المقالات
السياسة
مرتزقة الانترنت واشباح المعلوماتية والتخفي وراء الهويات والصور الوهمية
مرتزقة الانترنت واشباح المعلوماتية والتخفي وراء الهويات والصور الوهمية
03-01-2019 11:13 PM

اصبحت جرائم الانترنت والاستخدامات الغير قانونية للشبكة المعلوماتية في الفترة الاخيرة الشغل الشاغل للحكومات ودوائر العدل والشرطة الدولية ومنظمات الابحاث العالمية ذات الصلة المختصة في بحث الاثار السلبية والمخاطر المترتبة علي عصر الانترنت واتخاذ الاجراءات الوقائية لمنع هذا النوع الجديد علي التاريخ الجنائي وسجلات الجرائم المعروفة بعد ان تجاوز الامر عمليات السطو الاليكتروني علي الحسابات البنكية والاحتيال والابتزاز والمضايقات الي التهديد المباشر لامن المرافق الحيوية والاستراتيجية وليس اخيرا استخدام فضاء شبكة الانترنت بواسطة عصابات الجريمة المنظمة والانظمة والحكومات الفاسدة لارهاب وملاحقة الصحفيين واسرهم كما يجري في المكسيك الي جانب اعتماد اجهزة المخابرات التابعة لبعض الحكومات والانظمة القمعية علي شبكة الانترنت باعتبارها اقصر الطرق والاقل تكلفة لارهاب ومضايقة المنشقيين السياسيين والمعارضين وشن الحرب النفسية وتخريب الانشطة الاعلامية والمواقع الاخبارية واستهداف حسابات المعارضيين علي مواقع الميديا الاجتماعية المعروفة مثل تيوتر والفيسبوك بالتركيز علي العناصر الاكثر نشاطا وحيوية وقدرة علي التاثير في اتجاهات الرأي العام.
من المؤسف جدا في هذا الزمن الاغبر حيث الارتزاق والتلون والاذدواجية والفهلوة والانتشار بالاسماء والهويات والصور الوهمية وتوزيع الادوار واسم يدعي صاحبه المعارضة واسم اخر موظف لللعن والشتيمة واغراق واعتراض النشر و المواضيع المنشورة في بعض المواقع الاعلامية السودانية بالقضايا الانصرافية والفبركات في اطار تمرير الاجندة المخابراتية مثل ماحدث في قضية الفتاة التي استغلت شخص اخر وزعمت المرض واستدرار عطف الناس والاستيلاء علي معلوماتهم الشخصية وليس اخير انتحال اسم الكاتب الصحفي المعروف فتحي الضو في حسابات وهمية لنشر افادات مشبوهة وغير حقيقية وتتعدد القصص والروايات وتتعدد اساليب الاستهداف مثل ان يخرج عليك احدهم من سدنة هذه الغابة الاشباحية باسماء وصور غير حقيقية له لينصب نفسه مرشدا وموجها ينصح الاخرين بالكتابة في هذا الموضوع وترك الاخر ... بطريقة لاتخلوا من الافتراء والابتزاز والتحرش ...
ويقوم بكتابة تعقيب تحرشي علي مقال ليس له صلة باصل الموضوع المنشور ...
لا والمصيبة ان يتهم الاشباح الشخصيات العلنية والمعروفة والتي تكتب باسماء وهويات حقيقية من المعارضين المعروفين للنظام السوداني بالتخلي عن الشعب عندما يتناول احدهم قضية من خارج الحدود السودانية .. والرد علية بانفعال وغضب وتمثيل بغيض تدربوا عليه في الدهاليز المخابراتية... مثل ان يقول الشبح مخاطبا كاتب الموضوع بكل وقاحة :
" ياخي لماذا تكتب لنا عن الامور العربية ياخي نحن عرب ".
هكذا بكل بساطة وبدون علم في التاريخ والجغرافيا والانثروبولوجيا واصول الامم والشعوب وكأن الناس يعانون من احساس بالدونية تجاه الاخرين او ازمة في الهوية .
اسطوانات مشروخة ومملة ومكررة من مرتزقة المعلوماتية.
هذه الامور لن تستمر الي الابد ولابد من الخرطوم وان طال السفر ولابد من العدالة الانتقالية ووضع الامور علي بساط البحث والتحقيقات القانونية التي تتناسب مع الارث البغيض لمافيا الانترنت السودانية خاصة الذين عملوا من خارج الحدود ووظفوا تقنيات المعلوماتية المتطورة واستفادوا من مناخ الحريات في البلاد التي يقيمون فيها في ارتكاب الجرائم ذات الصلة بانتهاكات حقوق الانسان ولابد من تسليط الضوء علي الاساليب التي كانت متبعة في هذا الخصوص وهذا الصدد ولابد من ازاحة الستار عن كهوف الظلام واوكار الارتزاق والمخصصات المالية والرشاوي العينية وقطع الاراضي التي منحت لبعض مرتزقة الانترنت الاثمين المندسين في بلاد المهجر السوداني وتذاكر السفر المجانية والحسابات المفتوحة للبعض في بعض البنوك الاسيوية وتركيا وقطر وبلاد اخري لايعلمها الا الله لبعض الاثمين شبه المتفرغين لتتبع الناشطين السياسيين والاعلاميين السودانيين في كل انحاء المعمورة علي مدي سنين طويلة في نشاط ارتبط بظهور الانترنت وبدايات الالفية الثانية.
عملوا علي الاستهداف المنهجي لكل من يرتفع له صوت بالحديث عن مجريات الامور في بلاد ولد فيها الناس ابا عن جد ولم ياتوا اليها وافدين من بلاد اخري.
الي جانب استغلال الانترنت في التخفي و الترويج للثقافة العنصرية واذدراء وتحقير مكونات الامة والشعب السوداني والتهجم علي حرمات العالمين بالاسماء والهويات الوهمية .
وعلي العكس نحن ومعظم الرفاق الاخرين الذين عاصروا معنا المعارضة السودانية منذ ايامها الاولي في قاهرة التسعينات وايام الصحافة الورقية وحتي مرحلة اعادة التوطين والهجرة الي ماوراء البحار ومنذ يومنا الاول وحتي هذه اللحظات في بلاد المهجر نكتب ما نكتب ونحن لسنا متفرغين او ممولين من احد وانما عاملين ودافعي ضريبة في الدول التي فيها نقيم ونحمل جنسياتها وظللنا نكتب بدون توقف ليوم واحد علي مدي مايقارب العشرين عام متطوعين بدون اجر في تناول قضايا بلادنا ولدعم كل امة وكل شعب حر كريم..
لقد استخدموا وسائل متقدمة في التضليل والخداع ونشر الفتن والبلبلة واعانهم بعض خفاف العقول والشخصيات الهتافية وبعض حسني النوايا في تسهيل مهامهم بعد ان نجحوا في انتحال صفة المعارضين للحكومة السودانية والتزوير في اوراق دولية رسمية ثم زعموا انهم من المعارضين للارهاب عبر وسائل كيدية وطرق شيطانية.
قضايا بعضها من بعض ولسوء حظ هولاء المرتزقة الاثمين انها موثقة توثيق دقيق في انتظار اليوم الموعود للمحاسبة ورد الحقوق ونقول لهم صبرا جميلا الصبح موعده قريب معشر الاشباح المعتدين ولابد من العدالة الانتقالية وان طال السفر .

محمد فضل علي .. كندا
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 886

خدمات المحتوى


التعليقات
#1815454 [متسائل]
2.00/5 (3 صوت)

03-02-2019 05:18 AM
محمد فضل علي
لقد قرأت مقالك كلمة بعد كلمة وجملة بعد جملة لكي استفيد و أفيد و خاصة أن الأمر يتعلق بكتائب الدجاج الإلكتروني حسب العنوان، وظللت اتنقل من سطر لآخر بحثاً عن ضالتي ، فلم أجد شيئاً ؟؟
وللأمانة وجدت
أخطاء مطبعية يجب تصحيحها مثل -
المندسين في بلاد المهجر السوداني -
أمور عامة غير مهمة مثل ما جاء في الفقرة الأولي كلها
هجوم علي المعلقين و وصفهم بالجهل مثلما جاء في التالي
- بدون علم في التاريخ والجغرافيا والانثروبولوجيا واصول الامم والشعوب وكأن الناس يعانون من احساس بالدونية تجاه الاخرين او ازمة في الهوية .
بل توجيه التهم جزافاً لهم مثلما كتبت
- استفادوا من مناخ الحريات في البلاد التي يقيمون فيها في ارتكاب الجرائم ذات الصلة بانتهاكات حقوق الانسان . - و لم تعطي مثالاً لإنتهاك واحد !!!! فإن وجد ففي كندا يمكنك رفع قضية لأنه الموضوع حقوق الإنسان و سوف يحاكمون المتهم بدون إبطاء . ولكن ننصحك أن تكون
حريصاَ جداً فكما هو مباح لك أن تكتب وجهة نظرك فأيضاً مباح للآخرين بكتابة وجهة نظرهم .
و نجدك أيضاً تكيل التهم جزافاً فتقول - والمخصصات المالية والرشاوي العينية وقطع الاراضي التي منحت لبعض مرتزقة الانترنت الاثمين المندسين في بلاد المهجر .
وكنت أتوقع أنك تعرفهم شخصياً و أن تذكر أسمائهم ، و لكن لا شيئ
يا
محمد فضل علي
أسوأ ما كتبته و الذي دفعني لكتابة تعليقي هذا ، هو - ولد فيها الناس ابا عن جد ولم ياتوا اليها وافدين من بلاد اخري.-
و هنا يوجد تلميح بالعنصرية ضد الأقليات الوافدة و التي إستوطنت السودان !
رجاء
لاتكتب موضوع عام و أنت غاضب .
حكمة
قالها أبو الأسود الدؤلي في شعره
لا تنه عن خلق وتأتى بمثله ... عار عليك إذا فعلت عظيم
طلب
أن نتحد جميعاً لإسقاط حكومة القهر و الزل و الموت
هتاف
تسقط بس


ردود على متسائل
Canada [محمد فضل علي] 03-03-2019 12:38 PM
بمناسبة الاخطاء المطبعية اولا وكما اوضحت في المقال انا لا اكتب ما اكتب من غرفة تحرير ولايعاونني مصحح وانما اكتب متطوع في ظروف غير صالحة للكتابة اصلا ولا احصل علي مقابل الي جانب المضايقة والتدخل اثناء الكتابة بواسطة الهكر المستاجر.
ثانيا انت ذهبت الي ما اشرت اليه وتكتب باسم حركي دون اي مبرر في الرد علي انسان يكتب باسم حقيقي... يعني انت لاترد علي موضوع يشكل الرد عليه خطر عليك فلماذا تتخفي ..
اما الاشارة الخبيثة في معرض حديثك عن الوافدين وانت سيد العارفين انا لا اقصد ابناء شعبي بل اقصد المرتزقة الاجانب من سدنة الشعبة الاليكترونية للتنظيم الدولي لجماعة الاخوان المسلمين المتعددة الجنسيات ومن بينهم سودانيين لا استبعد ان تكون انت شخصيا واحد منهم ولهذه العصابة افرع معروفة في العاصمة القطرية وتركيا الي جانب مجوعات صغيرة متعاونة معهم من داخل امريكا وفي العاصمة الفرنسية ..
انا ادافع عن قضايا شعبي بكل مكوناته علي مدي ثلاثين عام وعن وحدته الوطنية ووقفت ضد العملية الانفصالية وتقسيم جنوب السودان ولا احتاج لتزكية اشباح المعلوماتية ومن عجب انك تنصحني ان لا اكتب وانا غاضب... انا بالفعل غاضب جدا ولكنه غضب مشروع ضد كل خائن ومتلون ماكر .. الخرطوم موعدنا في يوم قريب في ردهات الحقيقة والعدالة الانتقالية بدون اقنعة واسماء وهويات وهمية
لقد اوشكت فلا تستعجل رزقك يحلكم الحلا " بله"


محمد فضل علي
محمد فضل علي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة