المقالات
السياسة
(فكْ تسجِيلْ) حسنْ اسمَاعِيلْ..!
(فكْ تسجِيلْ) حسنْ اسمَاعِيلْ..!
02-26-2019 02:55 PM

خط الاستواء

عبد الله الشيخ

رغم ان الحديث عن الأفراد، يعتبر في هذا الوقت الثمين ( قِلّة شَغَلة)، إلا أن للتاريخ نداء لحوح في كتابة السطر الأخير من معاصرة مسئولين كبار، من أمثال الأخ حسن اسماعيل، وزير البيئة بولاية الخرطوم، المنحدر من حزب الامة القومي.

خيارات عديدة مطروحة أمام الوزير حسن بيئة بعد فقدان الحركة الاسلامية لمساحات كبيرة من نفوذها داخل النظام، اثر اعلان رئيس الجمهورية وقوفه على مسافة متباعِدة من جميع الاحزاب والكيانات والقوى.

الراجح أن الأخ حسن، وبناءاً على المستجدات التي طرات على الساحة، بعد ظهور المندسين في الشوارع.. الراجح أن يعود الأخ حسن إلى حزبه الأم، إن لم يستبق السيد الصادق المهدي هذه الاحداث المتسارعة ويطالب بفك تسجيله ضمن الصفقات البينية، بالنظر إلى تقارب المواجِد، وتطابق وجهات النظر بين الطرفين، لاسيما وأن الأخ حسن - جزاه الله خيرا- يعتبر ركناً أصيلاً في الحلم الاسلامي المعروف.

فضلا عن أن الأخ حسن، كان قد مهد طريقه نحو عالم الصناعات الخفيفة مستفيداً من قراره بمنع تداول أكياس نايلون بعينها، لصالح مصانع بعينها، تنتج نوعاً أخرى من الأكياس!.
من هذه الزاوية البيئية يستطيع الأخ حسن دخول السوق ومقابلة احتياجاته بنحو من ذلك، في هذه المرحلة التي اتسم فيها مشروعه الإيماني بالعسكرة، ما يعني بالضرورة افادة التنظيم من كوادره المدنية، مثل حسن اسماعيل وغيره... لكن لسوء حظ الأخ حسن، أنه وحتى لحظة حل الرئيس البشير للوزارة، لم يعلن انضواءه العلني للحزب، ما سيقلل من فرص اندراجه في التشكيل الجديد، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى يقلل أيضاً من امكانية محاسبته لاحقاً وفق الشرعية الثورية.

تحت ظلال هذه الشكوك قد يعود حسن بيئة للعمل كمحلل استراتيجي أو ككاتب في إحدى صحف النظام، إذا ما بقي هذا الحال على حاله، وإلا فإن الخيار الذي لا غنى عنه هو التحاقه بـ (سوسلوف) الاسلاميين، وهو المفكر أمين حسن عمر.

إذن، وعلى الدوام، فإن للأخ حسن بدائله، رغم أنه لم يحسب حساب للكُبُر... وإن كان من المستبعد خوضه تجربة السفر، فمن الممكن رجوعه إلى الكرد أو الجابرية، خاصة وان الاستغناء عن تشاركية الحوار، قد تُبرز مواهبه كشاعر أيضا..

من خياراته كذلك أن يدخل في مشروع التدبيل على غرار ما يفعل إخوته، أو يلتحق بمركز من مراكز التنوير، ليعمل في التعبئة للمواكب...

الحديث عن الأفراد في هذه الأيام (قل شغلة)، لكن الحوجة لاستجلاء الحدث يعتبر أمراً في غاية الأهمية.. مهما يكن، فإن الاخ حسن لا خوف عليه بعد هذه التغييرات، إذ يمكنه امتشاق البزة العسكرية، طالما أن الثورة استجابت أخيراً، لنداء الشارع و (رصَّتْ العسَاكِر رصْ) في الوزرارات وفي مكاتب ولاة الولايات... إلخ إلخ !.





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1568

خدمات المحتوى


التعليقات
#1815422 [محمد الكامل عبد الحليم]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2019 02:34 PM
انتهازى وجد ضالته الى حين ويتم استخدامه حاليا الى حين..

الظهور الاعلامى لمزيد من التلويث قصير الدبارة والنظر..لكنها (بيئة) قد تكون صالحة لأمثالة من المنفعين...باعة الرأي لمن يدفع...يدفع بالتى هى أكثر..


#1815345 [الواضح ما فاضح]
2.88/5 (4 صوت)

02-28-2019 02:05 PM
حسن طرحه لا علاقة له بحزب الأمة القومي فهو يشارك في الحكومة ضمن كوتة الدكتور الصادق الهادي المهدي.


#1815272 [محمد احمد]
1.94/5 (5 صوت)

02-27-2019 01:25 PM
لا اعتقد استاذنا عبدالله الشيخ ان وصفك لحسن إسماعيل ب ( حسن بيئة ) هو الوصف الصحيح ، فقد شاع وصفه ب ( حسن طرحة ) واصبح هذا هو لقبه المشاع بين الناس وذلك اتى من قوله في الفيديو الذى انتشر والذى اقسم بأن لا يلتقى بالانقاذ واذا التقاها فسوف يليس طرحة ، وبعيدا عن لغة التشنيع هذه بالنساء وعلى الرغم من ان الفتيات والنساء اثبتن بسالة وشجاعة في هذه الثورة اكثر منه ، فقد ساخت ركبه من اول ما لوحت له الإنقاذ بالمنصب ونسى ما قاله بشدقيه وكشف عن انه لا يمسك من لسانه ( كما هو معروف ان الراجل بيمسك من لسانه ) واستغرب من انك تدبج في السيناريوهات لمستقبل عمل هذا البيئة ( آسف طرحة ) فهو لن يعدم احد ان يشتريه ، فكما هو قد عرض نفسه في سوق المزايدات واشترته الإنقاذ ، ثم رمته مثل الثفل بعد ان لاكته ومرغت بسمعته في التراب ، فقد تعاوده خصيصته بأن يعرض نفسه في السوق مرة أخرى كاملا او مجزءا ، قد يعرض ماء وجهه مرة ، وثانيا قد يعرض قطعة ضميره المطاط ، ولن اتحدث عن ما يعرضه مرة أخرى لأن ذلك قد يدخلنى في القول النابى ولا اريد ان انبو في الحديث في تجارة البشر ، قرأت مرة لأحدهم ذمه من انه قد استدان منه مبلغ من المال قبل ان يستوزر بالطبع وعندما طالبه انكر وتمنع ، فعرفت منذ ذلك التاريخ خصيصته التي اوصلته ان يكون صنوا لقوش والطاهر حسن التوم و عشة الدومة ( عشة هذه في منطقتنا لها قصة عجيبة اذ انها معروفة تنداح وتفك كل آخرها مع اى شخص ذو سلطة ، عسكرى النقطة ، الضابط الادارى ..الخ ) وكلما يروح احدهم ويغدو غيره تمارس نفس الغنج وتقدم خدماتها التي لا تحدها حدود ولا تأبه لمن يلومونها فلها منطقها وحجتها في ذلك فقد تلبس طرحتها وقد ترميها وقد تحافظ على بيئتها مرة وقد لا تحافظ فلا مشاحة في ذلك فلكل شيء ثمنه .


#1815174 [كوج]
1.50/5 (2 صوت)

02-26-2019 06:02 PM
يا ود الشيخ ما علاقة السيد الصادق المهدي بحسن اسماعيل هذا؟ حسب علمي بأن حزب الأمة جناح الصادق ليس فيه عضو مشارك في نظام المؤتمر اللاوطني إلا ولدي الصادق نكاية بمشاركة عيال المرغني ولذلك نرجو تحري الدقة..


عبد الله الشيخ
عبد الله الشيخ

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة