المقالات
السياسة
المتغطى بالطرق الصوفية عريان
المتغطى بالطرق الصوفية عريان
03-06-2019 01:22 PM

قال الاستاذ محمود محمد طه :- ان دولة القران قد أقبلت وقد تهيأت البشرية لها بالمقدرة عليها وبالحاجة اليها فليس عنها مندوحه وهذا يلقى على عاتق المسلمين المعاصرين واجبا ثقيلا وهو واجب لن يحسنوا الاضطلاع به الا اذا جعلوا محمدا وحده امامهم ووسيلتهم الى الله لقد خدمت الطرق الصوفية غرضا جليلا فى نشر الدين الحق ولقد ربت رجالا أفذاذا كانوا منارات هدى ومثابات رشد للامة عبر تاريخها الطويل فى انخفاضه وأرتفاعه التمست دينها وخلقها وتربيتها ولكن اليوم فأن تحديات العصر أكبر من الطرق وأكبر من المشائخ وليس لها غير( محمد ) ونحن ندعو جميع أصحاب الطرق الى العودة الى طريقة الطرق - طريق محمد – اذ بتقليد محمد تتوحد الامة ويتجدد دينها ونحن اذ نخرج هذا النموذج من طريقة محمد انما نفعل ذلك على سبيل المثال لا على سبيل الاستقصاء وهو نموذج قد يغنى كثيرا من السالكين ريثما تتفتح لهم أفاق الحقيقة المحمدية اننا نوصى بأدمان الاطلاع على كتب الاحاديث وكتب السيرة ونخص بالذكر صحيح البخارى لمن أراد أن يتوسع لم تعد الطرق الطرق ولا الملل الملل فقد انغلقت جميع الطرق الا طريق محمد وقد جاء هذا الحديث متسقا مع الحديث النبوى ( أياكم والحالقة فهى تحلق الدين كما تحلق الموس الشعر قالوا وما الحالقة يا رسول الله قال أن يصلى الرجل بالناس وفيهم من هو أعلم منه وقد صلى شيوخ الطرق الصوفية فى السودان خلف جعفر نميرى فى قرية أبوقرون عام 84 وبايعوه على السمع والطاعة فى المنشط والمكره بعد أعلانه ما أسماها قوانين الشريعة الاسلامية وأسماها الاستاذ محمود (قوانين سبتمبر ) ولا شك أن أجهل شيخ طريقة صلى خلف نميرى هو أعلم منه وهكذا صدقت نبوءة الاستاذ عن انقلاق الطرق المؤدية الى الله الا طريق محمد وبصلاة شيوخ الطرق الصوفية خلف جعفر نميرى تكون قد حاقت بهم (الحالقة) هذا وقد أصبحت الطرق الصوفيه اليوم رصيد جاهز لكل من هب ودب من الحكام الظلمة والمفسدين وسافكى الدماء والجهلاء الذين يرفعون شعار (شرع الله) أمثال البشير الذى يستدل على قتل المتظاهرين السلميين بالقران (ولكم فى القصاص حياة يا أولى الالباب ) معتقدا أنه من المخاطبين بهذه الاية وأنه من ذوى (الالباب) الا أنه نسى حديثه عن القصاص وأتهم ( مندسين) بقتل المتظاهرين فمن هولاء المندسين الذين يطبقون القصاص ؟ هل ينتمون الى جهاز الامن والمخابرات أم الى جهاز الامن الشعبى أم الى كتائب الظل لصاحبها على عثمان محمد طه .؟؟. والله تعالى يقول ( من قتل نفسا بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعا ) ويقول ( من قتل مؤمنا متعمدا فجزاءه جهنم ) واليوم التاريخ يعيد نفسه فهولاء الشيوخ يتسابقون فى تأييد عمر البشير للترشح لولاية ثالثة فقد جاء فى الاخبار ( احتشدت قيادات الطرق الصوفية فى لقاء مع الرئيس ناقش عددا من القضايا محل الخلاف بين الصوفية والسلفية على رأسها المناهج الدراسية والخطاب الدينى وفى ختام اللقاء الحاشد حول الصوفية اللقاء من قضايا عالقة الى حملة دعم وإسناد للرئيس فى الانتخابات القادمة هذا وقد أفتى علماء (السلطان) للناس بعدم جواز الخروج على الحاكم كما أدعوا ان هنالك حديث نبوى يقول( من خدعنا بالله انخدعنا له ) وهذا ليس بحديث نبوى وانما حديث نسب لسيدنا عبدالله بن عمر الذى كان يعتق أى مملوك من مماليكه اذا ظهرت عليه علامات الصلاح والتقوى فلما قيل له انهم يتظاهرون بالصلاح لاجل ذلك قال (من خدعنا بالله أنخدعنا له)





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 627

خدمات المحتوى


التعليقات
#1816147 [Ask Aristotle]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2019 04:44 PM
الطرق الصوفية من أكبر الأكاذيب في هذا العصر فالطريق واحد هو طريق محمد الذي نزله الروح الأمين، أما هؤلاء المتصوفة فهم أنبياء كذبة يحتالون بالدين للدنيا ولا يعلمون الناس أمور دينهم بالحق، هم ينتظرون الجهلة من الناس ليتمسحوا بهم ويتبركوا بهم ويؤلهونهم ناسين قوله تعالى (فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحدا).


عصام الجزولي
عصام الجزولي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة