المقالات
السياسة
لماذا تشكك الثورة في نوايا الصادق المهدي؟
لماذا تشكك الثورة في نوايا الصادق المهدي؟
01-27-2019 11:48 PM

مصعب المشرّف

ما أن أعلن الصادق المهدي في خطبة الجمعة بتاريخ 25 يناير الجاري قرار حزبه الأمة القومي الإنضمام إلى تحالف القوى التي فجّـرت تقود ثورة ديسمبر ، حتى تعددت الآراء حول مدى مصداقية الصادق المهدي من هذا الإعلان المفاجيء . وهو الذي كان حتى مساء الخميس 24 يناير يسخر من هذه الثورة (على طريقة عواجيز الحِلّة في موسم الهجرة إلى الشمال) بعبارات وأوصاف وغمزات ولمزات من الـسُــرّة وتِـحِــت ....*

لم تأتي هذه الشكوك تجاه حزب الأمة من جهة والصادق المهدي من جهة أخرى دون تجارب سابقة تاريخية وحاضرة ماثلة . ظل خيار حزبه فيها على الدوام اللجوء إلى الجيش وتسليم السلطة له عن طيب خاطر* حين يشعر بأن منافسيه من الأحزاب الأخرى على وشك إنتزاع السلطة منه ؛ سواء عبر صناديق الإنتخابات أو سحب الثقة في داخل البرلمان ...

1) عام 1958م قام عبد الله خليل رئيس الوزراء عن حزب الأمة بتسليم الجيش السلطة من خلال مسرحية إنقلابية جاءت بالرئيس إبراهيم عبود رحمه الله.

2) عام 1964م قفز حزب الأمة وأحزاب الديموقراطية الأولى إلى السلطة على حساب تحالف القوى العاملة والمزارعين الذين أشعلوا وقادوا ثورة 21 أكتوبر المجيدة.

3) عام 1969م تنكّر الصادق المهدي لمباديء الديموقراطية وتحالف مع الكيزان لإقصاء الحزب الشيوعي . وأدى ذلك إلى شــل القناعات الدبموقراطية. فكان إنقلاب مايو بقيادة جعفر نميري. والذي بدوره أخضع البلاد لتجارب ناصرية إقتصادية وإدارية محلية عبثية فاشلة مدمرة.*

4) عام 1989م أفسح الصادق المهدي الطريق لحسن الترابي . ومهد له الإنقضاض على السلطة عبر إنقلاب عسكري. مارس الإقصاء والتمكين والتحـلّـل... فكان الخراب بحذافيره.
............*

والطريف أن حزب الأمة عام 1959م ، وبقيادة الصادق عام 1969م و 1989م ظل يُـلدغ من كل جحر مرّتين ومرّات دون أن يتحلى بعقلية المؤمن . فقد كان في كل مرة يظن أن الجيش لن يقوى على البقاء في السلطة كثيراً حتى يعيدها إليه .. ولكن كان الجيش في كل حالة يخيب ظن بيت المهدي وحزبه . ويتشيث بالسلطة حتى آخر نفس.

5) دور الصادق المهدي قبل شهور قليلة في شق صفوف الحركات المعارضة المسلحة و " جــرّها " إلى توقيع إنفاق باريس ؛ الذي يمهد للتفاوض مع حكومة المؤتمر ما زالت الأحبار في أوراقه لينة لم تجف بعد...... وهناك في مواقع التواصل الحـرّة من يؤكد بقوة حصول الصادق المهدي على جائـزة مالية من خزينة المؤتمر الوطني تضاهي وزنه ذهبا ؛ مكافأة له على هذا النجاح الباهر ، الذي كان من المتوقع (لولا إندلاع ثورة ديسمبر) أن يمهد الطريق أمام مسيرة المؤتمر الوطني الإستمرار في حكم السودان ربع قرن آخر إضافي من الزمان.

6) الشيء الذي يثير علامة إستفهام كبرى منذ الفراغ من أداء صلاة الجمعة 25 يناير في مسجد ود نوباوي بأمدرمان وحتى تاريخه . أن الصادق المهدي وولده الصديق لم يمسهما أحد بسـوء .... ولم تمتد إليهما ألسنة وأيدي السلطة بالإستدعاء أو الإستفسار والإستجواب ؛ ناهيك عن الإعتقال ..... وذلك جميعه على الرغم من أن هذه السلطة تعيش الآن أقصى حالات حساسيتها . وتحفر الأرض وتراقب الأبراج والأفلاك ؛ وتبعث بالشياطين تتسنط في السماوات بحثا عن قيادات الثورة من تجمع المهنيين وحلفائهم ...*

فلماذا تركت السلطة الصادق المهدي دون مساس رغم أنه أصبح جزءاً لا يتجزأ (وبمزاجه) من تحالف المهنيين؟ ... بل ولماذا تركت إبنه الشاب وخليفته المرتقب الصديق حراً طليقا يزهو ويتبختر بين الفضائيات القومية العربية. ويدلي بأحاديث وتصريحات نارية ضد النظام الحاكم ؛ ويمجد فيها الثورة؟*

7) والذي يدعم نظرية الشك والمؤامرة في مساعي ومرامي الصادق المهدي . أنه وعلى الرغم من إعلانه الإنحياو إلى ثورة ديسمبر . إلا أنه تجنب الحديث عن مدى إيمانه بمباديء هذه الثورة وشعاراتها المرفوعة التي على رأسها إسقاط النظام ... بل رفض الصديق الصادق المهدي علانية ... وتهرب صراحة من الإجابة على سؤال مباشر وجهته له مذيعة قناة الحدث ، عما إذا كان على قناعة بشعار ومدى حظوظ # تسقط بـس مقابل # تقعـد بـس........ فذهب يفند* "تقعد بس" ، وضرب صفحاً عن "تسقط بس".

8) هل يخطط الصادق المهدي بهذا الإنحياز المساومة . والحصول من حزب المؤتمر الوطني على نصف كيكة السلطة كاملة بعد إفلاحه في تفريق الثورة ووأدها في محلها؟*

لأجل كل ذلك وربما بعضه كانت ردة فعل قادة ثورة ديسمبرالمعلنة ثم والشارع السوداني العام هو النظر بعين الشك والريبة إلى قرار الصادق المهدي الأخير بالنشوذ عن بيت طاعة المؤمر الوطني وتفضيله المبيت تحت سقف واحد* بباب مفتوح مع الثورة.

ولكـــن .......

هل من الحكمة أن يتوقف الأمر عند هذا الحد من الشكوك حول مرامي الصادق المهدي الخفية من إعلانه إنحيازه إلى ثورة ديسمبر؟ .... وأن يتركه الثوار في حـلّ من أمره ؛ ليناور لمصلحته ، ويتقلب كيف يشاء ما بين أيادي الثورة وأحضان السلطة؟

وهل الصادق المهدي ومن خلفه حزبه يمتلكون الآن بعد أن عبرت الثورة* أيام "الأربعين" بهذا العنفوان ..... هل يمتلكون قـدرات التأثير عليها سلبا ؟

وبعبارة أخرى أشمل وأكثر إيجابية . هل يستطيع الصادق المهدي أن يعود اليوم بعقارب الساعة إلى الوراء . فيجني وحده ثمار ثورة ديسمبر على غرار ما سبق وأن جناه حزبه من ثورة 21 أكتوبر المجيدة وإنتفاصة أبريل الباسلة؟

حسب قناعتي أنه من الصعب أن يتمكن الصادق المهدي وحزبه من تكرار جني تلك الثمار ..... وذلك على واقع أن الوضع اليوم يختلف جملة وتفصيلا عن السابق. فالهدم الذي ظلت تقوم به معاول نظام الإنقاذ طوال ثلاثين عام أدى إلى إختفاء بعض تلك الأحزاب والتكتلات ؛ وتلاشي ملامح بعضها الآخر . وتشظيها إلى أحزاب صورية تدور في فلك حزب المؤتمر الوطني الحاكم. وتتسوّل على ابوابه "مصروف جيب" قادتها ونفقاتهم الشهرية الشخصية.

ثم ويضاف إلى هذا الواقع الماثل . أن الترابي وحزبه الشعبي لن يكون حاضراً بذات الزخم في حالة نجاح الثورة وإسقاط النظام... ومعنى ذلك أن يفقد الصادق المهدي أقرب حلفائه إليه ممن كان يلجأ إليهم في مكايداته السياسية.

من كل ذلك ... فإن الحكمة تقتضي من تجمع المهنيين وحلفائهم التحلّي بالروح السياسية ؛ وعدم إعطاء الفرصة للغير من خصومهم التشكيك في مصداقية رفعهم لشعاراتهم "حرية ، سلام ، عدالة" ...... وحيث يفهم الشعب من هذه الكلمات أن مستقبل الحكم في البلاد لن يعود شموليا ولا ديكتاتوريا ..... وأن الحرية والسلام والعدالة تعني أول ما تعني الإحتكام إلى صناديق الإنتخابات الحرة النزيهة ؛ وشفافية الحكم وحرية الرأي وتداول السلطة ...... ومؤدى ذلك أن يترك للصادق المهدي وحزبه الخيار في إتخاذ موقف حزبه "بالمشاركة" في الثورة وأمامه الميادين فسيحة والشوارع سالكة والمساجد مشرعة الأبواب . فليدفع بأنصاره وأمرائه والخلفاء والملازمين وحتى المسالمة إلى أتون الثورة ؛ دون وصاية على غيره من أجنحة الثورة الأخرى ..... وعلى الصادق المهدي أن يعلم أنه لن يستطيع في هذه الحالة أن يخرج سالماً بنفسه وحزبه وأنصاره إلى بر الأمان لو أراد الصدق وتـحــرّاه ..... وأنه على نفس القدر لن يستطيع دحرجة وإستدراج قيادات المهنيين وحلفائهم (داخل السودان) للخروج جهاراً نهاراً من مكامنهم للتوقيع معه على مواثيق وأوراق لا أعتقد أن هؤلاء في حاجة إلى الإنشغال بتدبيجها وتوقيعها .... فالخيار أمامهم الآن خيار جراح ودماء وإستشهاد وليس أحبار وأوراق.

نزول ألأنصار إلى الميادين والمظاهرات سيرفع الأعداد ... وسيحرض آخرين على محاكاتهم .....*
وربما تكون من إيجابيات إنحياز الصادق المدي وحزبه إلى الثورة هو منحها الغطاء السياسي الذي باتت في أمس الحاجة إليه في هذه المرحلة من مسيرتها ..... ووفقاً لذلك يسيجد* الصادق المهدي نفسه مجبراً على الوقوف بمواجهة جادة عسيرة مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم ..... وسيكون إعلان ضمني بتحلله من كل المواثيق والإتفاقيات التي أبرمها معه ســراً أو جــهــراً ... ولا مناص ساعتها من أن يكتوي هو وأنصاره من النيران واللهب ..... لعل النيران تنفي عنه الخبث الذي يظنه فيه الثـوّار.

[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 392

خدمات المحتوى


التعليقات
#1811837 [قنديل]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2019 08:09 PM
بعض الناس يحاول أن يصرف الثوار عن مهمتهم المقدسة بهذه المعارك الجانبية ...لأن بعض التنظيمات الصغيرة ظنت أنها هي من قامت بالثورة وبالتالي عليها إقصاء الآخرين وأن كانوا في وزن الأنصار و زعيمهم ..فالثورة هي ثورة الشعب السوداني ...الآن الحصة ثورة ولا مجال للمعارك الجانبية ....تسقط بس.


#1811783 [Good old days teacher]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2019 08:29 AM
انه ليس تشكك يا مصعب .. انه عين اليقين.. والاسباب تحتاج الى مجلدات .


#1811770 [Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2019 02:09 AM
مقالات هدامة في وقت حرج يجب ان تتجمع وتتراص فيه الصفوف وتتحد فيه الايدي دعما الحراك الثوري


مصعب المشرّف
مصعب المشرّف

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة