المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
البشير هل سيقبل تحفيض البرلمان لمدة الطواري ..!
البشير هل سيقبل تحفيض البرلمان لمدة الطواري ..!
03-11-2019 06:00 PM

الخطوة التي إتخذها المجلس الوطني اليوم بتخفيض مدة سريان قانون الطواريء من سنة الى ستة أشهر فقط مع الإبقاء على باب التمديد موارباً مع رغبة الرئيس البشير بعد إنقضاء نصف العام الأول إذا ما رأى ضرورة للتمديد.. ماهي إلا إلتفاف لمسك العصاة من منتصفها للخروج من الحرج مابين محاولة إرضاء الرئيس وفي ذات الوقت مغازلة الشارع الرافض للقانون برمته والذي لايهمه إن كان سيسري ليوم واحد أو للسنة بكاملها !
ومع أن معارضة أحزاب كالمؤتمر الشعبي والإتحادي الديمقراطي الشريكان للمؤتمر الوطني مع وقف التنفيذ على القانون تمثل منعطفاً هاماً ومفصلياً في علاقة الشراكة التي تدخل الى منطقة رمادية غير واضحة المعالم وما إذا كانت ستستمر في الحكومة الجديدة التي لم يختمر عجينها النييء بعد في برمة المرحلة وقد تدحرجت من أحادية مطبخ المؤتمر الوطني ..لكن يبقى السؤال هل سيستجيب البشير ويقبل بهذا القرار كحل وسط أم أنه سيجنح الى رفضه مثلما كان قدفعل تجاه فقرة رفع الحصانة عن الدستوريين إذا ما إتهموا بالفساد وأعادالملف لقبة المجلس لإعادة النظر فيه فبات حبيس الإضابير هناك دون البت فيه إيجابا أو سلباً..و هذا يعني بالضرورة أن الرجل في حالة غضبه حيال هذا التخفيض و التحفظ من طرف النواب على بعض بنوده لاسيما الخاصة بإقتحام البيوت و الأماكن الخاصة إلا بموجب قرار من النيابة و رفع القيودعلى الأنشطة السياسية والتجمعات ..فقد يلجأ الى حل البرلمان أوتعطيل نشاطه بنفس القانون وسيجد التبريرات لذلك الإجراء مثلما وجدها لإقالة الولاة المدنيين واستبدالهم بأخرين عسكرين ووكنا أسقط سلطات رؤساء المؤتمر الوطني بالولايات و تكليف نوابهم بتصريف شئونها بما فسر على أنه إطلاق رصاصة الرحمة على حاكمية الحزب وهومن يحوزعلى أغلبية ذات البرلمان الذي إتخذ قرار الإنقاص من مدة سريان الطواري التي قد يعتبرها البشيرإنتقاصاً من كينونته الرئاسية خاصة وهوالممسك على كل مفاصل الحكم الآن .. رغم أن المجلس قد أجاز حالة الطواريء من الناحية المبدئية ولم يعترض عليها بصورةٍ كلية !

[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 988

خدمات المحتوى


التعليقات
#1816864 [الصاعق]
1.00/5 (1 صوت)

03-12-2019 07:53 AM
لو قعد ستة شهور خليهو يعمل طواري ليوم القيام


محمدعبدالله برقاوي..
محمدعبدالله برقاوي..

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة