المقالات
السياسة
إنتهوا بما بدأوا به
إنتهوا بما بدأوا به
03-11-2019 12:35 AM

إنتهوا بما بدأوا به

الناس ديل في سنواتهم الأولى عقدوا مؤتمر إقتصادي لإستنهاض طاقات البلد، فتقدم أحد المشاركين في المؤتمر، وهو من حملة الدكتوراه، طرح على الجتمعين إقتراح، وهو أن تتم الإستعانة بالجن المؤمن لإحداث نهضة في الإقتصاد السوداني، وعضد وجهة نظره بأن هناك سوابق في هذا النوع من الإستخدامات للجن. ومن شدة ما كان الإقتراح وجيه وعملي ومقنع قاموا بنشره في الجرائد كأحد خطط العمل القابلة للتطبيق.

على حد قول الدكتور الكوز أن هذه العملية مجربة ومضمونة النتائج، ولكنه لم يحدد الدولة التي إستفادة من خدمات الجن في إزدهار إقتصادها. ترك الأمر معلقا،ً لكي يظل باب الإجتهاد مفتوح للتعرف على مثل هذا النوع من الدول. وبالنظر لبعض البلدان في عالمنا المعاصر، قد نجد بعض الدلائل التي تشير لهذا التحولات الإقتصادية الجنونية، أي بفعل الجن تغير الحال من الفقر والمسغبة إلى الرخاء والثراء في وقت وجيز، يعني مثلاً في حدود عشرة عشرين سنة، وقد وجدنا عدد من الدول تنطبق عليها هذه الحالة، ولنأخذ عينات منها على سبيل المثال، أحدها الصين، وذلك لأنها كانت حتى عام 1949 دولة تمزقها الصراعات والحروب، ويقال أنها كانت تبيع إنتاجها من الشاي لتشتري المخدرات. ومع ذلك نهضت من هذه الكبوة في سنين معدودة، حتى أصبحت إحدى الدول العظمى، وعليه قد يكون للجن المؤمن دور في هذه النهضة السريعة، ولكن بإعتبار أن الصينيين ليسوا مسلمين، بل هم شيوعيون، ووفقاً للتصنيف الكيزاني فهم ملحدون، لا يؤمنون بالله، فهل يمكن أن يستخدموا جناً ملحداً، لا يبدو ذلك مستساغاً ومتسقاً مع أفكار هذا الدكتور الكوز.

عليه نحيل النظر لدولة أخرى، ربما تشير سرعة نهضتها إلى إحتمال الأستعانة بالجن، قد تكون اليابان نموذج جيد لأنها خرجت من الحرب العالمية مدمرة ولكنها سرعان ما أستردت عافيتها بل أصبحت من الدول الصناعية المتقدمة، فأي نوع من الجن إستخدمت، لابد أن يكون من النوع الذي يدين بدين أهل البلد، حتى لا نقول أنهم قد إستوردوا واحداً من منطقة الشرق الأوسط المنكوبة، فإذا كان هو جن إبن بلد أي ياباني، فذلك يعني أنه بوذي الديانة، فهل العقيدة البوذية يمكنها أن تنتج جاناً مؤهلاً لإجتراح الكرامات وتحقيق المعجزات، طبعاً أي كوز سيقول ذلك غير ممكن، إذاً فلندع اليابان.

ألمانيا قد تكون هي الأخرى نموذج جيد بعد أن دكتها جيوش الحلفاء، فهل يا ترى إستخدمت جن آري للخروج من محنتها واللحاق بدول العالم ثم التفوق عليها في سنوات معدودة، فهل قاد نهضتها جان مسلط، وهو بالطبع من النصارى، وهذا ما ينفي عنه القدرة على الإنجاز. إذاً ما هي السوابق التي إستند عليها شيخنا الدكتور في إقتراحه هذا، ليست هناك تجارب يمكن أن تحذوا حذوها الشعوب، لا في الحاضر ولا في الماضي، وكما قال عمر بن الخطاب "السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة" إنما هي مجرد أوهام تمرح في عقول مغيبة، جاهلة خاملة عاطلة عن إنتاج رؤى تفيد البشرية.

نأتي إلى تصريحات هيئة علماء السودان في اواخر أيام هذا النظام، فإذا كانت تلك البداية، فلنرى كيف كانت الخواتيم. فوفقاً لما جاء في الأخبار أن هيئة علماء السودان نصحت باخضاع الوزراء ووكلائهم الى دورات تستعرض فيها مشاهد من أهوال يوم القيامة، قبل تعينهم، لتخويفهم حتى يؤدوا اعمالهم دون ممارسة هوايتهم المفضلة، في سرقة المال العام، وبالنظر لبعض البلدان التي قد لا يسرق فيها المسئول أو الموظف أموال الدولة، وإن تجرأ أحدهم وسرق فأنه يجد العقاب الملائم دون تحلل أو ترقية.

فلنفترض مثلاً أن بريطانيا حكمها في الماضي كيزان من نوعٍ ما، وإستباحوا أموال الشعب تحت مظلة تمكينهم الخاص، فإجتمعت هيئة علماء الكاثوليك، وقررت أن تأتي بمخرج سينمائي من نوع الفريد هيتشكوك، ليخرج لهم فلم رعب عن أهوال يوم القيامة، ثم جمعوا كبار رجال الدولة وعرضوا عليهم الفلم، ومن وقتها قلت السرقة، وإنتظم دولاب العمل، وصارت الدولة في تقدم حتى أصبحت الأمبراطورية التي لا تغرب عنها الشمس. بعد كدة شحدتهم فرنسا نفس الفلم فإنتظم دولاب العمل فيها، ثمّ تنقل هذا الفلم بين عواصم الدول الأوروبية فأحدث أثره. بعدها أنتجت أمريكا فلم أقوى منه بإمكانيات هوليوود، فتحسن حال الإقتصاد وتقدم البلد حتى تطلع أبناؤه إلى الكون الفسيح، فشيدوا وكالة ناسا للفضاء وأصبحوا يرسلون المركبات للكواكب البعيدة، كل ذلك تحقق بفضل فلم رعب واحد عن أهوال يوم القيامة.

أيها الأخوة الكيزان لقد إنتهيتم بما بدأتم به، ولم تفقهوا طيلة ثلاثين عاماً أن بلة الغائب ما بيشتغل سياسة، وأن المشاكل الإقتصادية لا يحلها الجن الأزرق، والعمل بأمانة لا تحققه أفلام الرعب، إنها القوانين تنفذ، ثمّ العلم تستوعبه وتطبقه العقول الواعية، لا العقول المغيبة التي تنظر لقضايا الواقع الراهن، بعيون كلب أهل الكهف النائم.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 459

خدمات المحتوى


عثمان محمود
عثمان محمود

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة