المقالات
السياسة
معالم في طريق الثورة (٢)
معالم في طريق الثورة (٢)
03-19-2019 02:12 PM

ينتابني شعور الثائر علي نفسه فأنا من جيلٍ ينبغي أن تستهدفه ثورة الشباب بالتغيير قبل كل شيء فإعمال العقل عند جيلنا منذ النشاة لم يكن فريضة إنما الفريضة هي التلقي والتنوير ، ولذلك جاءت افكارنا السياسية وأحزابنا التنظيمية من واقعٍ آخر لا علاقة لنا به البتة ، بل ربما لا تتفق مع أعرافنا وتقاليدنا وهكذا تربينا في تنظيمات اليسار واليمين فوجدنا مقولة المعرفة قدر الحاجة ، ولم يشغلني كثيراً عندئذٍ فكر ومقتل الأستاذ محمود محمد طه فقد عرفته من خلال أقلام أخري كفّرته وقتلته بنصوصٍ قرآنية هي الأخري لم تكن معرفتها وتأويلها بالنسبة لنا نتاج عقل وفكر إنما ورثناها أباً عن جد ، فمحمود محمد طه الذي عرفته اليوم وبصرف النظر عن صحة فكرته أو خطئها ليس هو محمود محمد طه الذي عرفته بالأمس فمحمود الأمس عندي قُتِلِ لأنه كافر زنديق ومحمود اليوم قُتِلِ لأنه أتخذ من فريضة التفكير وإعمال العقل منهجاً لمعرفة نفسه والواقع الذي يعيش فيه ويدرك بهذه الفريضة معني خلافته التي كرمه الله بها ٠
ولذلك أقول لأبنائي الثوار ولكي نتجنب الظلم و تستقيم الحياة يجب ألّا نُقصي الفكر ولا نُضيق عليه مهما كان خطأه وخطله ، وليكن الفيصل بينك وبين مخالفك في الرأي مساحة الحرية التي هي بينكما ، فلا تفرض عليه فكرك مهما كانت قدسيته عندك ( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) ولا تلزمه به كمعتقد وسياسة مهما كانت قوتك وجبروتك طالما أنه التزم بأعراف المجتمع الذي يعيش فيه ، فإذا كان شرب ( المريسة ) عند بعض المجتمعات عُرفاً وغذاءً ومتعةً وبهجةً متفق عليها فما علينا إلّا أن نعترف بهذا الواقع ( أرجو ملاحظة أن كلمة نعترف هي من أصل كلمة العرف ) واذا كان هنالك ضرراً يصيب الناس من جراء شربهم لها فالنصيحة بالتي هي أحسن ، والقول المعروف واللين ( أيضاً مع ملاحظة ان القول المعروف من جنس العرف ) لعلهم ينتهوا كما انتهي صحابة رسولنا الكريم وفي تقديري ولكي تتسق ثورة الشباب مع أهدافها العليا وشعاراتها ومايطلبه السودانيون ، فعليها إبتداءً خلق مناخٍ عفوٍ ضد الخوف والجوع والظلم ( فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ) ٠
لم يكن أبو سفيان بمقاييس الحق يستحق ان يُقيّمه الرسول بهذا القدر عندما فُتحت مكة وبعد إذاعة بيانه الأول : من دخل بيته فهو آمن ومن دخل بيت ابي سفيان فهو آمن ومن دخل الكعبة فهو آمن وبهذا البيان قد أسس ( ص ) قيم الحرية والسلام والعدالة لكل الناس بما فيهم أبي سفيان الذي ناصب الرسول ( ص ) العداء قبل الفتح ٠
أبو سفيان في هذا المقام ليس شخصاً إنما هو حالة كانت وستظل ، والذي يبحث عن الحرية والعدالة والسلام لنفسه لا يأبي ذلك لغيره من الناس ، بل وفينا من مات دون هذه القيم ليحيا بها الآخرون ، واتمني من كل قلبي أن نمد هؤلاء الشباب بما عندنا من حكمة وموعظة حسنة ، وليت الحكومة والمعارضة أتخذتا من شعار من دخل بيته فهو آمن ٠
والله من وراء القصد وهادي السبيل ٠

مبارك الكوده
امدرمان الثورة الحارة ( ٢٠ )
١٨ / مارس / ٢٠١٩





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 479

خدمات المحتوى


التعليقات
#1818218 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2019 12:01 PM
أنا كل ما أقراء كلامك أوقول أصدقك وكلما أتذكر أفعاللك والخراب السويتوا في موقف جاكسون ( شركة كر كر ) أشيح بوجهي عنك فالخراب في بني (كوز) متأصل نرجوا التوضيح وملابسات هذا المشروع وما رشح عنه من اتهامات فساد لشخصكم. فمن شروط التوبة النصوحة الأعتراف بالذنب ثم كراهة العودة له.


ردود على مراقب
Saudi Arabia [الصاعق] 03-21-2019 08:15 AM
الكودة اتى متأخراً و لكن افضل من أن لا يأتي ،
الناس عايزة شنو اصلاً ، اتخاذ موقف ضد النظام ، و بصراحة اذا بتعتبر الكودة كوز فأنا أعتبره افضل من محمد عثمان الميرغني و الصادق المهدي أصحاب كراع برة و كراع جوة ،، يجب أن نقبل كل من يتخذ موقف معارض لهذا النظام في أي لحظة قبل سقوطه


#1818090 [ابو جاكومة ود كوستي]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2019 03:15 PM
لك التحية استاذ مبارك الكودة. والله اكن لكم كل التقدير والإحترام. ودوركم في هذه الثورة المباركة دور محوري ولن ينسى الشعب السوداني الشرفاء من ابنائه. وانا ضد كل الإستقصائيين فكلنا بشر ونخطيء ونصيب. انت رجل عظيم وتستاهل كل الخير.

وانها لثورة حتى النصر بإذن الله.


مبارك الكودة
مبارك الكودة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة