المقالات
السياسة
كيف يخاطب رئيس رواندا (كاغامي) شعبه
كيف يخاطب رئيس رواندا (كاغامي) شعبه
02-02-2019 11:00 PM

إبحث بنفسك عن اسباب التقدم الخرافى فى رواندا وان لم يكن لديك وقت لدراسة النموذج يمكننى مساعدتك .بهذا الخطاب لرئيسها كاكَامي أو كاغامى المحترم
أيها الشعب الرواندي العظيم :إذا كانت بلادنا قد أحرزت المكانة الاولى في إفريقيا، ولفتت أنظار العالم بأسره اليوم، فليس ذلك بوجود الفاتيكان او الكعبة او البيت الأبيض او تاج محل عندنا.وليس لأن عندكم بول كاگامي كرئيس. بل ان السبب هو أبناء رواندا وبناتها. إنهم الروانديون وخاصة الشباب والنساء الذين سامحوا أنفسهم (بشأن الماضي) وأخذوا زمام المبادرة لتقرير مصير بلدهم من خلال روح العمل والابتكار والوطنية كمفتاح للرقي والتنمية
لم يرسل كتائب الظل لتقتل الشباب والناس في البيوت كما لم ينسب النجاح للمؤتمر(الحرامي) ولم يقل القتل (دكتور بري) من حركات دارفور , كاغامي لم يكن عنصرياً بالرغم من أنه عاش طفولته كان لاجئا
أيها الروانديون :ما ننجزه في رواندا الان ليس معجزة أو أمرا مستحيلا في بلدان أخرى، إنه ببساطة ثمرة لالتزام أمة بأكملها - شباب رواندا ونساءها. لكنه أيضا نتاج لإرادة سياسية
لم يخوّن أحد ولم يعادي فئة من المجتمع بل كان رئيسا لكل الشعب الرواندي ولم يقل إننا محاصرون ومستهدفون من أعداء الدين .الخطاب الذي لم يتغير منذ 30 سنة
قريبا في رواندا ستكون عندنا أفضل جامعة في العالم (تنافس جامعات نيويورك وهارفارد، ومدرسة لندن للعلوم الاقتصادية) ..
لم يفكر في بيع أعرق جامعة في العالم ولم يعرّب المناهج فيها نتيجة هوس ديني كما لم يمنح الشهادات العليا للمجاهدين بالمجان مكافأة لتعاونهم مع أجهزة الأمن ثم يعملون في الجامعات وكانت النتيجة خواء وسطحية
شعب رواندا العظيم : ستصبح مستشفياتنا من بين الأفضل في العالم.
لم يسمح كاكامي بإقتحام المستشفيات ويطلق عليها الغازات السامة ويختنق كل من فيها حتى الفئران والحشرات التي أعدادها أكتر من العاملين فيها أصابها الإعياء جراء هذه الغازات السامة . ولم يعادي ويعتقل الأطباء ويقتلهم بدون سبب
ذكاء أبنائنا وبناتنا الروانديين وقدراتهم سيماثل أو يفوق أقرانهم في الدول العظمى، وبلدنا سيصبح بوابة للفرص بالنسبة لأبناء إفريقيا والعالم في مجالات التكنولوجيا والابتكار لمن يرغبون في التعلّم منا أو في أن نتعلم من بعضنا.
لم يقل عن أبناء الدولة وشبابها أنهم صعاليك ولم يقل أن العلاج لمشاكل الشباب هو فتح محلات الشيشة والكفاتيريات في شارع النيل كما لم يقل إنهم يجتاجون (للنكاح) ويجب تزويجهم
رواندا سوف لن تكون فقط ملتقى للحضارات بل أيضا للعلوم والتكنولوجيا ولكل الثقافات المتفوقة في العالم اليوم أصبحنا نطبق المعايير التكنولوجية في 40% من قطاعنا الزراعي.
لم يبع مشاريع زراعية كانت العمود الفقري للإقتصاد والأضخم والأخصب في العالم وجعل أهلها عطالة بلا عمل ولم يقل لهم لقد كنتم على مدي سنيين مضت عالة على الدولة وأنكم تربية (شيوعيين)
أيها الروانديون بمقدور إفريقيا أن تنجز أكثر منا في مجال الاكتفاء الذاتي من الأغذية الأساسية. فالأمر كله يعتمد على الاهتمامات الوطنية وعلى إرادة شعوب إفريقيا
كان وطنيا ويهابه وزراءه فلم يسمح في بلاده لإستثمار زراعي لا فائدة منه للمواطن غير أن ينهك التربة ويستهلك مياه جوفية مخزونة لأجيال قادمة وجعل مليون فدانا بلا زراعة فجعلنا نستورد حتى الثوم ونتسول الخبز من الخارج بل ويتم إبتزازه به
رغم أننا في رواندا قطعنا أشواطا بعيدة بالمقارنة مع ما كنّا فيه دعونا نحسن استغلال الحاضر لكي نحلّق نحو المستقبل. لأن المرحلة الأصعب الان لم تعد تلك التي قطعناها بل تلك التي نرغب ونحلم في قطعها. في رواندا نحلم بالمضي بعيدا بفضل وعي هذا الشعب وهؤلاء الشباب."
الأمة التي تتقدم تحلم بالمستقبل وتعيش الحاضر بكل معانيه لكن نظام الجبهة الإسلامية لسوء ادارته جعلنا نهرب من الحاضر ونستمتع بالماضي . أول أمة كان ماضيها أفضل من حاضرها أول أمة تتمنى أن ترجع للماضي لكي تعيش المستقبل
نعم القائد أنت يا كاكامي الوطني الغيور الذي يحترم شعبه أنت سبب هذا التقدم الخرافى فى رواندا ...
رواندا يا سادة - دوله افريقيه غير ساحليه مع احتلال بلجيكى غايه فى القسوه 80 عام من القرن الماضى وقبيلتين دخلا فى حرب اهليه قتل فيها مايقارب مليون ونصف فى ثلاث سنوات من 90 الى 94 منهم 800 الف فى 100 يوم فقط - دمار شامل لدوله تخلى عنها العالم كله بما فيه بلجيكا والامم المتحده . فلم يقل لشعبه الذي نحن فيه إنها إبتلاءات من الله .وبتمسكنا بدين الله
لقد تشكل بها أول برلمان برئاسة سيده وكان الى اليوم البرلمان الوحيد فى العالم الذى كانت اغلبيته نساء وتقول صحيفة "جارديان" إن سكان كيجالي عاصمة رواندا يشعرون بالفخر لأن مدينتهم أنظف من نيويورك ولندن، وإنه كثيرًا ما يتم تصنيفها ضمن الأنظف في العالم بعد مدن مثل وارسو وستكهولوم وسنغافورة.عام 2015 حصلت عاصمتها كيجالى على لقب انظف عاصمه فى أفريقيا . .بها حديقة حيوانات بها حيوان الغوريلا تكلف السائح الواحد 600 دولار لزيارتها بعد حجز شهرين .المركز الاول افريقيا وال 22 عالميا فى جذب الاستثمارات الخارجيه .الأولى في أفريقيا في محاربة الفساد .تضاعف معدل دخل الفرد فى آخر 7 سنوات ثلاث مرات .السياحه تساهم ب50% من الدخل القومى والزراعه 22 %. ميزانية التعليم والصحه 42% . كما تم إدراج وسائل التواصل الحديثة كأداة في التعليم عبر توزيع حواسيب محمولة وتم تزويد مئات الآلاف من الأطفال الروانديين بهذه الحواسيب مجانا ..رواندا أحد رعاة الدورى الإنجليزى ولديها اعلان سياحى على قمصان نادى ارسنال يمكنك مشاهدته بنفسك . في عام 2020 ستعلن رواندا انتهاء الفقر على اراضيها بوصول آخر مواطن لحجم استثمار 54 الف دولار وستكون الاولى على ظهر الكوكب التى لايعيش فيها فقير واحد. ولمحاسن الصدف في نفس هذه السنة سيتم تعديل الدستور ليترشح من كان سبب في دمار وإستمرار الفقر في السودان
هل تعلم عزيزي القارئ هذا النمو وهذا التطور المذهل حدث بعد عام 1995 . عندما إستولت الجبهة الإسلامية على الحكم كانت كيجالي عبارة عن غابة من الصفيح وبيوت عشوائية لا ماء نظيف لا صحة لا مدارس الموت والجثث في كل مكان والآن الأنظف في العالم تحتل المركز السابع عالميا فى معدلات النمو متجاوزه 150 دوله فى العالم





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 392

خدمات المحتوى


ياسر عبد الكريم
 ياسر عبد الكريم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة