المقالات
السياسة
إصابة مميتة في مرمى عصابة المؤتمر الوطني
إصابة مميتة في مرمى عصابة المؤتمر الوطني
02-19-2019 02:25 AM

بالجسارة المبدعة للثوار في الوطن، وبالتصميم الذكي لسودانيي الدياسبورا في واشنطن.. لندن.. بروكسل.. تورنتو.. باريس.. برلين.. ولاهاي، يلتف الحبل بأحكام أكثر، كل يوم، حول عنق سلطة اذاقتنا الويل والثبور في عهد حكمها الغيهب ..

بعد التواصل المثمر قبل اسابيع مع البرلمان الهولندي ووزارة الخارجية وتسليم المذكرات المطالبة بالضغط على نظام الخرطوم عبر الاتحاد الاوروبي للكف عن قمعه الدموي للمتظاهرين، كانت الجمعة الماضية (15 فبراير 2019) يوما فريدا تحقق فيه اختراق في غاية الأهمية

ا/ رتبنا لتظاهرة حاشدة توجهت إلى مقر محكمة الجنايات الدولية بلاهاي .. شارك فيها ممثلون لجاليات السودانيين في فرنسا، يلجيكا، المانيا، الدنمارك و بولندا..

ب/ اجتمعنا مع وفد رفيع من المحكمة ضم ممثلين لمكتب المدعي العام للمحكمة و المحامي العام ووحدة جمع الادلة

ج/ قدمنا مذكرة ضافية طالبنا فيها المحكمة بتوسيع ولايتها الراهنة المتمثلة في ملف دارفور لتشمل الانتهاكات الفظة للنظام وجرائمه الحالية، وطالبنا تاليا بتوسيع الإتهامات الموجهة للبشير وضم صلاح قوش إلى لائحة الاتهام الجديدة..

د/ اكد وفد المحكمة على اهتمامهم بأحداث الثورة السودانية ورصدهم لعنف السلطة المفرط و أخذنا منهم العلم بشروعهم في جمع الادلة لهذا الملف..

ه/ اقنعناهم بالترابط الشديد بين ما يجري في دارفور و ما يحدث في الخرطوم وباقي انحاء الوطن الثائر و ان السلطة هناك غير راغبة وغير قادرة على تحقيق العدالة وحكم القانون ... بشرونا بأن توجيه الاتهامات سيكون في حينه حال فراغهم من التكييف القانوني للملف الجديد واستكمال جمع الأدلة..
النصر لشعبنا و سحقا للعصبة الفاشية

خالد الطاهر
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2270

خدمات المحتوى


التعليقات
#1813757 [Ali Alberjoامتلاك التجمع مهارات استراتيجيات دولية وهم مصانع ]
0.00/5 (0 صوت)

02-19-2019 10:01 AM
محمدة الحراك الثوري بتسخير النضال الشعبي تحت قيادة تجمع المهنيين السودانيين أجابت بوضوح كيفية البديل لأنظمة حكم الدولة بإدارة تنوع الكيان المجتمعي الإثني، الثقافي، اللغوي، الديني، الجغرافي في البلاد القارة، فأظهرت بشائر الوحدة الشعبية لأصل مجتمعنا الراسخ التماسك، المتكاتف العطاء والمتعاون بسخاء في تعاضد وتوحد ومؤازرة نفيرحميدة، يشهد لها سواقط الاخوان الإسلاميين طواغيت النظام الآثم في الشارع المنتفض،
وحين انكشف القناع لإرادة العمل بفكر جمعي منهاجاً للتغيير النوعي سياسياً، فكرياً وإجتماعياً، مبيناً إخفاق وفشل تنظيم جماعة الإسلام السياسي في كل مجالات عمل الدولة المدنية، ورسمت برنامج ما بعد التغيير للحكومة الإنتقالية التي أربكت أئمة النفاق الديني والكسب التمكيني والإفساد الممنهج/نظام الإنقاذ الآثم.
تحملنا ثلث قرن من أسوأ حقب الزمان بسبب حقل تجارب الاسلام السياسي السوداني فهل نحن مسؤولون من فشل نظام الإخوان؟ علينا فقط تجاوز الوضع المذري الكارثي الهالك الذي خلفوه شذاذ الآفاق وعلى الإخوان بشعور وطني أولاً إدانة نظام طغيان الإنقاذ لموبقاته التي لا تحصى وطغيانهم السياسي ومن ثم الإعتذار لإختطاف الدولة الديمقراطية وتمكين نظام الإنقاذ الفاشل للسيطرة واستحداث قوانين تقييد الحرية وتشرعن للإفساد وإستباحة الوطن والمواطن، ندرك تماماً صعوبة موقف التجمع في رفض التحاور مع النظام الآثم بل العمل لإزالته وجدلية العزل السياسي التي تتعارض مع الديمقراطية، والمعنى أن تتم مساءلة ومحاسبة عدلية لرموز النظام وحزبي المؤتمر الوطني والشعبي وهذا مما يسبب الفزع والرهبة في نفوس الآثمين والطهور شطر الإيمان.
الإستعداد على إيفاء الثورة بكل التضحيات الجسام بالنفس، الدم والمكسب لإنجاح التغيير لدولة المواطنة وإعادة الديمقراطية، ان تجمع المهنيين لا يستعدى الإخوان المسلمين، بل يطالبهم بإتخاذ موقف واضح من أجل مصلحة ثورة التغيير، فالإسلام عقيدة ولها القسط الأكبر واستصحابهم مصلحة في صياغة المستقبل السوداني.
#تسقط بس


خالد الطاهر
خالد الطاهر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة