المقالات
السياسة
الكلام المباح في فهم دويلات الترابي السبع
الكلام المباح في فهم دويلات الترابي السبع
03-03-2019 08:39 PM

في البدء اترحم علي كل الشهداء الذين سقطوا منذ وصول الترابي وتنظيمه الي السلطة في يونيو ٨٩ وحتي الان بدء من الشهيد دكتور علي فضل الله والي الان وكذلك اعتذر للقراء عن عدم مواصلة سلسلة مقالاتي عن دويلات الترابي ومسرحياتها السبع والتي ابتدرتها في عام ٢٠١٤ عبر ثلاث مقالات تتبعت فيها مسيرة المرحوم الترابي وتنظيمه وطرائق تفكيرهم للوصول إلي السلطه وكذلك عن كيفية حبك المسرحيات لكل مرحلة وهي موجودة في أرشيف الموقع بنفس العنوان من أراد الاستزادة وسبحان الله اعترف المرحوم الترابي في حلقاته مع المذيع المصري أحمد منصور والتي بثت في قناة الجزيرة بعد وفاته انه خطط هو ومجلس شوري تنظيمه للوصول إلي السلطة منذ المصالحة مع نميري في عام ٧٨ بعباءة حزبه لكن بغطاء عسكري وتلك المعلومة ذكرتها في مقالي الأول والذي نشر قبل وفاة الترابي بعامين وهي تنفي كل حجج تنظيم الجبهة الإسلامية التي سوقت لها في أعلامها وعلي لسان قائد الانقلاب العميد عمر البشير انهم اضطروا للاستيلاء علي الحكم عن طريق القوة لأن الآخرين كانوا يتربصون للانقضاض علي سلطة حكومة السيد الصادق المهدي الشرعية وكذلك ان المخاطر كانت تحيط بالوطن من تمدد الحركة الشعبية وضعف الحكومة في التصدي لها وذلك مما يعني ان النية كانت مبيته منذ أمد بعيد وكل شئ معد للوصول إلي السلطة عن طريق الانقلاب العسكري.

مقالاتي الثلاث الأولي كانت عبارة عن ردة فعل لبكائية التحالف الوطني المعارض والتي جاءت علي لسان المحامي فاروق ابوعيسي الذي انتقد فيها المرحوم الترابي زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض وتقاربه مع حكومة البشير ووصفه لذلك الفعل في ذاك الزمان في أبريل ٢٠١٤ بغير الأخلاقي لذلك كتبت مقالاتي للتنوير بتقية المرحوم الترابي وكشف مسرحياته التي حبكها منذ انقلابه المدعوم من اتباعه في الجيش في يونيو ٨٩ علي الديمقراطية الثالثه وحتي كتابة مقالي في أبريل ٢٠١٤ والتي لم يستطع سياسي في قامة المحامي فاروق ابوعيسي الذي عتقته التجارب السياسيه وكذلك كل قادة التجمع المعارض ومعهم الراحل جون قرنق ان يدركوها ويحسنو التعامل معها وجميعهم انطلت عليهم مسرحية المفاصلة وانقسام الحركة الإسلامية إلي جناحين حزب حاكم وآخر خرج مغاضبا من خيانة أصحاب مذكرة العشرة من تلاميذ الشيخ وكان جل أعضائه من محبي ومريدي الشيخ وأعني الترابي والذي سمي بالموتمر الشعبي وانضم الي ركب المعارضين لسلطة المشير البشير لذلك ظن قادة المعارضة انهم غنمو صيد ثمين يستطيع أن يساعدهم في تسلم مفاتيح السلطة من تلاميذه الغاضب عليهم لتحقيق مقولة زعيم التجمع انذاك السيد محمد عثمان الميرغني سلم مفاتيح البلد تسلم لكن حدث العكس تشتت شمل التجمع الوطني الذي كان يجمعهم ومقرارته المصيريه في اسمرا بفضل تقية الترابي وحزبه المعارض ظاهريا الموتمر الشعبي وتسلل الجميع إلي الخرطوم جماعات وفرادي عبر اتفاقيات نيفاشا والقاهرة وأبوجا ليغنموا من غنائم بترول عوض الجاز وياجمال النيل و الخرطوم بالليل
هذه المقدمة سوقتها للولوج إلي الحاضر وتذكير الجميع خاصة المشتغلين بالعمل السياسي ان ارث المرحوم الترابي في التقيه موجود ومسرحياته السبع لازالت مستمره وكتاب سيناريواتها ومخرجيها موجودون في الساحة حتي بعد أن غيبه الموت عن المسرح السياسي و حدوتة النظام الخالف التي بشر بها قبل رحيله بعد حوار الوثبة هي المسرحية القادمة و يعد لها المسرح الان ولا يوجد خلاف بين المؤتمر الوطني والموتمر الشعبي والإصلاح الآن وكل يعمل لما سخر له لإعداد خشبة المسرح السياسي للمسرحية القادمة وللتذكير بمسرحيات الترابي السبع وهي كالآتي مسرحية العشرية الأولي وهي مرحلة التمكين من مفاصل الدولة وأحكام السيطرة الكاملة عليها وكانت بقيادة المرحوم الترابي صاحب النص الاصلي وكان عنوان المسرحية اذهب انت للقصر رئيسا وانا للسجن حبيسا.

المسرحية الثانية هي مابعد المفاصلة في رمضان والتي مهدت لها الطريق مذكرة العشرة بقيادة غازي صلاح الدين زعيم حركة الإصلاح الآن وآخرين وكان عنوان المسرحية الصراع بين القصر والمنشية وكانت مهمتها فك الحصار الاقليمي خاصة مصر ودول الخليج والذين كانوا يتوجسون من اي نظام يتزعمه الترابي الزعيم الاسلامي وذلك عن طريق التمويه بخصام معسكر القصر بقيادة المشير البشير مع معسكر المنشيه معقل زعيم الإسلاميين المرحوم الترابي.

المسرحية الثالثة وهي ما بعد نيفاشا وكان عنوان المسرحية اتفاقية السلام والحكومة الانتقالية وعودة كل المعارضة إلي الخرطوم محل الريس بينوم والطيارة بتقوم.

المسرحية الرابعة وهي ما بعد انفصال الجنوب وكان عنوان المسرحية حكومة ترتيب الأوراق وعودة علي عثمان كاتب السيناريو الممتاز إلي كابينة القيادة في القصر والإعداد للمسرحية القادمة.

المسرحية الخامسة كانت بعنوان القاعدة العريضة والتي صنع لها صحن كبير يسع كل الذين يشتهون الاكل من مؤائد السلطان ودعي إليها أنجال السادة من ال الميرغني وال المهدي لإطفاء نوع من القداسة والتي علي ضوئها تكونت أكبر حكومة تنفيذية عرفها التاريخ الحديث والتي عرفت في الأدب الشعبي بحكومة ال ٩٩ وزيرا.

المسرحية السادسة وهي ما بعد حوار خطاب الوثبة وعنوان المسرحية حكومة الوفاق الوطني والتي ظهر فيها طريد مسرحية المفاصلة ومذكرة العشرة وابنها الشرعي الموتمر الشعبي بمساعد في القصر الجمهوري وحصة في المجلس الوطني وكذلك مجلس الوزراء وظهور لافت في اعلام النظام.

الآن يعد المسرح للمسرحية السابعة وهي بلا عنوان للان وتستند علي النظام الخالف الذي بشر به المرحوم الترابي قبل مماته والذي أودعه في قلب حواريه من الموتمر الشعبي والذين يملؤن الان فضاءات اعلام النظام لتسويق أنفسهم كوسطاء بين شقي معادلة خطاب الرئيس البشير الصفرية بين ص الرئيس البشير ورهطه من الموتمر الوطني والمتحالفون معهم وس تجمع المهنيين ورهطه من الموقعون علي وثيقة الحرية والتغيير في اعتقادي الذي عجل لاخراجه هو انتفاضة الشباب الاخيره لذلك هرع مريدي الترابي من الاسلاميين الي الدوحة المعقل البديل لهم بعد المنشية (قم الاسلاميين السابق )بعد رحيل الترابي لاعداد فصول المسرحية القادمة وبصبغة عنابيه ومراكز بحثية متخصصه في السياسة لذلك عادت الإنقاذ للمربع الأول في دولة العشرية الأولي والتي كان ظاهرها ثلة من الضباط بزيهم العسكري وباطنها يديره المجلس الاربعيني بقيادة المرحوم الترابي.

كما أسلفت ان الموتمر الوطني والشعبي والإصلاح الآن كلها لافتات تعمل نحو هدف واحد هو بقاء الإسلاميون بكل اطيافهم علي زمام السلطة ولكل دور مخطط له في إدارة اللعبة السياسية لذلك يتحدث دكتور غازي وعلي الحاج وابو بكر عبدالرازق وحسن رزق وعمار السجاد وآخرين وباعلي سقف للحريات وبمساحات واسعة في فضاء النظام الاعلامي بشقيه المرئي والمكتوب وبتلك سيقف قلمي عن الكلام المباح في فهم دويلات الترابي ومسرحياته السبع.

في الختام أتمني الخير لوطني العزيز





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 545

خدمات المحتوى


عاطف العجيل
عاطف العجيل

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة