المقالات
السياسة
يسألونك عن سكر مشكور
يسألونك عن سكر مشكور
02-13-2019 10:27 PM

ينتشر هذه الأيام على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فديو يظهر فيه دكتور عبد الحليم المتعافي وهو يقذف بالمايكرفون على وجه مجموعة من المزارعين كان يخاطبهم.. الفديو يعرض للتعريض بطريق تعامل قيادات حزب المؤتمر الوطني مع المواطنين.

غير أن هذه الحادثة ليست الآن وإنما قبل عدة سنوات كان المتعافي يتحدث فيها عن سكر مشكور بينما كان يقاطعه المعترضون على المشروع.

فهل تفتح الجهات المختصة موضوع سكر مشكور على خلفية هذا المقطع الذي ظهر ليذكر بأحد الملفات قبل أن يطويها النسيان.

تأسست شركة سكر مشكور عند العام 2011 بمبادرة من د. عبد الحليم المتعافي والذي كان والياً للخرطوم، وذلك من ضمن استثمارات الولاية.

مساهمو الشركة وقتها هم: حكومة ولاية الخرطوم، شركة قناطير(تم تأسيسها خصيصاً للمساهمة في مشكور، وهي شراكة بين وزارة المالية الاتحادية وبنك السودان المركزي)، شركة سكر كنانة لكنها انسحبت من مشكور لاحقاً بسبب خلافات، شركة أريزونا وهي مملوكة لبعض أبناء منطقة الدويم وعلى رأسهم د. إبراهيم هباني، وهي أيضاً انسحبت من الشركة في وقت لاحق لأسباب لم تظهر للعلن.

تم تعيين المتعافي رئيساً لمجلس إدارة الشركة ولا زال حتى الآن.

فكرة المشروع قامت على الاستفادة من مشروع أم جر الزراعي والذي تأسس عام 29 بنظام ري دائم ويعد من أفضل المشروعات المنشأة على النيل الأبيض على أن تتم إضافة امتداد في منطقة مشكور، وهي المنطقة التي ينحسر منها النيل الأبيض في فصل الصيف وذلك بعمل سدود دائمة لمنع غمرها بمياه النيل عند فيضانه.
إذن الفكرة ممتازة .. أما التنفيذ.. اقرأوا الآتي:

شركة مشكور تحصلت على قرض من الهند قيمته 150 مليون دولار من صندوق دعم الصادرات، تبين لاحقاً وجود عمولة نسبتها 15% تم الاتفاق عليها دون معرفة وعلم وزارة المالية.. بعد افتضاح الأمر تعقدت إجراءات سحب القرض من طرف وزارة المالية السودانية وأيضاً وزارة المالية الهندية.
البرلمان الهندي قام بتصعيد الأمر وقدم طلب استجواب لوزارة المالية (المستند بطرفنا) مما دفع المالية الهندية بطلب لحكومة السودان بإلغاء التعاقد مع الشركة الهندية المنفذة والتي كانت طرفاً في ترتيب والحصول على العمولات.. قامت وزارة المالية السودانية بإلغاء التعاقد.. لكن الشركة الهندية طالبت بتعويض من شركة مشكور وفقاً لبنود العقد الموقع بين الطرفين.. لازال الأمر في التحكيم.

وزارة المالية السودانية كونت لجان مالية وقانونية وخلصت إلى وجود أخطاء في العقد، ومخالفة للإجراءات.. لازال الأمر معلقاً على ماهو عليه. ولا يتوقع حدوث معالجات تمكن السودان من الاستفادة من القرض، مع العلم أنه قد تم سحب مبلغ 25 مليون دولار منذ 3 أعوام.. لكن الهند أضافتها إلى مديونية السودان دون عائد للبلاد.
الواضح أن مشروع سكر مشكور لم يقف عند نقطة المخالفات المالية والقانونية وإنما أحدث شرخاً وسط الأهالي في المنطقة بين مؤيد ومعترض. وقد ظهر ذلك في انتخابات البرلمان الأخيرة وما حدث من حالة استقطاب حاد في دائرة مشكور. فاز فيها العمدة الهادي مزمل وهو من الجناح المعارض للمشروع.

فهل ينتهي أمر مشكور عند هذا المربع أم أن الأيام حبلى بالكثير المثير؟.. فلننتظر.

السوداني





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 906

خدمات المحتوى


التعليقات
#1813129 [Ghost]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2019 01:42 PM
طبعا الأيام دي حتكتر المقالات زي دي خصوصا في جريدة الكيزان بس مستحيل يتم محاكمات عاوزين نظام بنفسوا الثورة لكن هيهات
تسقط بس


#1813030 [Hisho]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2019 07:49 PM
الى القصة بتفاصيلها : سكر مشكور تم ايجاد قرض له من الحكومة الهندية لتمويل مصنع سكر فى السودان على ان تقوم احد الشركات الهندية المصنعة للالات ببناء المصنع وفق شروط الحكومة الهنديةلمنح اى قرض تنموى لابد ان تكون الاليات والمعدات (صناعة هندية) ...كحال كل الدول التى تحترم نفسها .. تم طرح العطاء وفق المواصفات الفنية المتفق عليها وتحصلت احد الشركات الهندية على العطاء بتنفيذ المشروع بالسودان وافقت وزارة المالية الهندية على بدء التمويل والتنفيذ
ببراعة ومهارة عبد الحليم المتعافى فى الفساد والالتفاف على اى مال عام , طرح عبد الحليم المتعافى على شركة هندية اخرى فكرة ان تقوم بالتنقيذ بالباطن على ان تقوم الشركة الهندية الاصيلة باستلام الدفعيات من الحكومة الهندية وتمريرها الى الشركة المقاول بالباطن مقابل عمولة متفق عليها للشركة الاصيلة باعتبار ان شركة التنفيذ بالباطن ستقوم ببناء المصنع بسعر اقل من الشركة الاصيلة بفارق اكثر من 30 مليون دولار سيدفع منها المتعافى للشركة الاصيلة عمولة فساد 10 مليون دولار فقط مقابل قيامها باستلام القرض من الحكومة الهنديةوتمريرها الى الشركة المقاول بالباطن على ان ويقوم هو وشرزمته بقيادة الاسد النتر بالاستفادة من ال 20 مليون دولار المتبقية...
وافقت فى البداية الشركة الاصيلة على هذا العرض ولكن تراجعوا فيما بعد خوفأ من انكشاف الامر مما يعرضهم لاشكاليات قانونية ربما تقود ادارتهم للسجن وكان عليهم الاسراع بابلاغ بنك تنمية الصادرات الهندى بعد اول دفعية تلقوها منه للاسرع فى اثبات عدم انغماسهم فى هذه الافعال الفاسدة واللصوصية .. وفورأ اوقفت الدفعيات وتم الفاء العقد ...
1- قانون مكافحة الفساد الهندى , وهو قانون صلد وقوى جدأ وهو يعاقب كل من يثبت او يشتبه فى حصوله على اى اموال حكومية عن طرق الفساد , وتكفى الشبهة فقط ليقوم اى مدعى عام فى الهند بفتح تحقيق فى حالة الاشتبه هذه..
(The prevention of corruption Act (PCA


#1812903 [يوسف الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2019 11:53 AM
ايام كان واليا للخرطوم ادخل المتعافي ولاية الخرطوم كشريك مستثمر في الاستكشاف عن البترول في مربع C مع شركات أخرى مثل هجليج و هاي تك... و تم صرف ما يقارب ال ١٠٠ مليون دولار في عمليات استكشافية عالية المخاطرة و لم يعثروا على نقطة بترول.. لذلك عندما رأيته يقذف بالمايكرفون أمام الجمهور و أصحاب الوجع لم استغرب لنهجه و تصرفه


سمية سيد جادو
سمية سيد جادو

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة