المقالات
السياسة
ايلا باع سيارات حكومة الجزيرة يا والي الجزيرة الجديد
ايلا باع سيارات حكومة الجزيرة يا والي الجزيرة الجديد
03-14-2019 04:03 AM

الكثير من الممارسات الخاطئة فعلها الوالي السابق ايلا في الجزيرة وهي بحاجة للتحقيق والمراجعة والفحص من الوالي الجديد الفريق علي محمد سالم الذي نأمل أن يقوم بروحه العسكريه الصارمة وبموجب قوانين الطوارئ نفسها التي أقروها وجاء بها للحكم بدراسة ملفات عديدة خلفها الوالي السابق ايلا وفي مقدمتها قضية بيع سيارات حكومة الجزيرة وبيع أراضي الولاية وقضية ترسية عطاءات الانترلوك بلا منافسات وبأسماء اعمال مختلفة لملاك متكررين وقضية التعاقدات الشخصية لبعض الموظفين الوافدين مع ايلا بعقود ورواتب ضخمة دون مؤهلات لذلك وبما يتنافى مع مع لوائح وضوابط الخدمة المدنية وهياكلها وقضية الطرق المنافية للمواصفات والمستشار طارق أبوامنة الذي يأخذ استحقاقات عالية ولا يتقيد بمنطوق العقد في الاشراف الهندسي وهو ما تناوله تقرير المراجع العام وخاطبه للسداد وغير ذلك من القضايا الكثيرة التي ينتظر الناس أن يقف عندها الوالي الجديد ويقوم بتصحيحها.
باع الوالي السابق ايلا مئات السيارات الحكومية بأبخس الأثمان سيارات تبلغ قيمتها مئات الملايين باعها بحفنة ملاليم البكاسي مثلاً باعها بأقل من مئة ألف جنيه بينما سعرها الحقيقي في السوق يقارب الخمسمائة ألف وبعضها مليون جنيه بالجديد مليار بالقديم باعها بأقل من مئة مليون بالقديم وهناك سيارات تم بيعها بأقل من خمسين ألف وأسعارها الحقيقية فوق الثلاثمائة الف.
وفوق ذلك يخصم قيمتها على خمسة سنوات بقسط شهري بائس أقل من الف جنيه خصماً من رواتب الموظفين ثم يقوم بإعطائهم بدل ميل أربعمية جنيه تقريباً بمعنى السيارة تطلع بقسط أقل من خمسمئة جنيه تقريباً هذه السيارات يا سيادة الوالي ليست ملك ايلا ليبيعها بهذه الأثمان البخسة إنها ملك الشعب وملك حكومة الجزيرة وملك الخدمة المدنية ويجب ان تظل في حرز الحكومة تتوارثها الأجيال وهي اموال للأجيال القادمة وأصول يجب حمايتها وحفظها لأجل الغد ولاجل خدمة مدنية جاذبة كانت تغري موظفيها بالمنزل والسيارة لتجتذب أفضل الكفاءات ثم يأتي ايلا ليقذف بكل هذه الموارد ويبيعها بأبخس الأسعار بل ويصرف للملاك الجدد بدلات إضافية تعادل نصف القسط المدفوع واحياناً اعلى من ذلك وكثير من الموظفين باعوا هذه السيارات قبل أن يكملوا دفع أقساطها فكيف تم تسليمهم الملكية وكيف باعوها؟
السؤال يا سيادة الوالي الجديد هو كيف تم تقييم هذه السيارات منذ البداية ولماذا قيموها بأسعار بخسة ولماذا يبيعها ايلا أصلاً ليترك الخدمة المدنية بلا أصول بل لماذا يبيعها ايلا وهي جزء من ممتلكات الشعب من فوض ايلا وأتباع ايلا بالبيع بهذه الأسعار البائسة ولمصلحة من. كما يجب فحص كيفية التمليك وهناك الكثير من المجاملات والمحسوبيات والمعارف تم استغلالها في غعطاء هذا وذاك بأسعار أقل من القيمة السوقية الحقيقية، يجب فحص شروط التمليك لتعرف كيف تلاعبوا بممتلكات الشعب.
لقد كانت عمليات بيع السيارات الحكومية اكبر مجزرة ارتكبها ايلا في الجزيرة ونحن من هذا المنبر كمواطنين نطالب بإيقاف هذا الغجراء واسترجاع ممتلكات الدولة فهو عطاء من لا يملك لمن لا يستحق.
ولاية الجزيرة تحتاج لحزمة قرارات جذرية سعادة الفريق ففيها المئات من الذين مكثوا سنين طويلة في مواقعهم وفيهم العشرات من المتمسحين بمسوح النزاهة بينما هم في قمة هرم الانتهازية الواعية.
يا والي الجزيرة الجديد الجزيرة بحاجة لتنقلات كبيرة وشاملة في كافة المرافق من أعلى الهرم لأدناه وفيهم من أثروا الثراء الفاحش وفيهم من تكلس وتجمد في الموقع دون ان يقدم جديداً غير المزيد من تدهور الخدمات العامة التي جعلت الشارع ينفجر قبل شهور نتيجة سوء الإدارة والتخطيط والتنفيذ.
تخلص من الفاشلين ومدمني الانتهازية الماكثين عشرات السنين في مواقعهم ، لقد تعبت الجزيرة من فلان وفلان ولان وفلانة وفلانة فحواء والدة ولا بد من المحاسبة.
ولتبدأ يا سيادة الوالي بقضية ممتلكات الشعب سياراته واراضيه التي باعها ايلا وغيرها من الملفات والقضايا التي تحتاج للمزيد من التقصي.

الضو جاه الرسول البطحاني
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1486

خدمات المحتوى


التعليقات
#1817255 [صالح أبو فاطمة]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2019 09:12 AM
نفس الشيئ قام به والي كسلا آدم جماع خصص عربات للموظفين الكبار في كسلا .. رجعوا للشعب قروشو .. وين جهاز الأمن ما يعمل تقارير.


الضو جاه الرسول البطحاني
الضو جاه الرسول البطحاني

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة