المقالات
السياسة
زغرودة النخلة الحواتية .
زغرودة النخلة الحواتية .
03-15-2019 08:33 AM

نعمة صباحي

والله كم خنقتني عبرة التأثر التي إحتقنت في حلقي كالجمرة ولم تطفها إلا دمعات سالت من أعماق الفخر في دواخلي عبر مآقي الفرح وأنا أرقص طربا لغزرودة نلك النخلة السودانية السامقة التي إنطلقت لا أقول من صوتها هي فقط الذي شق عنان السماء وإنما من كل أصوات حرائر بلادي حينما يتغنين لإخوتهن الأبطال الذين يعودون بعد أن عقدوا لواء الظفر عالياً في ساحات الوغي ومحررين التراب من دنس جحافل البغي والغزاة.

وليس لخزي من يحتفلون بنصب السرادق ونحر الذبائح فرحاً بجيفة الوزارة التي يدفع بها البشير اليهم بعد أن تعفنت فطيسة لم يقبل الكثير من الشرفاء مد سكاكينهم لتحليلها وهي تحتضر لينافقوا جزار الوطن بأنها ذبحت معافاة ..أو يقبلوا أكلها ممدة على قارعة التأفف.

إنها زغرورة تلك السيدة التي اسميها الحواتية لا تعصبا لجهويتها وإنما لانني لم أعرف إسمها لأتودد مناداته بصوتي المتهدج فرحاً وفخراً بها أو أكتبه بقلمي النازف دمعاً لتحيتها.. وهي تهني أخاها البروفيسور بركات موسى الحواتي لا لأنه قبل التوزير في إنحناءات الأقزام و المنهزمين وإنما لانه ركل المنصب بشمم العالم الذي رفض أداء القسم الغموس أمام البشير خائن العهود وناقض المواثيق.. والرجل كان ضمن من إجتهدوا في مداولات الحوار الذي كان يعتقد بصدق كفاءته المحايد إنه سيكون وطنياً لإنقاذ ما تبقى من الوطن.. فأكتشف أن من لحس حبره قبل أن يجف هو المؤتمر الوطني ونقض غزله رئيسه الكاذب الراقص على حبال المراحل ليعبر من أزماته بإشراك الباطلين والمنافقين من درك البشر الذين لفظتهم حياة الكرامة فارتموا في أحضان الذل وقبلوا عطايا المهانة.

لذا حق لأخت الحواتي أن تزغرد مزهوة بأخيها العالم النحرير الذين قال لا..في عهد التردي الذي يشتري فيه البائسون كلمة نعم بلعق أحذية العسكر والرضاء ببصات الحرامية و الإنكسار بصفعات مجرمي الأمن.

فزغردي يا أختاه وغني لأخيك في كل ساحات الفخار التي ستمتلي كل يوم بأمثالك لتكتمل فرحتنا بزغاريد النصر القريب .وحق لشبل البروفيسور الذي غرد مهنئاً والده ذلك الليث الذي جانب مقاربة الرذيلة وتمسك بما تبقى من فضائل هذا الزمن .. فالتحية التي تتقاصر عن شموخهم من حواتة لايصيدون في الماء العكر.

image





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1254

خدمات المحتوى


التعليقات
#1817697 [محروق الحشا]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2019 01:07 PM
إنهم حواتة لا يصطادون في الماء العكر
ما أجمل هذا التعبير يا أستاذة نعمة بارك الله فيك

و أقول لإخوتنا الذين يصفون البروف بالإنتهازية و القفز من المركب المتهالك أن هذا الوصف والصفة لا ينطبقان على كل القافزين و أحسب أن الحواتي ليس منهم إذ تقلد بعض الظائف و المهام بحكم موقعه في الخدمة المدنية و هو أحد خبرائها و لم نسمع عنه فسادا و لا سرقة و لا فقه تحلل و هو قطعا لم يأت إلي تلك المواقع عبر سياسة التمكين التي هي أس كل البلاوي إذ تمكن الفاسدون و الأغبياء و الأرزقية و عديمي الكفاءة من مفاصل البلاد فصارت إلي ما آلت إليه


#1817631 [منير عبد الرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2019 03:17 AM
يالروعة مقالاتك يا إختي.


#1817444 [تائه في صحراء الزمان]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2019 04:58 PM
وأنت يا نعمة تحتاجين لمن تزغرد لمقالتك الرائعة التي تكتبينها من ثمرة الفؤاد وفلذة الكبد. ما أروع يراعتك وسماحة كلماتها، وفي الحقيقة أنا استغربت كيف يقبل رجل يسبق اسمه لقب (بروفسور) منصباً تافهاً اسمه (الوزير) هذه لا يفعلها إلا رئيس المجلس الوطني الحالي الذي كان خلفاً لميكانيكي والميكانيكي كان خلفاً لمحامٍ فاشل والأخير كان خلفاً لشيخٍ حقودأراح الله منه العالمين. شكراً نعمة وواصلي إتحافنا يا بنت البلد.


#1817431 [كوج]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2019 03:15 PM
بتزغردي على شنو يا امزغردة؟ الزول دا كان حواتي في ابروف واشتغل مع النظام دا ونظام مايو لغاية ما لقى ليه فرصة في بعثات الموظفين على حساب الشعب. انتهازي كبير بس رفض الركوب في السفينة في الوقت الضائع خوفاً من الغرق الوشيك. ولو عاوز يستثمر في دي لرفع أسهمه بعد سقوط النظام سوف نطعن في اهليته حتى في الالقاب الملصقها عليه دي ذاتها


#1817419 [كديس افريقيا]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2019 01:47 PM
انت فعلا نعمه


نعمة صباحي
نعمة صباحي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة