المقالات
السياسة
ما مدى دستورية قرار رئيس الجمهورية باعلان حالة الطوارئ؟
ما مدى دستورية قرار رئيس الجمهورية باعلان حالة الطوارئ؟
02-25-2019 02:55 AM

ما مدى دستورية قرار رئيس الجمهورية باعلان حالة الطوارئ؟

المستشار: محمود خيري أحمد

اثر حركة الاحتجاجات الواسعة التي شهدها الشارع السوداني منذ ديسمبر 2018 اصدر رئيس جمهورية السودان في خطابه بتاريخ 22 فبراير2108 قرارا باعلان حالة الطواريء في جميع انحاء البلاد ولمدة عام كامل. السؤال الذي اود الاجابة عليه في هذا الصدد هو : مامدي دستورية هذا الاعلان وفق منظور دستور السودان الساري وهو دستور السودان الانتقالي لسنة 2005 ( سيُشار اليه فيم بعد ب " الدستور)؟

تنص المادة 210/1 من الدستور على انه ( يجوز لرئيس الجمهورية ، بموافقة النائب الاول ، عند حدوث او قدوم اي خطر طارئ يهدد البلاد او اي جزء منها ، حرباً كان او غزواً او حصاراً او كارثة طبيعية او اوبئة ، يهدد سلامتها او اقتصادها ، ان يعلن حالة الطوارئ في البلاد او في اي جزء منها وفقا لهذ ا الدستور والقانون ) . كلمة " القانون" الواردة في هذه المادة لامعنى لها اذ ان حالة الطواريء تُعلن وفقاً للدستور وانما ينص القانون على التدابير التشريعية المفصلة التي تُتخذ لانزالها على ارض الواقع ، ولكن مايهمنا في هذه المادة هو انها لاتُعطي الحق لرئيس الجمهورية ولاتبرر له من الناحية الدستورية إعلان حالة الطوارئ اذ ان ماتشهده البلاد هو حركة احتجاج سلمية ضد اوضاع اقتصادية وسياسية معلومة للجميع ولاترقى لتشكيل اي خطر على البلاد بالمعنى الذي قصده المشرع الدستوري والوارد في المادة 210/1 . فإذا كان ثمة خطر من تلك الحركة الاحتجاجية فانه خطر على حزب بعينه وهو حزب المؤتمر الوطني ، كما ان مايقوم به هؤلاء المتظاهرين مكفول لهم بموجب وثيقة الحقوق المضمنة في الباب الثاني من الدستور.

ان اعلان حالة الطوارئ هو وضع استثنائي تماماً وبالتاالي ينبغي ان يُلجأ اليه عندما تكون هنالك اسباب جدية تستدعي ذلك. ، فالاحتجاجات السلمية لاتبرر فرضها وإلا لهُزمت الفكرة الاساسية وهي استثنائية وضعه ، فإذا كانت التظاهرات التي يقودها مدنيون عُزل تبرر فرضها فلربما ماكانت هنالك بقعة في هذا الكوكب الا وقد فُرضت عليها حالة الطوارئ . وعلى سبيل المثال فإن مظاهرات اصحاب السترات الصفراء في فرنسا لم تجعل الرئيس الفرنسي يلجأ الي اعلان حالة الطوارئ على الرغم من المسلك العنيف الذي سلكه المتظاهرون هناك. لابد من التشديد على انه ووفقا للدستور فلامجال للرئيس ان يكون له مطلق الحرية في اعلان حالة الطوارئ متى ماشاء إلا في حالة تحقق احد اسباب الاعلان المنصوص عليها في الدستور فالقاعدة الجوهرية هي انه لاتُوجد سُلطة بلا ضابط والا تحولت الى دكتاتورية. وتوكيدا لاستثنائية اعلان حالة الطوارئ فانه يجب ان يعرض على الهيئة التشريعية القومية خلال خمسة عشر يوماً من اصداره ، واذا لم تكن الهيئة التشريعية منعقدة فيجب عقد دورة طارئة ( المادة 210/2 من الدستور) ، و يُلاحظ ان خطاب الرئيس لم يشر لذلك . ومهما يكن من الامر ، فان مصادقة الهيئة التشريعية على قرار الرئيس باعلان حالة الطوارئ لاتضُفي عليه دستورية لم تتوفر له ابتداءً اذ انه يجب ان تتحقق الشروط الموضوعية التي تسوغ اعلان حالة الطوارئ وفقا للمادة 210/1 من الدستور، بادئ ذي بدء ، ثم يتبع ذلك مصادقة الهيئة التشريعية على الاعلان ، لذا ففي حالة عدم تحقق الشروط الموضوعية فان مصادقة الهيئة التشريعية لاقيمة له من الناحية الدستورية. لذلك فلابد من الانتباه الى ان رفع الطعن الدستورية للطعن في عدم دستورية قراراعلان حالة الطوارئ الصادر من رئيس الجمهورية ليس له علاقة بعرض الإعلان على الهيئة التشريعية القومية فالإعلان باطل لعدم استيفائه الشروط االموضوعية المنصوص عليها في المادة 210/ 1 .

لكل ماورد اعلاه فاني اقترح رفع دعوى طعن دستوري في اقرب فرصة ضد قرار رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ لانتفاء المسوغات الدستورية التي تبرر الاعلان.

محمود خيري احمد
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 514

خدمات المحتوى


التعليقات
#1814957 [الكيك]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2019 07:04 AM
فعلاً يا استاذ خيري دا إعلان طوارئ باطل من أصله لانتفاء الظروف التي تستدعي إعلانه ولا تصححه إجازة البرطمان له كدا اختبروا لينا قضاة السلطان عشان نكون على بينة من أمرهم أكثر لأن العملوه قبل كدا بخصوص دستورية قانون الأمن بكفي لمحاكمتهم وتغريمهم كافة المخصصات والامتيازات اللهفوها في مناصبهم دي مقابل لوي عنق الدستور والقانون عمالة للنظام وغمطا لحقوق العباد. ارفعوا لينا طعن مستعجل ولا تكتروا الكلام عشان محامين الحكومة ما يلعبوا على إطالة المسألة كسبا للزمن لصالح نظام الطوارئ. هم كلمتين وبس: لا يوجد ظرف واحد يبرر إعلان الطوارئ وخلونا نشوف ظروفهم هم شنو، يبينوها لينا ونعرف راي قضاة التعيين على الهوية ديل بقولوا شنو يضاف لسجلهم الأسود.


#1814868 [من الثوار]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2019 06:27 PM
يا أخى قل ما دستورية وجوده بعد أن رفضه الشعب السودانى على طول البلاد وعرضها
لا أعتقد على إمتداد التأريخ يوجد رئيس دولة بهذه العبسية وعدم الكرامة .... كل الناس قالت لا ... تسقط وبس ؟؟؟ ماذا تريدهم أن يقولوا لك أكثر من ذلك ؟؟؟


ردود على من الثوار
[كك] 02-27-2019 05:38 AM
الغرض من الطعن هو لكشف المزيد من مخازي محاكم النظام وخاصة ما تسمى بالدستورية وذلك ليوم الحساب الذي نراه قريبا ويرونه بعيداً....


المستشار محمود خيري أحمد
المستشار محمود خيري أحمد

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة