المقالات
السياسة
اللجوء للدستور... لخرق المبادئ الدستورية
اللجوء للدستور... لخرق المبادئ الدستورية
03-09-2019 04:37 PM

موكب غدا الاحد الذي دعا له تجمع المهنيين السودانيين، له اهمية خاصة ليس فقط في تحدي حالة الطوارئ التي اعلنها الرئيس البشير في التاني والعشرين من الشهر الماضي.. بل تأتي اهميتة أن الموكب يتوجة إلي البرلمان بامدرمان... في وقت قد اودع محمد احمد سالم وزير العدل حالة الطوارئ امام نواب البرلمان لتتم إجازتها .
وتسارع البرلمان لعقد جلسة طارئة حتي تتم الموافقة علي ما اصدره البشير من إعلان لحالة الطوارئ... علما بأن البرلمان في إجازتة السنوية التي يفترض أن تبدأ دورتة الجديدة في أبريل المقبل ... وهذا التسارع بإنعقاد الجلسة الطارئة يأتي قبل أن تنتهي مدة إجازة حالة الطوارئ والتي حددها دستور البلاد لسنة2005 بخمسة عشر يوما. وتبدأ هذه المدة من تاريخ اعلان الرئيس البشير لحالة الطوارئ.

ان دعوة البرلمان في السادس من الشهر الحالي لعقد جلسة طارئة تم القصد منها أن لا تكتمل مدة الخمسة عشر يوما قبل إيداعها البرلمان......وتكون حالة الطوارئ التي اعلنها الرئيس ،قد اكملت في اليوم السادس من الشهر الحالي ثلاثة عشر يوما...وبالتالي جاءت المسارعة حتي لا تكتمل المدة التي قررها دستور 2005 في المادة :-
210/2
(يعرض اعلان حالة الطوارئ علي الهيئة التشريعية (البرلمان) القومية خلال خمسة عشر يوما من اصداره)....والان امام البرلمان ثلاثون يوما للموافقة عليها حسب المادة 212/1 ( إنقضاء ثلاثين يوما من تاريخ اصدار الاعلان اذا لم توافق الهيئة التشريعية ).

أراد الرئيس هنا أن يقول انه ملتزم بالدستور....لكن لماذا يلتزم الرئيس بالدستور في اشياء واشياء اخري يضع الدستور جانبا ولا يكترث له اصلا ،وخير دليل حق المتظاهرين في التعبير السلمي الذي كفله دستور 2005...لماذا يمنع النظام حق التظاهر وهو حق كفله الدستور....ولا يتم اللجوء للدستور إلا لخرق المبادئ الدستورية....وهل ينتظر الرئيس أن يرفض نواب البرلمان إعلانه حالة الطوارئ....والبرلمان كل مقاعده تمثل نظام يخدم مصالحهم ،سواء كتلة حزب المؤتمر الوطني أو أحزاب الحوار التي تمت اضافتها مؤخرا للبرلمان.... وبالتالي هم احرص علي بقاءه بالقوة... يفترض اي (النواب ) انهم يعلمون ان اعلان الطوارئ لم تستوفه اي من الشروط التي وضعها الدستور والتي شملت حالات محددة:الكوارث الطبيعية...الأوبئة....الغزو الخارجي...الحصار...الحرب....حتي يجتمعوا لإجازتها.

ايمان ادم سالم





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 339

خدمات المحتوى


التعليقات
#1816497 [omerahmedl]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2019 05:46 PM
اتمني من الله ان يحفظ اهل السودان


ايمان ادم سالم
ايمان ادم سالم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة