المقالات
السياسة
بالمُطلق وبلا شروط .. !!
بالمُطلق وبلا شروط .. !!
01-29-2019 02:09 PM




ماذا يحدث من خلف الكواليس حول مصير الميناء الجنوبي لهيئة الموانيء البحرية في بورتسودان ؟ ، لماذا تلك الهالة الضبابية التي شابت إتفاقاً مشبوهاً تقوم به جهات نافذه بالتعاون مع هيئة الموانيء البحرية لتسليم الميناء المذكور لشركة فلبينية ؟ ، هذا التسليم حتى الآن لم يُعلن عن ماهيتهُ القانونية هل هو عقد بيع أم عقد تشغيل أم عقد إيجار مدفوع القيمة ، وما يتضح الآن جليَّاً أن هذا الإتفاق لم تُراعى فيه حقوق العاملين في هذه المنشأة والتي يأتي في مقدمتها إشتراط عدم إستبدالهم وخروجهم من الخدمة لصالح عمالة أجنبية أو محلية ، وهذا في الحقيقة لُب الموضوع ومقامهُ الأساسي الذي من خلاله يمكن تصنيفهُ مع أو ضد المصلحة العامة ، فكل مشروع مهما علا شأنهُ تقنياً ومادياً لا يستصحب في إشتراطاته الأساسية مصالح الإنسان السوداني والمتمثل في العاملين المحتجين الآن في الميناء الجنوبي لا يمكن إعتباره بأيي حالِ من الأحوال (مصلحة عامة) بل لا بد من وصفهُ بكل جرأه بأنه خيانة لمصالح الشعب السوداني بما يسهم به ذلك من إتساع لرقعة العاطلين عن العمل والمطرودين من دهاليز الخدمة المدنية وهم أصحاب الحق الأصيل في كثير من المشاريع التي تم تدميرها في عهد الإنقاذ الحزين ، تارةً بإسم التمكين وتارةً أخرى بإسم قانون الصالح العام ، وتاراتٍ أخرى تحت راية الظلم والفساد والإستنفاع والتعدي على حقوق الوطن والمواطن ، ما يحدث الآن خلف سُتر الظلام في صفقة الميناء الجنوبي ، فيه شبهاتٍ كثيرة أقلها وعلى إفتراض قانونيته عدم الإتفاق على بنود تحمي حقوق العاملين تفرض على الشركة الأجنبية المستفيدة بقاءهم في وظائفهم ، في هذه البلاد التي يعاني شبابها وشيبها صعوبات لا تُحصى ولا تُعد في الحصول على الوظائف والعمل بعدما إستشرت المحسوبية ، وإحتكارية المصالح والفُرص لأصحاب النفوذ والمنتمين للحزب الحاكم والنفعيين من حولهم ، نُعلن بإسم أصحاب الحق ومن يخطو معنا إعلامياً في درب الحق المُطلق أن حقوق إخواننا وأخواتنا العاملين في الميناء الجنوبي ببورتسودان وإمتياز بقائهم في وظائفهم (خط أحمر) لن نسكت عليه وسنظل ندعم بكل ما أوتينا من إمكانيات ثوراتهم وإحتجاجاتهم التي تعبر عن رهق شعبٍ بأكمله ، ونعتبرها إمتداد طبيعي لثورة الشباب المقدسة التي ملأت أرجاء السودان نوراً وإشراقاً لا تخطئه العيون الثاقبة والقلوب الطامحة لتغيير هذا الواقع المرير ، ومثلما في غفلةٍ من الزمان إنهار مشروع الجزيرة وبيع خط هيثرو ونُهبت سودانير وبيعت الخطوط البحرية السودانية بأبخس الأثمان ، ها هي (القطط السمان) وفي عز صحوة الشعب السوداني وإدراكه الإستثنائي لمصالحه ، بلا يأس وبلا كلل ولا ملل تحاول أن تفتح أبواب الجحيم والفقر والتشرد على إخواننا وأخواتنا العاملين في الميناء الجنوبي ، ولكن هيهات فقد صحا المارد من غفوته ولا مكان لسيادة القهر والباطل من جديد .. نحن معهم بالمطلق وبلا شروط.

...





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 289

خدمات المحتوى


هيثم الفضل
هيثم الفضل

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة