المقالات
السياسة
تسجيلات (الكودة)..!
تسجيلات (الكودة)..!
02-03-2019 02:50 PM

حالة من الضيق تحتوشك، وأنت تستمع لتسجيلات الأُستاذ مبارك الكودة، فهو وأشباهه يمثلونَ أسوأ ما في النفس البشرية.
كان الكودة قائم مقام، وعضواً فاعلاً في هذا النظام الذي يلعنه، وهو الآن يتغافل حقيقة أن نظامه هذا، يعيش فضاء السنابِل الخُضر،، مقارنةً بسنواته الاولى - سنوات الكودة - التي كانت حامِضة، وحامضة جداً، بما لا يُقاس..
ينشط الكودة، هذه الاثناء، باتجاه مناهضة ثورته (الإسلامية) ليؤكد في كل مناسبة نضالية أنه بريئ منهم ومنها.. هذا حقه وهذا موقفه، لكن تسجيلاته الصوتية على مواقع التواصل الاجتماعي فاقت في كثافتها، البيانات الرسمية النافية لقتل المتظاهرين!.
سيادته يُريد أن يقفِز، قبل الآخرين من السفينة الغارقة، بمجداف ماري أنطوانيت،، وبكل حسن الظن في نفسه وفي اخوته، يقول أنه، وطيلة عهده معهم، لم يسمع بمثل هذا... هذا في سياق استنكاره لحادثة أُستاذ خشم القِربة / الأُستاذ أحمد الخير، نسأل الله ان يتقبله ويلطف بأهله ويلزمهم الصبر.
ببراءة يُحسد عليها، يستنكر ما جرى، ويبعِّض ما قيل بشأن الجُناة، فيقول، أنهم ( ما معقول يكونوا كعبين / سيئين للدرجة دي)، ثم يهمهم:( لكن ما قدر ده)!.
كأنه زوربا زمانه، يريد الكودة أن يمتِّع نفسه بالدهشة فينا، ليقول انه تبرأ منهم، إلى ذلك، وهو يرغب في أن يمده شباب الحراك الثوري، بمزيد من الانتهاكات حتى يستيقن صِحة خروجه من تنظيمه، كما أنه ينتهز الفرصة، ليمارس عادتهم القديمة في شتم أهل البلد من داخل أغلِفة الاحتجاج على من يقول أنه غادر صفوفهم!.
سيادته يدمغ السودانيين بالحنوع لو سكتوا على ماجرى، وقد يراهم كذلك وهو يطالب بنبش الجثة، مشككاً ربما في إفادات أهل الاستاذ، ولرد الجميل كذلك، حتى تتمكن حكومته من تبرئة ساحتها..
سيادته يقف متأملاً ما حدث لفردٍ من أبناء هذا الجيل، ويهمل حصاد السنين، إذ أنه - على ما يبدو - لم يسمع بما جرى في تلك البيوت عديمة التهوية، عندما كان محافظاً، يتصعّد خيول الإنقاذ الراكِبة إلى يوم الدين.
رحم الله أخوكم في الله، الذي لم يسمع مطلقاً بافادات دكتور فاروق، ولا بشهادة ود الريح.
رحمه الله، فهو يدعم الحراك السلمي، باعلانه مخالفة القوانين السارية، مؤكداً أنه منذ الآن، حيعاكِس دولة الصحابة، و( ح يمشي يمين، بينما الحركة شمال)!.
رحمه الله، لكونه معجب بشعار: حرية وسلام وعدالة، لولا بعض العجلة التي أصابته في انتظارها، ريثما تُبرِق وتحقق وعودها. إن كان الكودة، يستبشع أفعالاً كهذه – حادثة استاذ خشم القربة - فلنسمِّها بحسن نية صحوة ضمير، إلا أنه سيكون ضميراً مرحلياً، وللايجار، مالم يحدِّث الناس عن أهوال تلك الليالي التمكينية التي كان أحد أساطينها!.
أخيراً.. هذه مناصحة ايمانية للكودة، حتى نراه من المحسنين: عليك ألا تتعجل صبر تجمع المهنيين على تسجيلاتك الغارقة في الدهشة، حول ذلك الماضي الذي لا يُنسى.. وكيف السبيل إلى النسيان، وهذا أثرُ فأسك في الرأس؟.
عبد الله الشيخ <[email protected]>





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 927

خدمات المحتوى


التعليقات
#1812394 [والله المستعان]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2019 11:54 AM
يا اخي لا تعينوا الشيطان على الكودة فطالما انتصر لنفسه الظالمة فإن باب التوبة مفتوحة فمن يغلق باب التوبة؟؟؟

هنالك كثير من الاخوة اقول الاخوة في المؤتمر الوطني والاتجاه الاسلامي وصلوا الى قناعة الآن الآن بعد الضرب والقتل ولكن والله ما يمنعهم من الانضمام الى الحراك الثوري او حتى الاعلان عن موقفهم الرافض الا مثل ما تقولنه من كلام يا اخي عبد الله الشيخ .. وحتى الذي يعلن عن خروجه من الجماعة يقول في كلامه انه لم يهرب من السفينة الغارقة وانه مستعد للمحاكمة والفسادة.

ان مثل هذا الكلام يا اخ عبد الله والله هو يصب في مصلحة الحركة الاسلامية ويصب في مصلحة المؤتمر الوطني ويقف حجر عثرة امام الجميع .. بل نحن في حاجة لامثال الكودة وامثال رئيس الفكر والثقافة في جنوب دارفور لانهم عملوا مع النظام وكانوا جزءا منه وهم يعرفون ما لا نعرف ويعلمون ما لا نعلم وكانوا في يوم من الايام داخل الغرفة السرية للنظام

فلماذا تحرمون الشعب والمظلومين من نصرة الآخرين بمثل الكلام المثبط للهمم ..فخالد بن الوليد رضي الله عنه قاتل النبي صلى الله عليه وسلم في احد وفيها كسرت رباعيته ودخلت بعض حلقات المغفر اي الدرع الى صدره ومع ذلك تاب فتاب الله عليه وكان بعد ذلك حربا على الظالمين..

انا استغرب من كلامك وكلام الاخ صلاح ضعيب .. فهؤلاء يسجلون من التسجيلات القوية ويعلنون رأيهم الواضح القوي ضد الظلم والظلام .. وهل اصبح الحديث عن سواءات النظام حكراً عليكم وعلينا؟

يا اخي دعوا الذين يهربون من السفينة الغارقة يهربوا ولماذا تمنعونهم من الهروب اذا تبين لهم الخيط الابيض من الخيط الاسود؟ وعندما تنصل الى بر الامان بعد ذلك يمكنكم ان تجيبوا كل الهاربين من السفينة الغارقة وتحاكمونهم بعدل... بل حتى الذين لم يهربوا منها يتم محاكمته بعدل .. فنحن مع العدل فلا يمكن ان نطالب بالعدل ونحرم منه الاخرين .... سواء الهاربين من السفينة او الباقين فيها

لذلك عليكم الله يا شباب لا تكتبوا ما في نفوسكم بل اخي عبد ا لله اكتبوا الحق والعدل ولا تحتكروا الثورة او المعارضة فقد سئمنا من الاحتكار وكل الناس سواسية وكل انسان متى ما تبين له الحق فله كامل الحرية ان يخرج في اي وقت من الاوقات يخرج من الثورة الى النظام او من النظام الى الثورة فكلها قناعات داخلية ... فلا تكونوا مغاليقاً للخير مفاتيحا للشر.

والله المستعان


#1812386 [sadig]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2019 11:29 AM
حسنا ان يتحول مبارك الكودة من معارض لنظام الانقاذ وينضم الى الثورة التي شعارها "حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب" .. وحسنا ان يرسل تسجيلاته التي تحرض الناس على الثورة ضد النظام .. ولكن بما ان مبارك الكودة كان جزء من هذا النظام واكثر من يعرف عن السنين الاولى السوداء لهذا التنظيم الذي كان عضوا فيه وتقلد مناصب تنفيذية وسياسية، لماذا لم يقوم بفضح هذا النظام والحديث عن ابشع الجرائم التي ارتكبت في بيوت اشباحه وماكتب امنه،، والكودة كان محافظا للحصاحيصا وبحكم ذلك كان رئيسا للمجلس الامني بالمحافظة في النصف الاول من التسعينات، وفي نفس فترته هذه قام جهاز الامن في الحصاحيصا بتصفية المناضل "عبدالمنعم رحمة" .. لماذا لا يحدثنا عن كيف اغتيل عبدالمنعم رحمة ومن هو الذي شارك في اغتياله.


#1812334 [عكرمة]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2019 06:04 PM
يا مسلمين مادام الكوده الان ينفخ في نار لهيب الثورة ويتكلم من داخل التنظيم او خارجه وهاجم البشير وقوش بوضوح كان حقوا ما تحاكموهو الان لانه علي الاقل شايل مع الناس الشيلة روقو المنقة وخلونا من النقد الغير هادف.


ردود على عكرمة
Canada [عبد الله الشيخ] 02-04-2019 02:17 PM
سلام للاخ عكرمة ..

United Kingdom [مصطفى البعشوم] 02-04-2019 01:55 PM
الكودة كان أحد رجال هذا النظام المتعفن لماذا الان فقط - أين كان طيلة ال 30 سنة الماضية اذاق المواطنين الذل والهوان وهو محافظ في القضارف والحصاحيصا ومعتمد في الخرطوم - بعد أن طرده المتعافي - عايز يعمل فيها بطل وثوري لا يوجد لدى ثورة الشباب هذه - عفا الله عن ما سلف - فكل ظالم سيشرب من نفس الكأس. الكودة معروف منذ كان أستاذا في مدينة كسلا لا يملك أي مؤهلات فهو إنسان داعر وقذر ولك أن تسأل اهلنا الحلوين في كسلا.


#1812315 [سارة غبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2019 03:52 PM
الاستاذ عبدالله الشيخ
حياك الله
فى اخر تسجيل له قال هؤلاء الناس لا اصدق ان يصلوا لهذا المستوى وماكانو بهذه الوحشيه يعنى المقتولين ياسيد عبدالله الشيخ فاق عددهم الى فوق الخمسين
وكله كان تعذيب وضرب مبرح . السؤال لاخ الكودة من هو القاتل المجرم ؟

وتقوا فى تسجيلك يجب ان يتحروا الدقه. وينبش الجتمان الا يكفى ان تصدق المجيب على اسئلتك واكد انها صحيحه .
والسؤال لاخ الكوده حصل فى 2013 قتل شباب 200 شخص لماذا انت رجل لك باع طويل انذاك على الاقل تتعرف على البكاسي التى اطلق الرصاص على المتظاهرين وبعضهم قتل داخل بيوتهم؟ ماهى كلها جرائم قتل وارواح انتهت ولماذا تدعو النطام الان بطى البساط والرحيل .هل البشاعة بس فى هذه الجريمه . وهل انت مشكك فى مصداقية الحدث وانت تؤيد تصريحهم ان القتيل سمم ،
واعتراف على عثمان بكتائيب الظل ، وانت تعرف انه له كتائب من قبل . ومن اعطاه الامربتكوين جيش يعنى البلد بلدنا ونحن اسياده .وهل باركت للشيخ على على هذا الاستعداد لقتل المتظاهرين .
نحن الان نكون والا نكون ؟ اسئله كتيره الاجابه عليها غدالسزدان لناظره قريب

الاخ عبدالله هؤلاء اتضح لنا الان روؤية انهم مهما خرجوا لكن لهم الخلفية دى اعادو ذكريات الماضي وترميم الحاضر

واخيرا الاخ عبدالله السودان ما بقع فى الهاويه خالص المشهد شباب تحدو الرصاص

قاعتهم الشارع منظمين الان يتساءلون من هم ؟ واين القياده ؟

الثورة هى يدا فوق يد وجهد فوق جهد
انما الثورة حب وعطاء وتحدى
ساره
انصاريه


ردود على سارة غبدالله
Canada [عبد الله الشيخ] 02-04-2019 02:17 PM
الاخت سارة .. رسالتك فيها عزاء كبير .. شكراً لك، فأنا مكروب جدا بعد الذي جرى !


عبد الله الشيخ
عبد الله الشيخ

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة