المقالات
السياسة
الهندي عز الدين ... الصيد في الماء العكر
الهندي عز الدين ... الصيد في الماء العكر
03-07-2019 06:09 AM

عندما يكتب رئيس تحرير صحيفة المجهر السياسي الهندي عز الدين مهاجما (دولة قطر) وينعتها بالدولة الصغيرة المساحة وليس لها تاريخ سياسي وان استثماراتها في السودان فاشلة ويجب ان تتخذ الدولة قرار تجاهها بمنعها وذلك عبر مقال نشره اليوم بصحيفته دافع فيه عن مدير جهاز الأمن الفريق صلاح قوش ومن ماجاء فيه :
ان الفريق “صلاح قوش” يمثل حالياً أحد أركان استقرار الدولة السودانية ، وهي تمر بمنعطف تأريخي بالغ الخطورة ، واستهدافه استهداف شخصي للرئيس “البشير” ، واستهداف عام للدولة السودانية .
نعم يكتب هذا الهندي وينسي انه ذاته كتب في العام ٢٠١٢ بذات عموده شهادتي لله مايلي :
{ "صلاح قوش" فشل في كل الملفات التي كلف بها، بل
فشل في إدارة جهاز الأمن - نفسه - رغم أن بعض المتوهمين ما زالوا مقتنعين بأنه (أقوى) و(أذكى) ضابط مخابرات مرّ على تاريخ السودان!! وكيف يكون ذلك، و"خليل ابراهيم" يدخل أم درمان نهاراً جهاراً عند الثالثة بعد الظهر، وتقدل (تاتشاراته) في شارع العرضة وجوار (حوش الخليفة) بأم درمان، بعد أن قطعت أكثر من (ألف) كيلومتر قادمة من أقاصي غرب دارفور، متجاوزة حدودنا مع تشاد، ثم توغلت لتمكث في شمال كردفان.. وسيادة الفريق يسأل (عمدة) إحدى القبائل الرعوية عن مكان قوات "خليل" فيأتي صوت (العمدة) عبر الهاتف قوياً: (علي الطلاق.. الجماعة ديل عندكم في الخرطوم الساعة تلاتة!!)..
الهندي حينمايكتب لايستدعي أعمدته السابقة كصحفي مهني بل يطلق العنان لقلمه كي يسرح ويشرح.
وللاسف لايدري الهندي أن قطر الصغيرة بمساحتها كبيرة بعقول صناع مجدها ولك أن تقارن بين الطفرة التي حدثت في عهد الأمير تميم بن حمد في فترة اقل من عمر الحكم الإسلامي للسودان ولك أن تنظر إلي قوة الدولة الصغيرة في مجابهة حصار اربع دول عربية كبيرة وخروجها بنجاح سياسي وانتصار اقتصادي كبير ادهش الجميع ، وادخل الغبطة في قلوب محبيها واشعل النيران في قلوب حسادها ونحسبك واحدا منهم ،ولك أن تعي أن قطر الصغيرة علمت أجيال من أبناء السودان في مدارسها حينما جارت عليهم ديارهم واكرمت وفادة مجموعة من مثقفي السودان ورموزه بل إن النظام الحالي لولا الدعم القطري منذ ان كان جنينا في رحم الغيب لما صمد في وجه العواصف.
قطر التي لايعرفها الهندي اياديها البيضاء علي السودان معروفة ولك أن تقوم بجولة في ضواحي الولايات وان تمعن النظر في قري دارفور التي شيدت بنفقة قطرية خالصة دون من أو ذي كغيرها من البلدان التي تعطي باليمين ليلا لتفضحك بهبتها نهارا،وفي وقت المحن كانت الدوحة هي وجهة الدولة السودانية في عهد الإنقاذ وقبله ولعل الهندي لايتذكر أن اول دولة حطت فيها طائرة الرئيس البشير بعد قرارات المحكمة الجنائية كانت هي قطر التي استقبلته استقبال الفاتحين ولم تخضع لقانون لاهاي ..
واخيرا يجتهد الهندي في التملق للحكومة وجهاز امنها بهذا المقال ويحاول ان يفتح به صفحة جديدة مع صلاح قوش بعد ان يطوئ صفحته المتسخة ،كما يحاول من خلال المقال ضرب العلاقات بين الدوحة والخرطوم وهو لايدري أن مابينهما دم ولحم وعشرة شعب لا يتنكر للاخر ،وياليت يتكرم الهندي بجولة خليجية عبر منبره المجهر السياسي ليقيس حب الجاليات السودانية بتلك الدول وكفة اي دولة سترجح.
للاسف افة الحكومة تكمن في إعلامييها الذين لايجيدون تطويع الحروف لصالح وطنهم ولكنهم يجيدون إحراز الأهداف في مرمي الحكومة لتكون هزيمتها ثقيلة ..
ختاما علي الهندي أن يراجع مقالاته قبل أن يجلس في مكتبه يحتسي القهوة ويطلق العنان لقلمه حتي لايقع في مثل ماوقع فيه الان كما وقع سابقا في قصة عيد ميلاد ملكة بريطانيا الذي نظمته السفارة البريطانية في الخرطوم الذي كتب عنه الهندي في زمن ما وامتدح ترتيبات السفارة وروعة الاحتفال برغم أن الحفل لم يتم ..

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1569

خدمات المحتوى


التعليقات
#1816268 [ود أم تريبات]
5.00/5 (1 صوت)

03-07-2019 12:12 PM
أمعط الهندى الطيرة, و الله و تالله و بالله صدقت يا د. صبوح فيما قلت و ذهبت اليه بان هذا الهندى فى اسمه و صفاته عبارة عن كتلة من الحقد و الحسد تمشى على ساقين, اعاذنا الله منه و من حقده, و هو قد نسى انه لا يحيق المكر السيىء الا بأهله. الله اكبر عليه و زى ما بقولوا المصرين خمسة و خميسة.


ردود على ود أم تريبات
Sudan [عباس مدني] 03-07-2019 01:55 PM
فاقد تربوي عامل نفايات


#1816263 [تميمة]
5.00/5 (1 صوت)

03-07-2019 11:47 AM
باختصار فالهندي فاقد تربوي ضل طريقه من مكب النفايات الي شارع الصحافة .. و كفي .


د. صبوح بشير
د. صبوح بشير

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة