادات المؤسسات المختلفة ، ولكي يأتي للناس في ثوب أفعى ( مرقط )لتلدغ من يعترضها او يعارضها وباسم الديمقراطية حيث تمارس غوايتها وهواياتها المتعددة كسبق حالها في استغلالها للدين الذي مارست باسمه ابشع ما عرفته البشرية من بشائع الحكام في العصر الحديث ...
.
لا.. لا الأخ وراق ...... اليوم لا يوجد جيش له الإرادة على الانحياز للشعب لأنه لم يعد كما كان في السابق ( مؤسسة عسكرية وطنية )يعول عليها انحياز وطني لفعل ثوري كبير كهذا الحراك الشعبي الذي يحدث الآن في الشارع ..
.
يااااااااا ثورا الشعب السوداني انتبهوا .... انتبهوا ..... ولا تسمحوا لأحد ان يقطع عليكم الطريق ، ولا بدذ من مواصلة الثورة في طريقها ( تسقط بس ..) فتحقق أهدافها المعلنة وهي خالية من السارقين ولنا في ابريل 1985م عظة وموعظة وأي عظة نريد مما ابتلينا به ...!!! برغم ان الوضع داخل الجيش في ابريل كان مطمئناً اكثر مما هو عليه الآن والفرق شاسع بامتداد ثلاثين عاماً من التدجين والتمكين الذي مارسه الإسلاميون .....
.
وقديماً قيل : ( صاحب العقل يميز ............. )
<[email protected]>





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 754

خدمات المحتوى


علي احمد جارالنبي
علي احمد جارالنبي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة