المقالات
السياسة
إطلاق سراح مواطنات وإعتقال الوطن
إطلاق سراح مواطنات وإعتقال الوطن
03-10-2019 09:53 AM

الرأى اليوم
إطلاق سراح مواطنات وإعتقال الوطن

دولة لا تحترم الدستور و القانون ، يحكمها مزاج السلطان ، بداية من الإعتقال بلاجريمة والحرمان من الحرية ، والتعذيب فى المعتقل ، ومصادرة كل الحقوق من المساواة بين الحاكم والمحكوم أمام القانون ، إلى مصادرة حقوق الدفاع المشروعة ، إلى حرمان الأسرة والأطفال من معرفة مكان المعتقل ، إلى التحكم فى الطعام والعلاج لمن يدخل المعتقلات ، الخاصة منها ، والسجون المعلومة ، كل هذا يحدث فى السودان ، يمكننا أن نطلق على الدولة السودانية الآن بضمير مستريح دولة فاشلة ، فى المحافظة على الحد الأدنى من الحقوق الأساسية لمواطنيها ، المتعارف عليها فى المنظومة الإنسانية الدولية
يقاس مستوى تحضر الشعوب والأمم وفق القانون الإنسانى الدولى ، بمستوى كفالة حقوق الحيوانات والأطفال والمساجين ، قبل النظر فى الحقوق المدنية والسياسية للمواطنين ، السودان اليوم دولة فاشية بإمتياز فى الحد الأدنى للمعنى .

بالأمس تم إطلاق سراح بعض المعتقلات وفقاً لمزاج الحاكم بأمره ،فالواقع الذى قادهن للمعتقل مازال قائماً ، والغياب الكامل للدستور والقانون هو سيد الموقف فى ظل حالة الطوارئى المعلنة ، فالذى أطلق سراحهن مساء أمس بمقدوره إلقاء القبض عليهن اليوم وإعادتهن للسجون ، لأن الحكم لايقوم على الدستور والقانون ، إنما هو حكم فرد ديكتاتورى متسلط ، يخضٍع كل الشعب لتقديراته السياسية الخاصة ، عليكم أن تسمعوا وتطيعوا ، أو سوف أسجنكم ، وأطلق سراحكم بعد الضرب والتضييق والتطفيف فى كل الحقوق ، النظام يفترض فينا الغباء ، ينتزع منا الحقوق غير القابلة للتصرف ، ويمنحنا بعض من الحرية وفق مزاجه ، وينتظر منا أن نسعد بذلك، الإنقاذ تقوم بتطبيق منهج حل الأزمة بخلق أزمة أخرى، ليكون حل الأزمة الأخرى هو عمل الدولة، بينما الأزمة الحقيقية قائمة ومستفحلة .

الأزمة الإقتصادية الراهنة ، والإنهيار الإقتصادى الشامل ، والسقوط الحر لقيمة العملة ما زالت قائمة وتزيد إستفحال ، تشتد وطئتها على الفقراء والمساكين ، الذين أصبح من المستحيل عليهم إطعام أنفسهم و أسرهم ، أما العلاج والتعليم والسكن الصحى وغيرها من أساسيات الحياة فهذة أصبحت رفاهية ، إعتقلت الإنقاذ خلال الشهرين ونصف الماضيين حوالى أربعة ألف ناشط وناشطة ، من قيادات القوى السياسية ،و من المرأة والشباب والطلاب ، تركت الإنقاذ الأزمة السياسية والإقتصادية قائمة خلف ظهرها ، وحشدت الإعلام لتتجمل بإطلاق سراح بعض المعتقلين والمحافظة على البقية ، وتحويل أجندة الأزمة من الغلاء والخبز والحريات ، وتفرغت لعلاج أعراضها ، من معتقلين ، وتدوير الوجوه على كراسي الحكم . إنه الإستهتار بقضايا الشعوب الحيوية ومصائرها .

هذا المنهج المختل فى مواجهة قضايا السودان ، يعبر عن إفلاس النظام الحاكم، وإنسداد أفق الحلول لكل الأزمات وتراكمها للحظة الإنفجار الشامل ، مارس هذا الأسلوب كل الشموليات فى الكون، من شاوسيسكو فى رومانيا الذى إنتهى لساحة الإعدام هو وزوجته بعد أن رفض الجيش الإنصياع لأوامره ، هونيكر مستشار المانيا الشرقية الذى أقام دولة بوليسية مثال أنتهت بإنفجار الشعب ،وحسنى مبارك فى مصر ، وبنى على فى تونس ، ومعمر القذافى الذى إنتهى للخازوق ، وروبرت موجابى الذى رماه حزبه وأجهزته الأمنية التى صنعها بيده ، لفظوه كما تلفظ النواة من التمر ، منهج تحشيد الأزمات لايورث غير الإنفجار ، ومنهج الإنقاذ الراهن هو خير إستثمار ، فى زراعة الريح وحتماً حصاد العاصفة .


نحن أغلبية الشعب السودانى، فى أصطفافنا الطويل على مدى ربع قرن ضد نظام الإنقاذ خبرنا كل ألاعيبها ، لكننا الآن لا نملك رفاهية الوقت لهذا السيرك الدائرى القائم على الخداع والتمويه ، وعدم مواجهة حقائق الواقع ، منذ خدعة أذهب للسجن حبيساً وأنت للقصر رئيساً ،شعبنا قرر وضع حد لهذه المهزلة فى ثورته المباركة ، بعد إطلاعه الصبور على كل تجارب الحكم الراهن الفاشلة ، تأكد له أن هذا النظام غير قابل للإصلاح يجب أن يذهب (تسقط وتسقط بس)
ختامة
يا شعبنا المكبوت
يالصابر وصامد يوت
فجر الأمل بازغ
مخضر كورق التوت
هباتك ثورية و أحلامك وردية
وصيحاتك حرية ، وأفراحك ما بتموت
سلمية سلمية ، ثورتنا سلمية
ضد الحرامية النهبوا - المال والقوت
كلمات الشاعر زروق العوض
الثورة طريق الشعب للحصول على الحقوق
لا السجن ولا السجان باقِ

صلاح جلال
9مارس 2019





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 299

خدمات المحتوى


التعليقات
#1816640 [سارة غبدالله]
1.00/5 (2 صوت)

03-10-2019 05:37 PM
يا صلاح حياك الله
اطلاق صراح المعتقلات لانهم ما عندهن قضيه عرفت لكن
لن ولم يستطع اى واحد فيه باعتقال الوطن
الوطن حر ديل جرذان


صلاح جلال
صلاح جلال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة