المقالات
السياسة
يبقى الجثمان لحين السداد
يبقى الجثمان لحين السداد
02-16-2019 11:45 PM

(1)

أجهزة الهضم لدى المواطن السوداني أصبحت عاجزة عن الهضم.ليس لانه مصابة بأي امراض (والحمد ﻟﻠﻪ) ولكنها عاجزة لانها لا تجد ما تهضمه!!. هل (موية الفول) تحتاج أجهزة هضم سليمة

(2)

الحكومة المملة هي التي دائماً تجد ماتقوله وماتبرر به افعالها واعمالها (دعك من صفة تلك الاعمال والافعال) ولكنها لا تجد من يستمع لها. او يصدق كلامها.

(3)

مقال منع من النشر.اراه مقال عادى جداً. فهو في الغالب الاعم.لا يحوى على ايات شيطانية تُسئ لجهة سيادية ما.وليس فيه ما يمس الشرعية والدين. ولا يحمل نعرات قبلية ولا يدعو الى طائفية. ولا يدعو الى تقويض الامن والسلم العالمى والاقليميوالمحلى. مُنع من النشر مقال لم يعجب الرقابة اوالرقيب.ولم يلب اشواقه ولم يرض ذوقه السامي الرفيع وتطلعاته الغالية. مُنع من النشر لان ليس كل ما يُكتب صالح للنشر.. هكذا ترى الرقابة والرقيب.!! وإذا لم يستطع الكاتب تسجيل وقائع الاحداث التى تجرى من حوله.وتفاصيل حياتهم اليومية وما تتعرض لها فماذا سيسجل؟ برغم أن شركات الانتاج الغنائي توقفت عن تسجيل أشرطة الكاسيت للفنانين واليوم صار لأي فنان(ناشئ او مبتدئ) قناة خاصة على اليوتيوب يبث عبرها (غثاءه)!!

(4)

الصبر على المكاره نمارسه.امام سياسات الحكومة الاقتصادية.وكتم الغيظ نمارسه امام نواب البرلمان القومي,الذين يصطفون ويقفون مع الكفيل.وغض الطرف نمارسه امام تحرش السوق بالمواطنين!!

(5)

أيها المحللون السياسيون والكُتاب المادحين لحزب المؤتمر الوطني..رجاءاً وفضلاً.لا تمدحوا حزب المصائب والكوارث.والاحن والمحن ماعلمنا منها ومالم نعلم.فهو يعرف نفسه أكثر وأفضل منكم.وويل لكل حكومة او حزب لا يقرأ إلا للذين يكذبون عليه.وويل للكاذبين مماكتبت أيديهم وويل لهم ممايكسبون.

(6)

لا احد يعرف الموت من الحياة (ولو كان بله الغائب) لذلك وعندما تريد إجراء أي عملية جراحية فانهم يطالبونك بالدفع (كاش) قبل الدخول الى غرفة العمليات وإلا فان الطبيب والطاقم المعاون له وإدارة المستشفى سينضمون الى قائمة الورثة (إذا كان للمرحوم ميراثاً يُورث) إذاً لا خطر من أجراء العمليات الجراحية ولكن الخطر فى تكاليف العملية وما يترتب على عدم الدفع و (يبقى) الجثمان بحوزة المستشفى لحين السداد.!!

(7)

مسكين المواطن الاغبش العادي جداً (مين جداً.فكثيراً مانسمع عنه وعن ابيه جداً. فنجد من يقول جداً جداً!!) يقف لعشرين سنة حتى يتم منحه قطعة ارض.تحتاج الى عشرين سنة اخرى.حتى تصلها الخدمات الاساسية من مياه وكهرباء وصرف صحي وصحة وتعليم ومواصلات..بينما المواطن الاخر.المميز بنجمة او عدة نجوم والغارق في بحر الواسطات والمعارف.يقف لمدة عشرين دقيقة او اقل او بمكاملة تلفونية او توصية.يحصل على قطعة ارض.مميزة وفى موقع مميز وصلت الخدمات قبل ان يطالب بها!!





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 447

خدمات المحتوى


طه مدثر
طه مدثر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة