المقالات
السياسة
الأحداث تتسارع
الأحداث تتسارع
02-23-2019 05:51 AM

نقاط بعد البث
things are moving very fast

على شعبنا الذي من الواضح أنه سيقدم وللمرة الثالثة ملامح ثورة سلمية حضارية كتجربة فريدة في المنطقة العربية والأفريقية في كيفية منازلة الديكتاتوريات، عليها إذن أن تكون أكثر (حضارة) تجاه التعامل مع من تورطوا من (قيادات) وقواعد النظام وعضوية كل الذين ساندوه منذ لحظة إنقلابه الفاشي وحتى الآن!، خاصة بالنسبة لأسرهم وأبنائهم وأطفالهم، ننبه لذلك منذ الآن، حتى نقطع الطريق أمام الغضب (الكظيم المشروع) وهو مشروع بحق أي نعم!، ولكن على ثورتنا الأبية أن تترك أمر الاقتصاص على من يهمهم الأمر في دوائر العدالة والقانون، وألا نأخذ القانون بأيدينا فنضيع من أمر ثورتنا المستنيرة ،، يا شباب (شعوب) هذه البلاد الطيبة السمحة المتسامحة، هناك قضاء وطني سيكون مستقلاً ووطنياً صميماً وكفيلاً بأمر ترسيخ العدالة والاقتصاص وهو منكم وسيقف بجانب استرداد حقوقكم بعدالة ودون تشفي، ،، فدعوا لهم أمور أن يأتوا إليكم بحقوقكم المشروعة، في ما يتعلق بما علق في نفوسكم المشروعة من غل وأحقاد ومرارة، لا تطلقوا العنان للتشفي والانتقام، هذا سيخصم من رصيد ثورتكم المجيدة، تلك التي أذهلت شعوب المنطقة والعالم بسلميتها التي تخصصت في منازلة الديكتاتوريات الفاشية مهما تسلحت وتجبرت وتغطرست، حيث علمتوها وأفهمتوها أنها في نهاية الأمر إلى مزبلة التاريخ زائلة، بعد عام أو ثلاثين أو مائة عام! ،، فكونوا يا أبناء شعوب السودان سواء هنا في العاصمة أو نواحيها أو في محيط دارفور والانقسنا في جبال النوبا وجنوب دارفور ، كونوا رحيمين وإنسانيين ومستنيرين تجاه عدوكم ولا تسمحوا ( للغل المشروع) أن ينفلت من عقاله!،، حتى هند آكلة الأكباد في عصر الرسول الكريم عادت ودخلت الاسلام بعد أن مضغت كبد أحد أشرف رموز الاسلام ،، فهلم يا شعبنا الذي هزم القلاع ،، المجد لك والفذ لك ،، كن كريماً ورحيماً بثورتك الغالية. فمن يناصرنا؟سوى الصبر على المكاره وكظم الغيظ!.

حسن الجزولي
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1922

خدمات المحتوى


التعليقات
#1814446 [الزبير محمد عيد الدائم]
1.94/5 (5 صوت)

02-23-2019 12:22 PM
كلام جميل و حكيم،،،،،،
لك التحية


#1814445 [Ask Aristotle]
1.94/5 (5 صوت)

02-23-2019 12:20 PM
كلاكك حلو يا أستاذ حسن الجزولي ولكن عندما تنعقد المحاكمات سيكون محامو الدفاع للظلمة والفاسدين من أمثال عبد الباسط سبدرات وسيخرجهم منها خروج الشعرة من العجين بالتواطؤ مع قضاء ما بعد الثورة. أو لم تر كيف فعلها سبدرات وشدو His Father in Law بعد انتفاضة أبريل 1985م ولم يكلف الصادق المهدي ولا نائبه العام عبد المحمود حاج صالح نفسيهما للطعن في محاكم حكومة السوار والجزولي. أنا غايتو يا حسن ما مطمئن وقلبي بيدق.


#1814422 [د. ياسر الشريف]
1.94/5 (5 صوت)

02-23-2019 09:27 AM
تحية لك يا أخي حسن

مقال ممتاز وفي وقته تماما.


حسن الجزولي
حسن الجزولي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة