المقالات
السياسة
الوطني في إنتظار ورقة الطلاق ..!
الوطني في إنتظار ورقة الطلاق ..!
02-26-2019 05:41 PM

رغم كل محاولات المكابرة ومغالطة الحقيقة من طرف بعض قيادات الحزب الذي لم يعد حاكماً وإنكارهم للواقع الذي أفرزته مرحلة مابعد خطاب الرئيس البشير فيما يلي إنتهاء العلاقة الضمنية لرئاسته لحزب المؤتمرالوطني وقد طار الدخان الذي ينبي بنار المفاصلة في سماء المشهد المرعد ..فإن إرتماء كل رهانات البشير في حضن المؤسسة العسكرية يؤكدإستحالة إمساك الرجل على حبل قيادة ذلك التنظيم بإحسان مع وجودمحاولات مستميتة من ناحية أهل الحركة الإسلامية أن يكون التفريق بين الرئيس وحزبه بالمعروف درءاً لشماتة الشارع الذي لطالما استبعدوا مقدرته على زحزحة صخرتهم ولو قيد أنملة ..ولكن كانت مفاجأته لهم داوية .. الى درجة جعلت الرئيس يختار منجاته خلف دروع جيشه وقد رمى بكل الخيارات الآخرى وراء ذلك الإنقلاب الذي وصل اليه لاهثاً فوق الجمر اللاهب كملاذ لم يكن منه بدً !
طبعا مقاييس المناصرة في زمن الإسترخاء هي غيرها في أوقات الشدة ..وهذا ما أكتشفه البشير حينما وجد نفسه وحيداً يصارع من أجل إجتياز محنة النظام ..فأدرك تماماً انها تحولت الى محنته الذاتية في غياب من هللوا له كثيراً ولكنهم سرعان ما تولواعند زحف الشارع العظيم ..وهنا استيقظ خوف الرجل الذي لم يتورع عن حبس الوطن خلف قضبان أمنه الشخصي أن مؤسسة ذلك الحزب هي كذبة كبرى وفقاعات من الشعارات المدفوعة الأجر والتي تبددت مع أول نفخة هواء حار من صدر الأمة المغبونة.
فتلك النزعة الأنانية في كل حاكم طاغية يتطاول به البقاء في السلطة ويتملكه الشعور بأنه الدولة وما الدولة إلا هو ..دائما ما تتصاعد في دواخله فيضحي حتى بولي عهده المنحدرمن ظهره إذا ما أنتابته الشكوك في ولائه أوتوجس خيفة من نواياه !
وهاهي نية الطلاق تتجلى في بينونة التلميح الذي سبقه شيءمن التصريح ..ولكن ألجمته وساطة اللحظة الأخيرة التي وضعت يدها على فم الرئيس ترجوه عدم النطق بها ..غيرأن ذلك يصبح حياله وصول ورقة الطلاق بالثلاثة مسألة وقت ليس إلا
بعد أن إنتهى دور الحزب الذي كان يقوم ويجلس وراء رجل واحد بات على قناعة أنه في حاجة ماسة الى رفاق السلاح لحسم معركة بقائه أوحتى ذهابه عبر درب الأمان أكثرمن حاجته لأناس باعوا في يوم من الأيام كبيرهم الذي علمهم المكر ..فكيف يأمن لهم الآن ..فأختار الإنحياز لنفسه من منطلق ياروح ما بعدك روح وليكن من بعد ذلك الطوفان .. وكل واحد يأكل ناره !

[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1056

خدمات المحتوى


التعليقات
#1815201 [طارق عطا]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2019 06:52 PM
عسل انتي اصبتي الحقيقة تسلمي


#1815178 [algandawi]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2019 06:11 PM
فعلاً صدق المثل " المتغطي بالإسلامويين عريان" هؤلاء لا عهد لهم فالخداع والمراوغة والكذب هي صفاتهم التي يتميزون بها دون غيرهم.


#1815175 [اسامة على]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2019 06:02 PM
كثيرا من وزراء احزاب الترلات يرددون مقولة الممثلة رجاء الجداوى ( ياشماتةابلة ظاظا فيا )الفرق بينهم وبين حاجة رجاء الجداوى انها ممثلة محترفة وهم مجرد كومبارس


نعمة صباحي
نعمة صباحي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة