المقالات
السياسة
لماذا يترجل مليشيات الأمن لشعب السوداني في بري؟؟
لماذا يترجل مليشيات الأمن لشعب السوداني في بري؟؟
03-08-2019 07:30 PM

قد تابعتم جميعاً في وسائل التواصل الاجتماعي يوم امس بتاريخ 7 مارس فيديو لاحد أفراد كتائب الظل التابعة للحركة الإسلامية ، يستعرضون ترسانتهم العسكرية امام مواطنين ابريا عزل ويمارسون فيها استفزازات غير لائقة بمشاعر المجتمع السوداني ، والأكثر استغراباً ان ازدراء ذلك الجندي كان في ميدان بري الدرايسة وليس في حلايب او فشقة ولا حتي في الاراضي المحررة التي تسيطر عليها الحركات المسلحة سوى جبل مرة او كودة .

لكن الواضح في الامر ان هؤلاء المليشيات زُعروا من زغاريد الكنداكات وصرخات اطفالنا في الشوارع التي لاتخون ولا تمِلِ من المد الثوري ، لذلك من الطبيعي ان ينهمكوا جميع الانتهازيين من عقدة الثورة والثوار ، لذلك على جميع الثوار ان يعلموا ان هؤلاء الكتائب مهزومة نفسياً ويبحثون عن انتصار معنوي يعيد لهم شي من الرمزية المفقوده بفعل الثورة .
وبعد سلسلة طويلة من النضالات التي قدمها الثوار في بري وغيرها من الميادين كان من البديهي ان يقُمع ابصارهم ولاينظرون بعيداً ويفسرون كأن الثورة فقط هو ميدان بري الدرايسة، ولا يدركون بان بذرة الثورة اصبحت تجري في دماء ووجدان الشعب السوداني ومربوطة فقط بالتغيير الشامل وإعادة هيكلة الدولة السودانية بأسس جديدة ، ويكون المواطنة فيها على أساس الحقوق والواجبات ، وبناء جيش وطني يحمل عقيدة وطنية خالصة وليس عقيدة طائفية او حزبية ، ويحتفل بالأعياد الوطنية وبالانتصار اثناء الحروب مع الاحتلال الخارجي وضد الظلم .

قد يكن ذلك التصرف الطفيلي التى حدث يوم أمس بإعتبارها آخر مزمار الوطنية في نعش القوات المسلحة والشرطية ، الأمنية ويؤكد عدم مهنيتها وأهليتها لدفاع عن تراب الوطن وشعبها ، لان لايوجد اي قوة عسكرية او أمنية علي مستوي العالم يتباهى امام شعبها بذلك السزاجة والمسخرة الغير ناضجة ، لكن هذا السلوك غير مستغرب أصلاً في ظل نظام صفوي وشمولي ولايستعرض العضلات إلا لمواطنيها ، في نفس الوقت يوجد اجزاء كبيرة جداً من تراب الوطن محتلة من دول اخري دون اي مقاومة عسكرية يذكر على مر التاريخ القريب والبعيد ، وبعد بيع وتنازل عن أراضي الوطن ودوس كرامة وعِرض الشعب السوداني ماذا تبقي من المآسي والجرائم في حق الشعب حتى يحرك ضمائر الشرفاء داخل القوات المسلحة لينحازوا علي إرادة الشعب الذي يطالب باسقاط النظام .

واخيراً وجب علينا ان ندرك بان الثورة قد تم أنجازها بشكل كبير وما تبقي الا فارق الزمن لتتحق شعار تسقط بس ، الظاهر إننا في آخر مرحلة قبل التتويج والاحتفال ، لكن برضو مطلوب الصمود ثم الصمود والثورة نور ونار من نورها عليه ان ينكوي بنارها ونحن الآن ننكوي بنارها قبل النور لكن المؤكد فجر الحرية قريب .

ولا ننسي ان نوجه دعوة الي جميع أصدقاء الشعب السوداني دول والمنظمات الدولية والإقليمية لتضامن مع الشعب السوداني الثائر ،وان لا يغضوا النظر عن ما يجري داخل السودان من انتهاكات جسيمة بحق مواطنين ابرياء عزل يمارس فيهم من اقتحام البيوت ، دهس بالتاتشرات ، قتل ممنهج ، استخدام زخيرة حية بالإضافة الي تعذيب داخل المعتقلات حتي الموت .
تسقط بس

بقلم /عبدالرازق محمد إسحاق





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 988

خدمات المحتوى


التعليقات
#1816424 [sudanfree]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2019 01:32 AM
كلام جميل و ان شاء لله النصر قريب و الصمود الصمود صامدون و في دربنا ماضون ان شاء الله النصر و الحريه لشعبنا السوداني العظيم


عبدالرازق محمد إسحاق
عبدالرازق محمد إسحاق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة