المقالات
السياسة
مقال بعنوان: السقوط الاخلاقي للاسلاميين ومليشياتهم
مقال بعنوان: السقوط الاخلاقي للاسلاميين ومليشياتهم
03-04-2019 01:16 PM

لقد أثبتت الاحداث الجارية فى السودان ان ما يقوم به النظام الحاكم ومليشياته من افعال مشينة واقوال بذيئة فى حق المتظاهرين السلميين يعف اللسان عن ذكرها، إنما هى أفعال مقصودة لذاتها، ويتم فعلها بمنهجية فى كل المدن والقرى والفرقان، أى مهما إختلف المكان والزمان والاشخاص فالافعال هى نفس الافعال، وبالتالى ان تلك الافعال هى نتاج سلوك وتربية متأصلة الجذور فى تلك الاجهزة الأمنية، ومنسوبى حزب المؤتمر الوطنى الذين يشاركون بقوة فى قمع الهبة الجماهيرية السلمية، وهى –اى الافعال- لا يمكن ان تصدر إلا من انسان مريض نفسياً، وغير سوي إجتماعياً، ومحصناً من العقاب على تصرفاته الرعناء، التى تمس كرامة الانسان السوداني وتحط من قدره.
لقد صبر شعبنا على تلك الافعال والاقوال ضارباً مثلاً رائعاً فى بسالته، وقدرته على تحمل الاذى الجسدى واللفظى الذى قامت ولا زالت تقوم به تلك المليشيات، ووصفنا لها بالمليشيات هو الوصف الصحيح ، لان ما تقوم به لايمكن ان يصدر باى حال من الاحوال من اجهزة نظامية محترفة مهنياً، وملتزمةً وطنياً واخلاقياً بواجباتها تجاه ابناء شعبها، الذين لم يرتكبوا جريرة سواء ممارستهم لحقهم الطبيعي الذى كفله لهم الدستور، ملتزمينَ فى سبيل ذلك الطرق السلمية كمنهج لتحقيق اهدافهم المشروعة، الامر الذى ميزهم عن تلك المليشيات وأفعالها المشينة، وهذا فى حد ذاته أعظم إنتصاراً ودرساً فى الدين والاخلاق والوطنية لقنه شبابنا لأولئك الأوباش، المنبتين عن قيم وعادات وتقاليد وانسانية ووطنية شعبنا الأبى. ان الاخلاق الفاضلة التى تحلى بها الشباب والشيب فى ثورتهم القاصدة، ان دلت إنما تدل على وعيّهم وإدراكهم بان ليل الطغاة المتاجرين بالدين وان تطاول فهو حتماً لزوال، وان القيم الوطنية الفاضلة لشعبنا ستبقى نبراساً يضىء نورها للشباب الواعد مسارب المستقبل الزاهر، وتحررقدراتهم وطاقاتهم الكامنة التى قيدتها الانقاذ ردحاً من الزمان، ليعبروا بالوطن وانسانه نحو التقدم والإزدهار.
إن كل الشعب السودانى اليوم يقف مذهولاً، ولا يكاد ان يصدق ما تراه عيناه فى الطرقات من وحشية غير مبررة إطلاقاً من تلك المليشيات ضد شباب الوطن، ومن إنتهاكات لحرمات البيوت الآمنة، وتحطيم اثاثها العامر بحقدٍ اعمى، وإدخال الضوضاء الى هدوء جدرانها، وتخويف وإرعاب قاطنيها بصلفٍ وعنجهيةٍ من قبل أفرادها الذين كنا نظنهم حماة للوطن والمواطن، لا حماة لحزب فاشل سياسياً، وفاسد مالياً وأخلاقياً، وفاقداً للشرعية السياسية والدستورية. ان ما يقوم به منسوبى تلك المليشيات الامنية من افعال دون ان يرف لهم جفن خجلاً من انفسهم وافعالهم، ومن تربيتهم الاسريه الفاسدة، ونظامهم السياسى المجرم، ومن دينهم الذى يدعونه اذا كان اصلاً لهم دين، لان الدين هو حسن الخلق، والاخلاق والافعال لاينفصلان، ولايمكن تستقيم اخلاق وافعال من كان مضطرباً عقلياً، ومريضاً نفيساً، والاضطراب العقلى والنفسى لمنسوبى تلك المليشيات لا يحتاج الى فحص سريرى لتشخيصه، وانما هو ماثلاً وواضحاً، يجسده ضرب شاب صغير فى السن من منتسبى تلك المليشيات لرجل كبير فى عمر والده اوجده، او ضربه لامرأة كبيرة فى السن فى عمر والدته او جدته، بل الاكثر حزناً وإيلاماً هو قيام رجل كبير فى السن بضرب شابه او شاب فى عمر إبنته/إبنه او حفيدته/حفيده بعنف شديد، وغبن غير مبرر إطلاقاً، والأدهى والامر من كل ذلك هو التحرش الجنسى بالشابات العفيفات الطاهرات بصورة وقحه وسافرة لم يردعهم عن فعلها اخلاق ولا اعراف ولا تقاليد ولا اخوة فى الدين ولا مواطنة فى الوطن ولا حقوق دستوريه، فاذا كان هذا ديدنهم فى الشوارع فكيف حال ممارساتهم فى معتقلاتهم وسجونهم المنتشرة فى طول البلاد عرضها. انا هنا لا الوم اولئك اللقطاء من افراد تلك المليشيات، فهم اصلاً جاءوا من بيئة متعفنة اجتماعياً اثرت فى نفسيتهم المريضة، وتربيتهم التنظيمية الفاسدة ، ولكن ألوم الشعب السودانى كله وعلى وجه الخصوص كبارالسن من الرجال والنساء الذين تجاوزوا سن الاربعين عاماً وما فوق، الومهم على وقوفهم على الرصيف يتفرجون على مهازل وإهانات المليشيات الأمنية لشبابنا الثائر وهى – اى الاهانات - تقع على روؤس الاشهاد وعلى الطرقات وفى الزقاقات الضيقة على عينك يا تاجر دون ان يحركوا ساكناً، بل وصلت الوقاحة بتلك المليشيات ان يدنسوا المساجد ويقوموا بضرب أئمتها، ودعاتها الذين صدعوا بكلمة الحق فى وجه إمامهم الجائر، ويلاحقون الشباب والاطفال داخل دورالعبادة، ويضربونهم بعنف امام ناظرى المصلين، ويسيئون إليهم بالفاظ نابية ملء أسماعهم وهم يصلون، فأى صلاة يرجون من الله قبولها وهم عاجزين عن نصرة الحق وردع الظالم، وعاجزين عن الثورة لكرامتهم وكرامة ابناءهم وشعبهم التى اهدرت.
ان الواجب الدينى والوطنى والاخلاقي اليوم يحتم على كل فئات الشعب السودانى وعلى مختلف اعمارهم ان يقوموا بدورهم الوطنى حسب قدرات كل فرداً منهم، ولا يُكلف اللهُ نفساً إلا وٌسْعَهَا، المهم المشاركة الايجابية، والمثل الشعبى يقول " النملة بقرصتها" حتى تتحرر بلادنا من الطغاة، ويصفى حزبهم اللاوطنى الذى إختزل الدوله فى جلبابه، لتقام على أنقاضه دولة الوطن التى تسع الجميع. وليس هنالك منطقة رماديه لكى يتلطى خلفها اى فرد من افراد الشعب، فالحق اصبح ابلج والباطل صار لجلج ، وما يوخر إكتمال نصر شعبنا الثائر هو تردد المترددين، وتفرج المتفرجين، لذا المطلوب فى الوقت الحاضر هو تكاتف الجميع والمساهمة بفاعلية فى الثورة الشعبية لكى يستمر زخمها، ويزداد حشدها حشداً حتى تبلغ منتهاه بإذن الله، ومع الإلتزام بالسلمية يجب التصدى الجماعى وبحزم للممارسات الشائنة التى تصدر من المليشيات الامنية ومنسوبى الكتائب الاخرى، وعدم السماح لهم بالانفراد بأى فرد من افراد الشعب السودانى، او تنظيم من تنظيماته السياسية اوالمدنية اوالنقابية، فاليكون شعارنا كرامة الفرد من كرامة الجماعة، واى إعتداء على اى فرد هو بمثابة الاعتداء على الكل.
حان الوقت للفئات العمرية التى تجاوزت سن الاربعين عاما وما فوق ان تلتحق بركب الشارع لتشد من أَزَرَه وتعضض من سواعد الشباب الثائر، ولا يعقل ان يخرج الشباب فقط ويقبع الآخرون فى البيوت، لأن المسؤولية هى مسؤولية الجميع الكبير والصغير والنساء والاطفال والشباب والشابات، فالجهاد الثورى السلمي اصبح فرض عين لا فرض كفاية، والحرية المنشودة والعدالة الاجتماعية المطلوبة هى لكافة فئات الشعب، وليس لفئة دون الأخرى، لذلك الثمن يجب ان يدفعه الجميع بدون فرز، وان الموت الذى تفرون منه فإنه ملاقيكم طالما ظلت الانقاذ جاثمة على صدوركم، وهى التى تقرر مصائركم، فمنذ نشأتها الأولى لم تعمل قط لخيركم اوالحفاظ على أرواح شعبكم، وانما عملت بكل ما أوتيت من قوة على قتلكم بالحروبات العبثية التى دارت رحاها فوق كل ارض السودان، وقتلكم بالجوع والمرض والعطالة، بل تفننت حتى فى الوسائل التى تستخدمها لقتلكم، فهى تارةً تقتلكم بالمسامير وبالرصاص وبالخوازيق، وتارةً اخرى تدهسكم بالسيارات التى لم يسلم من دهسها حتى الاطفال النيام فى مضاربهم. ان الانقاذ لست معنية بامر شعبكم وليس لديها ما تقدمه له غيرإستعباده وإذلاله، فهى جاءت ليبقى منسوبيها وزبائنتها حتى لو هلك كل الشعب السودانى الذى لا ينتمى الى مشروعها الزائل بإذن الله، وبناءاً على هذه الحقائق ليس هنالك مفر من مواجهة مليشياتها التى لم ترعوى حتى يدرك كل فرد من افرادها انه سيدفع ثمناً فردياً باهظاً على ما إقترفته يداه من جرم بحق شعبنا الثائر قبل ان تضع الموازين القسط ليوم الحساب الجماعي.
رغم الصورة الاعلامية التى حاولت تلك الاجهزة ان ترسمها لنفسها من خلال التسريب الاخير لمخاطبة مديرها العام / صلاح عبدالله قوش، إلا ان سلوكها فى الليلة التى سرب فيها الحديث كان متسق مع افعالها التى درجت عليها طوال سنوات الانقاذ العجاف، الامر الذى يقطع الشك باليقين ان حديث مدير جهاز الامن عن المهنية والكفاءة والإلتزام القانونى والاخلاقي هو للاستهلاك الاعلامى، والتغطية على الفظائع التى ترتكبها تلك الاجهزة، ووثقها النُشطاء بمهنية وحرفية عالية، وأدانها المجتمع الدولى، ودليلنا على ذلك ان السيارات التى تحمل الملثمين من افراد تلك الاجهزة وتجوب الشوارع والازقة، وتفتك بالشباب بدون رحمة، وتدخل البيوت بدون إستئذان لازالت تقوم بتلك الافعال وبحرية تامه، فاذا كان مدير جهاز الامن والاجهزة الاخري صادقين فيما يقولون وحريصين على امن الشعب السودانى، وحقه فى التعبير عن آرائه، عليهم اولاً اعتقال الافراد الملثمين وحجزسياراتهم التى لا تحمل لوحات مرورية، والكشف عن هويتهم، والجهة التى يتبعون إليها، ومن ثم تقديمهم لمحاكمات عادلة حتى تخلى تلك الاجهزة الامنية مسئوليتها من افعال واقوال تلك المليشيات امام الشعب، ويبرئون انفسهم من وزْرَ الأنفس التى أُزهقتها، والدماء الطاهرة التى أسالتها، والانتهاكات الغير اخلاقيه التى إرتكبتها.

فايز ابوالبشر/الدوحه - قطر
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 938

خدمات المحتوى


فايز ابوالبشر
فايز ابوالبشر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة