المقالات
السياسة
على عثمان.. و الاعتراف باسرائيل !
على عثمان.. و الاعتراف باسرائيل !
01-28-2019 04:03 PM



قال القيادي بالمؤتمر الوطني علي عثمان طه إن الرئيس السوداني عمر البشير، غير متشبث بالسلطة مضيفاً أن الطريق سالك أمامهم إذا أرادوا حل كل مشاكل السودان عبر الاعتراف بإسرائيل إلا أنهم يرفضون ذلك ، وأكد طه أنهم لن يلجأوا لهذا الحل خاصةً أن السودان الدولة الوحيدة التي لا تعترف بإسرائيل ، واعتبر لدى حديثه خلال لقاء نظمهُ المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد مساء (الأربعاء) الماضى بقاعة التنوير المعرفي وبحضور قرابة 250 داعية أن السودان مستهدف في دينه كما أن الذين دعوا لإسقاط النظام قالوا إنهم لا يريدون الدين على حد وصفه ، ووفقًا لحديث الداعية محمد أبو عبيدة في تصريح لـ(باج نيوز) فإن علي عثمان وجه حديثه للدعاة قائلًا: هل ترضون أن نعترف بإسرائيل..؟ وأشار إلى أن علي عثمان أوضح أن حديثهُ عن الكتائب أُخرج عن سياقه ولم يكن موجهًا للشعب بل للسياسين وللمخربين والشيوعين الذين يريدون أن يستغلوا الحراك وأضاف( الكتائب ستدافع عن النظام ليوم الدين) ، كما أشار إلى أن الإحتجاجات أوصلت رسالتها ولا حاجة لتجهد الناس نفسها ، وأشار أبو عبيدة إلى أن الحديث تضمن وعودًا بالإصلاح وإشارات بأن الإنقاذ جاءت ووجدت الناس في الصفوف وأنه خلال ٢٩ عاماً من حكمها لم يقف الناس في الصفوف ولم يكن هناك تعليم ، ووجه حديثه للدعاة قائلًا: الآن سيجلس الآلاف لامتحانات الشهادة السودانية وسيدخلوا الجامعات هل ترون أن نوفر أموال التعليم لندعم بها الخبز والدقيق..؟ ليس لدينا مانع.. وحول مخصصات الدستوريين اعتبر علي عثمان أن الحديث عنها مجرد إستهلاك وأن راتبه عندما كان نائبًا للرئيس لم يتجاوز الـ10 آلاف جنيه ،
ما يهم فى كل هذا الحديث المضلل هو الحديث المبتور عن عدم تشبث الرئيس بالسلطة ،و حديث حول العلاقة بين حل مشكلات السودان والاعتراف باسرائيل ، و بالرغم من ان الخبر لم يتطرق الى رد الدعاة عندما تساءل (شيخ) على ( هل ترضون بان نعترف باسرائيل؟) ، الا على عثمان اكد على وجود كتائب الظل التى ستدافع عن النظام الى يوم الدين !، و ان رسالته ليست موجهة للشعب و انما (للسياسيين و المخربين و الشيوعيين )، وهذا حديث لا رابط بينه ، فما من منطق يجمع ما بين الضائقة الاقتصادية التى فجرت الاجتجاجات ، بسبب اخطاء و فشل الحكومة و بين العلاقة مع اسرائيل ، التى جهدت نفسها (لحلحلة) مشاكل و تعقيدات العلاقة السودانية – الامريكية ، و سمحت لنفسها بالتكهن بمواعيد زيارة نتنياهو للخرطوم ، و اذنت لطائرته بالمرور عبر اجواء دولة الجنوب التى تدار حركة الملاحة الجوية فيها من برج مطار الخرطوم ، ربما كان شيخ على يمنى نفسه باجابة من الدعاة تريح قلقه ، و تبيح اقامة علاقة مع اسرائيل ما دامت اسرائيل ستحل كل مشاكل السودان ، خاصة انه قال ان السودان هو الدولة الوحيدة التى لا تعترف باسرائيل ( وهو ادعاء غير صحيح )، فى محاولة لحث ضيوفه على المطالبة باقامة علاقة مع اسرائيل ، سؤالنا لشيخ على ، ما هى الاسباب التى تجعل السودان الدولة الوحيدة التى لا تقيم علاقة مع اسرائيل ؟ وهل هذا الموقف ثمنه ان يحكمنا على عثمان ورهطه الى يوم الدين ؟





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 732

خدمات المحتوى


التعليقات
#1811846 [احمد فاضل]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2019 06:13 AM
هل تىصوا ان نضحي بالتعلبم لكي نوفر لكم الخبز ...الاجابة no..طيب هل ترضوا نعترف باسرائيل عشان ندي كل زول قفة ملاح .. الاجابة عند الذي مرر فوق رؤوسنا طيارة نتنيتهو .نقطة ..هل ترضوا نزح هذا الرمز ايقونة الوطن الشاهقة عمر حسن اح ونوفر لكم الصحة والعلاج ..اجابة no والف نو


محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة