المقالات
السياسة
الخروج من دائرة "الفتنة"
الخروج من دائرة "الفتنة"
03-10-2019 05:44 PM

لستُ في حاجة لأستعيد دوافع الاحتجاجات في السودان ، فتلك قصة يعرفها عامة الناس ، ولكن الذي ينبغي التوقف عنده ، أصوات " الاقصاء والكراهية " ، فهتافات "أي كوز ندوسو دوس" لن تحقق أي هدف مشروع ، بل هي في المقابل ستجعل كل "كوز" يتحسس مواطن قوته ، ليدافع عن نفسه .. أو اليس من الكيزان من لم ينعم بالحكم ، بل من الكيزان من له مواقف معلنة بمعارضة الحكومة .. الحكومة التي تتألف من طيف عريض من المكونات السياسية بحسب "المحاصصات" السياسية والاثنية .
نعم هتافات "أي كو ندوسو دوس" دخيله على الاحتجاجات التي ظلت منذ العام 64 مرورا بــــ 1985م، تصوب الحناجر حول شكل الحكم ، الذي وصف خلال الثورتين بــــ "الديكتاتوري" ..أما أن تستهدف طيف واسع من المجتمع لتدوسه فأن هذا هدف بعيد المنال بل هو سيجلب المزيد من الدمار والاقتتال أن مضى على هذا النحو الشائن ، ويدخل البلاد في فتنة لن تخرج منها في وقت قريب.
أيضا من غير الصواب القدح في " تجمع المهنيين" ، فإن كان "الكيزان" يمثلون طيف عريض من مكونات المجتمع ، فأن تجمع المهنيين لا يمكن أن يكون "نبت شيطاني" ، فهم أيضا أبناء السودان ، الذين يرون بأن الحكومة قد فشلت في كثير من سياساتها وهذا حق لهم أن يسعوا لتغيير النظام ، وفق اليات مشروعة.
قد يقول قائل بأن الحزب الشيوعي السوداني التف حول الاحتجاجات ورمى للشباب بشعاره "حرية سلام وعدالة، والثورة خيار الشعب" : الذي هتفته به عضويته في مؤتمر السادس ، حتى ولو قال بشارة جمعة أرو ،وزير الاعلام السابق بأنهم في"حزبه" أسبق من الشيوعيين للشعار.
يبقى الحق للحزب الشيوعي أن يعمل أيضا من أجل تغيير النظام،ولكن لايحق له أن يصطاد في الماء العكر لتحقيق ماقد يعجز عن تحقيقه ان هو أفصح عن وجه.

الساحة بحاجة ماسة لحكمة العقلاء لإخراج البلد من "دائرة الفتنة" .. فمهما أنحسرت وتراجعت الاحتجاجات ، ووصفت بأنها أقل بكثير من التي نراها اليوم في "الجزائر" ، فان القضية التي خرجت من أجلها لم تحل حتى يومنا، فلاتزال الأعباء المعيشية ترهق أهل السودان ، ولاتزال الأموال محبوسة عن أصحابها .
خلال الفترة الماضية خرجت مجموعة من المبادرات ،التي من بينها مبادرة د. الجزولي دفع الله رئيس وزراء الانتفاضة ، الداعية لحكومة إنتقالية..وأخيرا مبادرة تحالف 2020 ،التي تقترح خفض أجل الطواري من عام لــــــ 6 أشهر ، وإلغاء بنود الطوارئ التي تنص على تفويض السلطات الأمنية بدخول أي مباني وتفتيشها وحظر التجمهر والمواكب غير المرخص بها، وتضيف المبادرة : أن يتولى الحكم خلال الفترة الانتقالية مجلس رئاسي يتكون من (5) افراد برئاسة الرئيس عمر البشير ، يختار المجلس الرئاسي رئيس وزراء بجانب تمديد أجل المؤسسات التشريعية حتى انتهاء الفترة الانتقالية، لتسمر لمدة عامين بعد تاريخ 2020 .

ليس بالضرورة أن تنفذ هذه المبادرة أو سابقتها بنوصها كاملة ، ولكن يمكن للفرقاء أن يبنوا على المبادرتين وغيرهما ، بالحذف والاضافة لا خراج البلاد من "دائرة الفتنة" ،وضمان التداول السلمي للسطلة بعيدا عن الاقصاء والكراهية والدماء.

[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 435

خدمات المحتوى


التعليقات
#1816901 [غصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2019 09:55 AM
لم يتبقى من نبوءة الاستاذ محمود الا (الاقتلاع)فما هى النبوءة ؟
لاشك أنه من المفيد جدا للشعب السودانى أن يمر بتجربة حكم جماعة الهوس الدينى لانها سكتشف له زيف شعارات هذه الجماعة وهذه الجماعة سوف تسيطر على السودان سياسيا وأقتصاديا ولو يالوسائل العسكرية وسيزيغون هذا الشعب الامرين وسيحيلون نهار هذه البلاد الى ليل وسيدخلونها فى فتنة تنتهى فيما بينهم وسيقتلعون من أرض السودان اقتلاعا
الاستاذ محمود محمد طه 1977


#1816786 [مبارك حسن الشيخ]
1.00/5 (2 صوت)

03-11-2019 06:25 PM
استاذ محكر
تحليل اصاب عين الحقيقة مطلوب جلوس كل الفرقاء والوصول الي حلول تجنب البلد شر الفتنة


#1816764 [maw]
1.00/5 (2 صوت)

03-11-2019 02:33 PM
عندك واحد كوز مصلح


#1816727 [محمد التجاني عمر قش]
1.00/5 (2 صوت)

03-11-2019 10:23 AM
الساحة بحاجة ماسة لحكمة العقلاء لإخراج البلد من "دائرة الفتنة"


مصطفى محكر
مصطفى محكر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة