قراءة في كتاب مقدس ..
03-20-2019 02:22 PM

سلام يا وطن

*بدخول الحراك الإحتجاجي شهره الرابع والتكتيكات تقدمت كثيراًفالشوارع وفن التظاهر في الشوارع منذ الثورة الفرنسية 1779 كان واقع المظاهرات أن الشرطة تطارد المتظاهرين بالخيول وتدخل بها الأحياء لمداهمتهم وملاحقتهم ، فتعلم المتظاهرين مقاومة السلطة بإقامة المتاريس ، وأبدع النساء بالصعود على أسطح المنازل وغلي الماء وصبها على الخيول والجنود ، فإضطرت الدولة للإعتراف بحق التظاهر السلمي والذي إستمر حتى سقوط سجن الباستيل الشهير ومن ثم سقوط النظام ،الفارق الجوهري هوإنحياز القوات النظامية الى الثورة الشعبية ووجود القيادة الفاعلة التى إنفصلت عن برنامج النظام الإقطاعي الذي يمثل ديمقراطية شكلية للنبلاء والنظام الملكي والعمال ، الدرس المستفاد هنا كان كبيراً وملهماً لحراكنا.

*فمن ابداعات الشارع السوداني في المشهد السياسي انه قد تطورت وسائل الاحتجاج السلمي وصارت في خضم المواجهات واثقة من نفسها بل لم تعد محتاجة لان تكرر القيادة نفسها باعلان جداول جديدة علي النسق الذي بدأت به ،وهذا التقدم علي حركة الشارع يقابله ضعف القدرة علي مواكبة هذه الحركة من قيادة قوى اعلان الحرية والتغيير، إذ نرى جميعا الان الحركة بانها صارت دائرية دون ان ندرك ان التطور لولوبي في حالتي الصعود والهبوط فقوى اعلان الحرية والتغيير نجدها متمركزة في الخرطوم في حين ان تجمع المهنيين قاعدته هي القوى الحديثة الموجودة بالخرطوم وباعداد اكبر من بقية الولايات فهل يمكن ان يتمدد هذا التجمع بشكل اكبر حتى يكون فاعلا وحاضرا في ابعد من الخرطوم ؟! وبالتاكيد نعني بقية الولايات .

*اما الاحزاب السياسية ونظرائها من الاجنحة السياسية والحركات المسلحة والتي نعتقد نظريا ان لديها جماهير اكثر في هذه المدن الولائية والارياف الا انها لا تبذل مجهودا لحشد قواها الريفية او بارسال الحرفيين لحشد هذه القوى حتى تكون فاعلة مع اعلانات الجداول المنظمة للحراك الذي يصدر عن تجمع المهنيين ومن المفترض ان يمثل كل قوى اعلان التغيير رغم ان قوى اعلان الحرية والتغيير تعاني الان من اقصاء بعضها البعض فالذين اسسوا لهذا الاعلان نجدهم الان خارجه ولربما يبشرون باعلان جديد وهذا ما لا نرجو حدوثه ، ان المطلوب من هذه الاحزاب ان لا تكون صورة من صورة الموديل في ثورتي اكتوبر 1964م وابريل 1985م والتى كانت مشاركة النقابات والإعتماد على الإضراب السياسي، والمتوقع أن تشكل الأحزاب فيه الحكومة ، ولكن ليس من المتوقع والمرتجى أن يتكرر نفس الموضوع في ظروف تغيرت تماماً والتي تضع قدرات تجمع المهنيين والتي مهما كانت مبدعة وخلاقة فهي تقعد بها السرية والتى حرمت تجمع المهنيين من التواصل مع القوى والكتل الحية ، كالتجمعات العمالية وقواعد الخدمة المدنية المتضررة من الأزمة الاقتصادية ، وهي فئات أي إدعاء بأنها ذات إرتباط مع النظام يصب في معنى أنه تبرير لعجز قوى الثورة في الوصول لهم وتنظيمهم وهم في الحقيقة الرصيد الذى يرفع من وتيرة مشاركة الجماهير والقوى التى تستطيع أن تلامس دولاب الدولة في قطاع الخدمات الكهرباء المياه ..الخ والتى دون أن توقف فسيكون من العسير إحداث تغيير سياسي .. فأين نحن من كل هذا؟!انها مجرد قراءة في كتاب مقدس .. وسلام ياااااااوطن..

سلام يا

عندما كان الدكتور محمد طاهر ايلا يذيع أسماء وزراء حكومته ، كانت خالتي في الركن القصي من المطبخ تعوس كسرتها ، وكلما إيلا ينطق إسماً تسأل الخالة : إنتو ده كوز ولاّ ودبلد ؟! كدة ياولد ..وسلام يا..

حيدر احمد خيرالله
[email protected]
الجريدة الاربعاء 20/3/2019





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 610

خدمات المحتوى


حيدر أحمد خيرالله
حيدر أحمد خيرالله

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة