المقالات
السياسة
أندومي مسرطنة من المسؤول؟
أندومي مسرطنة من المسؤول؟
03-20-2019 09:05 AM

حذرت وزارة الصحة ولاية الخرطوم المواطنين من أضرار تناول (الأندومي) مؤكدة أنها تؤدي إلى الاصابة بمرض السرطان وتعمل على الاضرار بالجهاز العصبي باتلاف خلايا الدماغ وضعف الذاكرة وضعف القدرة على التركيز بجانب الاصابة ببعض أمراض الأعصاب مثل الزهايمر.
هكذا يصدر التحذير من وزارة الصحة الولائية بعد مرور سنوات عدة من السماح لمنتج الأندومي بالعمل في السوق ، حتى أصبح (وجبة) مفضلة لغالب الأطفال وربما تناولها الكبار لسهولة اعدادها، دون يتساءل أحد عن أنها مجازة من قبل المواصفات والمقايسس وصالحة للغذاء الآدمي بحسب وزارة الصحة.
في أي دولة من الدول إذا توصلت وزارة الصحة لهذه الحقيقية لن تطلق التحذيرات وإنما توقف المنتج فوراً وتسحبه من الأسواق ومن ثم توضح الملابسات، والسؤال هل ما زالت (الأندومي) تملأ أرفف (البقالات)؟ ، الاجابة لا تحتاج لسبر أغوار وإنما في أقرب (محل تجاري) ستجد (الأندومي) متوفر وحتى لحظة التصريحات تناوله العديد من الأطفال.
وفي المقابل أيضاً الكرة في ملعب الشركة التي تنتج (أندومي) إذا لم تقدم ما يثبت صلاحية منتجها وصمتت عن هذه التحذيرات فهذا يعني أن وزارة الصحة التي جاءت متأخرة هي صادقة في تحذيرها .
الأهم في هذه القضية هو أنها يمكن أن تمر مرور الكرام كسابقاتها دون يلتفت لها أحد ، ومثل هذه الكوارث لو قعت في أي بلد من بلدان العالم لقدم وزير الصحة استقالته وكذلك الوالي والمسؤول عن المواصفات والمقاييس ، ولكن هذا من المستحيل أن يحدث في سودان العجائب ، وسبق أن كشف المراجع العام لولاية الخرطوم فى تقريره البيئي للعام (2011) عن استخدام هيئة مياه الخرطوم لمواد ضارة ومسرطنة ، وأبان تقرير المراجعة في ذلك الوقت أن المواد غير المطابقة للمواصفات التي استخدمتها هيئة مياه الخرطوم لتنقية المياه تشمل الحديد، الزنك، النحاس، الرصاص، الكروم، والمانجنيز ، ومع ذلك لم نسمع بمحاسبة تمت أو شيء من هذا القبيل ولا نستبعد أن تستخدم ذات المواد في التنقية.
يجب أن تفتح كل وسائل الاعلام هذا الملف فالتحذيرات وحدها لا تكفي وطبيعي جداً أن يُنسى الأمر وتستمر (الاندومي) تقتل وتفتك بالأطفال والكبار ومن حيا منهم تصيب جهازه العصبي بالخلل وإن عاش فمصيره (الزهايمر).
وزارة الصحة ولاية الخرطوم وصل بها الحد إلى اصدار قرار بمنع الأطباء الذين يتعاطون التمباك من التعيين ، وفي الوقت نفسه تطلق مجرد تحذير بشأن (الاندومي) رغم خطورة ما توصلت إليه من محصلات .
أي أسرة لديها طفل توفى بالسرطان من حقها المطالبة بتعويض فمن المؤكد ليس هناك طفل صغير لم يتذوق هذه (الوجبة) وكذلك الذين ما زالوا مصابين من حق ذويهم المطالبة أيضاً بالتعويض واستقالة وزير الصحة بولاية الخرطوم.
الجريدة





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 748

خدمات المحتوى


التعليقات
#1818307 [Hisho]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2019 02:51 AM
السيد اشرف عبد العزيز
اود ان اسوق التغليق التالى لمقالك ..
ذكرت فى مقالك اعلاه ان وزارة الصحة ولاية الخرطوم حذرت من تناول وجبة الاندومى لانها تسبب السرطان ؟؟
ولكن دعنى اسوق اليك بعض البديهيات التى لابد من توفرها حتى يكون مثل هذا التحذير ذو مصداقية ويمكن الوثوق به .
هل تظن ان وزارة الصحة ولاية الخرطوم لديها من الامكانيات المعملية والفنية من ناحية معدات ومختبرات وكوادر فنية يمكن ان تجرى ابحاث لتحدد ان منتج ما يسبب السرطان او نوع من الامراض ؟؟؟ هل تعتقد بان وزارة الصحة ولاية الخرطوم لديها ميزانية للابحاث ولديها وحدة متخصصة للابحاث يديرها ويعملون بها كوادر فنية محترفة تلقوا تدريبات متقدمة فى دول مثل دول اوربا او امريكا عن ما يمكن ان يهدد حياة المواطن من المهددات الصحية ولديهم اوراق ومساهمات فنية منشورة فى دوريات علمية عن ابحاث قاموا بها وعلى علاقة مستمرة بالتطورات التى تجرى فى مجال ابحاث الاغذية والمهددات الصحية ويواكبون اخر ما توصل اليه العالم من ناحية برمجيات ومعامل وتدريب ؟؟
هل تستطيع ان تجزم بان ماقاموا به لم يكن الا مجرد خبر منقول سمعه احدهم او اطلع عليه فى الواتساب او ارسله اليه صديق يقيم فى دول الخليج ؟؟ هل تعتقد ان ولاية الخرطوم بل وحكومة السودان لديها اهتمام بدرء المخاطر الصحية عن المواطن السودانى ؟؟
دعنى اقل لك ان الامر وهو الاحتمال المرجح ان المسؤل عن مايسمى وزارة الصحة بولاية الخرطوم يريد ان يسبب المشاكل لصاحب مصنع الاندومى فى السودان باحد الاحتمالين بايعاز من جهة اخرى او فشل فى الحصول على (حقه) المعلوم من صاحب المصنع .
الاندومى منتج اسيوى موجودة فى دول جنوب شرق اسياء منذ عشرات السنين ويناولها الاسيويين بصورة كبيرة جدأ وهى وجبة شعبية وتمتاز برخص ثمنها لديهم ومصنع الاندومى الموجود بالسودان هو فرع للمصنع الكبير فى السعودية الموجود منذ الثمانينيات ..
اتحدى وزارة الصحة ولاية الخرطوم ان تقدم بحثها الذى يثبت ان الاندومى مسرطنة ..
الموظفين فى وزارة الصحة بل وفى كل مؤسسات جمهورية السودان وفى كل ولايات السودان مشغولين بالونسة فى المقام الاول والفطور فى المقام الثانى والذهاب الى مسجد المؤسسة لصلاة الظهر والعادة الجديدة (الوقوف فى صف الصراقات الالية)كل هذا يتم اثناء ساعات الدوام اليومى الرسمى ..
اسوق لك قصة المعركة التى دارت بين وكيل وزارة الصحة الاتحادية وشركة دجل وشعوذة تسمى شركة النيل للاعشاب التى تبيع الوهم لطالبى العلاج من المرضى دارت المعركة واقسم وكيل الوزارة باغلاق الشركة التى يملكها ويديرها دجال ولكن ما يصدر قرار باغلاقها الا ويحصل صاحبها على امر بفتحها من جديد بعد يومين من القضاء ودارت المعركة سجالأ وانتهت الى لا شى .. اتضح ان الامر شخصى فاستمر تاجر الوهم فى عمله وذهب وكيل الوزارة لحاله ..


ردود على Hisho
[H.M] 03-22-2019 10:57 AM
صدقت


أشرف عبدالعزيز
أشرف عبدالعزيز

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة