المقالات
السياسة
مبادرة الاتحادي والشعبي وقبض الريح
مبادرة الاتحادي والشعبي وقبض الريح
02-20-2019 01:07 PM

مبادرة الاتحادي والشعبي وقبض الريح
طالعتنا الاخبار عن وجود مبادرات في الطريق للحزبين الاتحادي الاصل نخسة مولانا المرغني والشعبي نسخة على الحاج ، للخروج من أزمة الحكم الحالية .
ولا أدري ما فحواهما إالى الان ولكن كما إن كل إناء بما فيه ينضح فإن هذين الحزبين يطحنان في الهواء لأسباب كثيرة ، أولها أنهما شريكان في الحكومة بصفة رسمية وهما بالتالي جزء من الأزمة وليس جزءا من الحل بطبيعة الحال والمآل .
وربما كان السيد محمد الامين خليفة أكثر وضوحا أو صراحة من غيره وهو يعبر عن ما بداخله أولا بإعتباره صانعا للانقلاب الانقاذي كعسكري ومشاركا عبر حزبه في الحكم ، فقد بين أن حزبه جزء أصيل من هذا الوضع واستعبد أي دعوة لاسقاط النظام عبر أي دعوة ثورية كما ينادى بها الشباب في الشوارع .
وكلاهما الاتحادي والشعبي يعيشان في غيبوبة من يتحكمون في القرارات فيهما عبر الريموت من الخارج وأقصد بالغيبوبة غيبوبة المكان والزمان فزعيم الشعبي قبل عودته المرتقبة كان في الخارج ولفترة طويلة ( من أيام خلو الطابق مستور ) وزعيم الاتحادي متمصرن من زمان ولا أذكر آخر مرة حضر فيها للسودان وطنه ( الثاني ) . أما الغيبوبة الزمانية فحالهم ال>ي يعيشون فيه حال زهايمري بحكم العمر والزمن له أحكام .
فالشباب الجديد قائد الثورة اليوم جيل له الحاضر وكل المستقبل سنة الله في الكون ولن تجد لسنة الله تبديلا . فكونك تعيش في عصر الجاهلية فهذا ممكن أما أن تفترض أن كل الناس مثلك فهذا هو المستحيل بعينه .
لا يعلم هؤلاء أن عصرهم ولى ( وزمانهم فات وغنايهم مات ) وأنهم يعيشون على هامش كل شيء من السياسة للاقتصاد للتكنلوجيا وأنه لن يكون لهم وجود مادي أو روحي في المستقبل القريب .
المستقبل للشباب الثائر في الشوارع والمنتفض في ثورة لم يعرفها تاريخ هذه البلاد ، هكذا فهمها أولو الالباب من الساسة القدامي وشاءوا أم أبوا سيسيرون خلف الشباب إلى السودان الذي سيصنعونه هم .
فليوفروا على أنفسهم هذا المجهود بدلا من قبض الهواء ، فإما تسقط بس أو تسقط بس .





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 435

خدمات المحتوى


التعليقات
#1814119 [nas nas]
3.61/5 (10 صوت)

02-21-2019 07:34 AM
كلام في المليان


د. زاهد زايد
د. زاهد زايد

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة