المقالات
السياسة
الفساد المصرفي – تسقط بس
الفساد المصرفي – تسقط بس
02-25-2019 04:18 AM

خلال سنة واحدة من دیسمبر 2017 وإلى دیسمبر 2018 ازداد عرض النقود من 3.203 ملیار جنیھ إلي 3.394 ملیار جنیھ بنسبة %94، وھذه الأرقام لا تشمل الزیادة الجدیدة في
عرض النقود خلال ینایر وفیرایر 2019 والتي نتجت عن طباعة الفئات الورقیة الجدیدة (200/100 (وفي الطریق الورقة (500..(والأرقام أعلاه تؤكد أن معدل التضخم في حده الأدني بنھایة 2018 شارف ال%100 وأن الأرقام الرسمیة التي یعلنھا بنك السودان في نھایة العام ھي مضروبة وكذا أرقام الجھاز المركزي للإحصاء ..وأن التضخم حتي نھایة فبرایر سیقفز للسماء السابع وكذا الأسعار والجنیھ سیھبط للحضیض من واقع قوتھ الشرائیة ومن واقع سعره أمام العملات الأجنبیة ..
ولیت المصیبة عند ھذا الحد ..فالصفوف أمام الصرافات تستمر لأن البنوك سرقت أموال المودعین ..والدلیل بالأرقام التي تقول أن جملة الودائع عند الطلب بنھایة 2018 في كل
البنوك بلغت 1.106 ملیار جنیھ فیما بلغ حجم التمویل المصرفي (للمحاسیب طبعا) 4.147 ملیار جنیھ،ولھذا أفرغت البنوك أموال الناس بما فیھا المواھي والمعاشات في جیوب الطفیلیة شي مرابحات وشي قروض حسنة ..وھلم جرا ..یعني سرقة ونص وخمسة ..
وعلیھ فإن ما یقولھ البنك المركزي عن تغذیة الصرافات ..وتوفیر السیولة محض أكاذیب تكشفھا خفایا ما یدور في الجھاز المصرفي ..
وما خفي أعظم لھذا یبقي تقریر المراجع العام عن مخالفات المصارف بعیدا عن الأعین .. ومع ذلك فالنظام لا زال یھدد بتعمیم وسائل الدفع الإلكتروني بالقوة ..والكاش في بعض
الجھات ینقل قسرا للمصارف ..حتي یستمر تغذیة النشاط الطفیلي .. الأرقام تقول أنھ بنھایة 2017)حیث لم تعلن بعد إحصائیات 2018 (أن %5.67 من جملة 125 ملیار جنیھ ھي حجم التمویل المصرفي ذھبت للتجارة والأنشطة الطفیلیة فیما خصص فقط %5.32 للزراعة والصناعة ..
وعلیھ فإن نظام الرأسمالیة الطفیلیة یواصل سلب أموال الفقراء لصالح الأغنیاء .. ولا یھم أن یقف الناس بالأیام للحصول على بعض مرتباتھم،كما لا یھم الحرامیة أن یموت الناس جوعاً
..مثلما لا یھمھم انحطاط قیمة الجنیھ لأن أموالھم التي سرقوھا محفوظة بالدولار.
الوضع الاقتصادي كما یعبر عنھ میزان المدفوعات بنھایة الربع الثالث لعام 2018 یقول :أن عجز الحساب الجاري وصل إلي 3.3 ملیار دولار وھو حاصل جمع العجز في المیزان
التجاري وحساب الخدمات والدخل والتحویلات ..ولا تسأل عن دولارات الذھب أو حصائل الصادر فدمھا یتفرق على نثریات السفر وتذاكر طیران المسؤولین ..لھذا فالدواء معدوم
والبترول في أزمة ..والقمح بالشحدة .. الأزمة الاقتصادیة أزمة نظام ...تسقط بس





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1507

خدمات المحتوى


التعليقات
#1814727 [Osama Dai Elnaiem Mohamed]
5.00/5 (2 صوت)

02-25-2019 07:06 AM
العزيز كمال كرار-- لكم التقدير والسلام عليكم-- انت هبشت موضوع غفل عنه الجميع وهو دمار النظام المصرفي الذي لحق وزاد علي دمار مشروع الجزيرة وسودان اير وسودان بعد الثورة يجب ان يلتفت ابتداء الي الاستعانة ببيت خبرة امريكية او اوربية لاعادة تاهيل العمل المصرفي في السودان وفي اول سنوات اعادة التاهيل لا بد من تولي المناصب القيادية شخصيات من اصول وجوازات امريكية او اوربية مش جوازات اجنبية يحملها اعضاء الحركة ( ملوص) -- لا اوربية اوربية وامريكية امريكية لضمان غسل اثار حمدي وبقية تجار العملة وازالة بصماتهم التمكينية من العمل المصرفي بالسودان واعادته كما باركليز ونات وست وايام زمان ثم الالتفات لحسابات الجهات الحكومية بالمصارف ومراجعتها واغلاق حسابات التجنيب للمال العام والذي تمثله الشركات الحكومية -- لكم التحية


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة