المقالات
السياسة
الجيش.. ليس كامرئ القيس!!
الجيش.. ليس كامرئ القيس!!
02-23-2019 10:55 AM

لم يخيب ملوك البوربون ظن الناس فيهم.. فقد اثبتوا أنهم لم يتعلموا شيئاً ..ولم ينسوا شيئاً.. الهزيمة الكبيرة تحت ضربات الثوار..والخوف على أفشل تجربة للحكم من الانهيار والاندثار ..أعادت على الأذهان قول الشاعر ( إن المصائب يجمعن المصابينا) فسكت المؤتمر الشعبي ليس على قتل المتظاهرين فقط. بل حتى من عضويته. ورضي بأضعف الإيمان. ليحول الجريمة السياسية الجنائية ، إلى جنائية فقط. وليتفاكروا في الظلام.ليخرجوا علينا بالسيناريو الهزيل ، لمواجهة المأزق الضخم. ظانين أن الحديث عن المسافة الواحدة من الأحزاب للرئيس، سيخدع حديثه بقية الشعب..وهو يأتي إلى خطابه الممجوج من اجتماع المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني ، بعد أن قدم السودان في أسوأ صورة ممكنة للعالم .بتحديد مواعيد للخطاب ، تم التأخر ساعتين والفضائيات قد قطعت برامجها في انتظار الخطاب. فتمخض الفيل وولد نملة.

لا أريد الإفاضة في معاني خطابه . فقد (دخلنا هذا الفيلم كثيراً) . لكني سأتناول ما يتعلق بإعلان حالة الطوارئ وحديثه عن قومية الجيش كقوة ضامنة!! ءالآن ؟ فكم أهملته مرة لصالح الأمن أو الدفاع الشعبي وأخرى لصالح قوات الدعم السريع؟نعم إن إعلان حالة الطوارئ يعني زج الجيش لاستخدامه في تنفيذ أجندة الكيزان مرة أخرى . بعد أن تسلقوا على ظهره وركبوا دباباته للوصول إلى السلطة. وعملوا فيه ما حدثتهم سياسة التمكين.

تماماً كما تم في بقية القطاعات .لكنه وجماعته قد وقعوا في خطأ سيدفعون ثمنه رمياً في مزابل التاريخ. فالجيش كما عنونا المقال ، ليس كامرئ القيس . أهمله والده صغيراً ، وحمله دمه كبيراً. لكنه بالقطع سيحمل دم الوطن لا السفاح وحزبه.وقد كسر القيد الذي كان يدمي معصم الجيش دون أن يعي بذلك.وسيلتحم مع الثوار .وإن غداً لناظره قريب.

وتسقط بس.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1010

خدمات المحتوى


التعليقات
#1814537 [اسامة على]
3.57/5 (5 صوت)

02-24-2019 12:43 AM
عمدت الانقاذ على اضعاف الجيش كمبدأاستراتيجى بحسبانه مصدرالخطر الرئيس على سلطتهافعملت على تصفيته ثم احلال كوادرها بخبث ودهاء ثم العمل عل ترهله بدلا عن ترشيقه عملا بمبدأ الجيش الصغير الذكى فبدلا عن اربعة ضباط برتبة الفريق صار بالجيش اربعة ضباط برتبة فريق اول وعدد ثلاثة عشر فريق(يخلاف حميدتى)وقد علق المرحوم الفريف اول صلاح محمد صالح على ذلك بقوله(عدد الفرقاء فى الجيش بقى اكتر من فرق الدورى الممتاز ). هذا الترهل قطعا يؤدى الى فقدان الكفاءة وبالتالى يتلاشى التهديد الذى يخشاه الطغاة ...... وهذا هو المطلوب


معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نور

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة