المقالات
السياسة
جيش التابه
جيش التابه
02-17-2019 06:33 AM

كنا في سبعينات وثمانينات القرن المنصرم نغني ونهتف للجيش لان اسمها قوات الشعب المسلحه التي موكل حماية الشعب فكان الجيش له كلمة ولا سمعة تليق به فالقوميه حاضره في كل الرتب حتي أن قيادات الجيش يحرم عليها تشجيع فريق كروي بعينه وأنها لا تنتمي لحزب سياسي فهي قوميه في كل شي والجيش في ذلك الزمن كان اعلي جسم عسكري في البلد وضابط الجيش له شنه ورنة ولكن مضي ذلك الزمن الجميل ومضي مهمة الجيش وانتهت العسكريه وجاء زمن الإنقاذ الذي يعد اتعس والغش فتره مرت علي السودان في تاريخه القديم والحديث وجاءت مسميات غريبه علي العسكر والمواطن فأصبح هناك دعم سريع ودعم بطئ ومليشيات علي عثمان وأمن وأمن شعبي وأمن حزبي وطلاب في شكل عساكر وعسكر في شكل طلاب واختلطت الحابل بالنابل وبين هذا وذاك اخاف الجيش وأصبح الأمن والتسميه الحديثه لهم الرابطه وفعلا كذلك أصبحوا يعتقلون المواطن في المظاهرات ويقول لك التظاهر حق كفله الدستور بل يجلدوا ويعذبوا بني ادم ويبطشوا به علما بأنهم ينادون بالشريعة والدين وينسون أن البني ادم كرمه الله في البر والبحر ولكن الدين لديهم تجاره والاخلاق تنعدم تماما والإنسانية تنحط عندهم .والقتل عندهم مدعوم بعد رفع الدعم عن المحروقات والضمير معدوم والجيش ساكنا كأنه لايري ولا يسمع فاي جيش هذا الذي ينظر وشعبه يقتل أمامة ويغذي ويضرب ويضطهد ويزل اي جيش هذا لن قوات الكيزان وليس الشعب أنه قوات البشير المسلحه أو المصلحة إن صح التعبير فيا سيادة الفريق ابن عوف أن التاريخ لا يرحم إذا لم تخف من ضميرك وإنسانيته فإن المناصب ستزول والحياة كلها الي زوال فارفق لنفسك ولجيشك قبل موتة ذكري لعل التاريخ يذكرك بشئ من الكرامة والاخلاق والنخوة إن كنت نسيت أو تناسيت هذه المعاني فكيف بالله عليكم تمشون وتاكلون وتنامون ونساءكم يضربون وبناتهم يتحرشون بهم وشعبكم يقتل ويضرب ويعذب والرصاص الحي والمطاطي يشق الاذان وانتم تحملون الأوسمة والنجوم علي اكتافكم وغير يحمل جنازة هامده فلقد قتل أمامكم الطبيب والمعلم والطالب والعامل وانتم ترون وتشاهدون اليس موقفكم موقف الجبان فمن العار ان تموت جبانامحمد الشاحوطي

محمد الشاحوطي
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 626

خدمات المحتوى


التعليقات
#1813431 [ابو جاكومة ود كوستي]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2019 04:02 PM
لقد اسمعت إذ اسمعت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي. عليه العوض ومنه العوض يا استاذ محمد. نحن متوكلين على الحي المتعال وعلى شبابنا وشاباتنا وشعبنا.


محمد الشاحوطي
محمد الشاحوطي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة