المقالات
السياسة
وهو خير الفاتحين..!!
وهو خير الفاتحين..!!
02-15-2019 04:29 PM

في ظل الإرهاصات والإشارات القوية بقرب حدوث تغييرات جذرية ينوي إجراؤها أهل السلطان في حصتهم من الكيكة الحكومية وأيضاً انصباء المتحاورين معهم والمتوالين والمتشاكسين..

وقرب تغييرات الولاة الصالح منهم و الطالح، وفي ظل هذا وذاك تزداد حمى الاستقطاب وإشاعات الواتس آب والفيس لمن استطاع إلى هذه الوسائط سبيلاً و غيرها من وسائط التواصل الاجتماعي وإصدار التكهنات أن فلاناً مغادر وتلك آتية.. وتزدهر تجارة القوائم المصطنعة والمنجورة من رؤوس وأذهان فعل بها البوش والدخان بكل ألوانه الأفاعيل.

وكما أن إدمان الجميع وبدون فرز للسلطة.. والتي هي أخطر من إدمان المخدرات وأشد فتكاً وضراوة.. تجعل الكثير من النافذين والدستوريين والتنفيذيين وخصوصاً الولاة يلجأون للتلميع بكافة الطرق وعمل المستطاع للبقاء في الكرسي الذي كنكشوا فيه وذاقوا حلاوته و لم يصطلوا بناره ولو للحظة.. ويبدأ مسلسل الانسلاخ والانضمام وتكوين الأحزاب المخلقة وراثياً وغيرها من التجمعات والحركات والجهويات المنخنقة و النطيحة وما أكل السبع و ما التفت عليه الشجرة التي تنبت في أصل الجحيم.

و يبدأ الأمر بالإعلان عن الرغبة القوية و التأييد المطلق لبقاء السلطان إلى يوم القيامة و التوقيع على العهود و المواثيق مع ثلة من اهل المصلحة.. وعمل البراويز في يوم الزينة الذي لم ولن يخلفوه يوماً! ثم ينطلق منادي الوالي أن سيزوركم كبيرنا يوم كذا في ساعة كذا.. وبعدها يتم عمل اللجان الخاصة بالزيارة المرتقبة والفخيمة..وتنشط آليات الوالي في تحصيل (المعلوم) من المواطنين تارة لأجل (النفيير) وأخرى لأجل(الفقير) و مرة أخرى وبصورة أشد من أجل ( الأمير).

وتتواصل الأتاوات والجبايات من أجل إظهار (وجه) الولاية المشرق وعكس انجازاتها في عيون الآخرين.. وإيضاح مجهودات الوالي الهمام في النهوض بالولاية وانتشال مواطنها من وهدة البؤس والجوع ونقص التنمية، بعد إيهامهم أنه قد بنى لهم المستشفيات ومد لهم الطرق وذلللها لهم حتى لا تعثر بغلة فيحاسبه الناس، لا سمح الله، وأيضاً كونه سقاهم شراباً طهوراً حتى أضحت ولايته أنهاراً تجري وجنة اﻟﻠﻪ في الأرض و معجزة في التلاحم والكرم والدعم الشعبي والالتفاف حول برنامج مولانا الوالي .. على حد ما يصيحون بنا في غبوقنا واصطباحنا.

ولما كان مهماً في زيارة كبير القوم.. أن يقوم بافتتاح بعض الأشياء وقص عدد من الأشرطة بمقص يحمله طفل أو طفلة ساقه حظه العاثر ليتعلم أصول النفاق وفن الدغمسة في أرفع صورة وهنا يتم طلاء بعض المنشآت القائمة منذ عقود وإطلاق أسماء جديدة عليها تتناسب مع (المشروع الحضاري) لدولة الوالي، و يتم جمع بعض الأواني المنزلية والأغراض الحياتية ونسميها معرضاً للافتتاح الكبير ولا بأس من تشغيل بعض المواسير الصدئة باعتبارها محطة للمياه وللتذكير أيضاً بأنه كم في بلادنا من مواسير!

كما يتم سكب بعض الإسفلت على الردميات و إطلاق أسماء كذا مرحلة عليها ليفتتح الطريق الذي لم يكتمل ثلاث مرات في نفس الزيارة و نحن نقول لهم مبرووك و لكنا لن نبرح الأرض حتى يفتح الله لنا و هو (خير الفاتحين).

الجريدة





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 580

خدمات المحتوى


التعليقات
#1813157 [كك]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2019 05:50 PM
1- ينوِي إجراءَها أهلُ السلطانِ - وليس (إجراؤها) يا بلفسير
2- أنصبة المتحاورين معهم - وليس انصباء المتحاورين معهم
3- تغيير الولاة أو التغييرات في الولاة وليس تغييرات الولاة
4- وذلّلها لهم وليس (ذلللها) لهم يا بلفسير
5- في غَبوقنا وصَبوحنا وليس في غبوقنا و(اصطباحنا)
6- لم يكتمل في ثلاث زيارات أو وهذه الزيارة الثالثة وليس
(لم يكتمل ثلاث مرات في نفس الزيارة)
قلت لي بلفسير في شنو ومنو الـ..؟


ردود على كك
European Union [محمد] 02-16-2019 09:34 AM
فاااااااالح

سيب حركات الشفع دى


بروفيسور/ علي بلدو
بروفيسور/ علي بلدو

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة