المقالات
السياسة
فلتتقدم قيادات الشرق بعزم في المشاركة في الاطاحة بالعصابة الحاكمة ..
فلتتقدم قيادات الشرق بعزم في المشاركة في الاطاحة بالعصابة الحاكمة ..
03-20-2019 11:47 PM

فلتتقدم قيادات الشرق بعزم في المشاركة في الاطاحة بالعصابة الحاكمة ..

المكتب القيادي - مؤتمر البجا-
الاخوة المناضلون في مؤتمر البجا وكافة الكيانات السياسية في الشرق
كما تتابعون ايها الاخوة, فقد انفجرت ثورة عارمة اكتسحت في فترة وجيزة كل انحاء القطر منذ ديسمبر الماضي, تطالب بازالة النظام الفاسد وبتشييد نظام جديد تعمه الديموقراطية والعدالة والسلام والمساواة.
رغم استعمال النظام لوسائل القمع القاسية لكبت الثورة من ذخيرة حية, وقنابل مسيلة للدموع, والضرب المبرح, والدهس بالعربات, ورمي الثوار في بيوت الاشباح, والتعذيب, واعلان الطوارئ, الا ان ثورة شعبنا تزداد اشتعالا يوما بعد يوم, وكأن تصرفات الدولة الحمقاء هي الوقود الذي يصب علي النار.
وهاهي المظاهرات تتواصل يوميا في العاصمة وغيرها من المدن في تحدي عجيب لسلطة الجبروت والطغيان.
لقد صمم شعبنا العظيم علي ازالة النظام, وسيتحقق حتما حلمه في قيام السودان الديمقراطي الموحد عما قريب.
لقد شارك اهل الشرق وخاصة الطلاب في كل المواكب بفعالية, وخاصة في بورتسودان وكسلا والقضارف التي كان لها الدور الرائد في الحراك. كما شارك العديد من كتابنا بمساهمات في وسائل الاعلام في اذكاء نار الحراك, وجلب التاييد الدولي.
لقد تم, عندما اقتضت الظروف السياسية ذلك, تفاهم بين كافة قوي المعارضة, ادي الي التوقيع علي إعلان (الحرية والتغيير), وتضم قوى المعارضة – كما تعلمون - العديد من الحركات المسلحة، وقوي نداء السودان وقوى الاجماع الوطني وتجمع المهنيين السودانيين , والطلاب والمنظمات الديموقراطية. وتم الالتزام بالوسائل السلمية لتغيير النظام وتنحية عمر البشير، وتكوين حكومة انتقالية من كفاءات وطنية متوافق عليها تحكم لأربع سنوات ويتم خلالها وقف الحرب ومعالجة التدهور الاقتصادي.
لقد تم الاتفاق بين قوي المعارضة علي تحقيق اهداف نبيلة تلبي الكثير من طموحات اهل الشرق.
الا اننا نلاحظ ان قيادات الشرق لم تبادر حتي الآن بالتوقيع علي إعلان (الحرية والتغيير), ولم تشارك بشكل فعال في قيادة الحراك الحالي.
الا ان التاريخ يشهد ...
اهل الشرق عرفوا عبر التاريخ بانهم المدافعون عن البوابة الشرقية, وانهم قاوموا الحكم التركي في القاش والتاكا, وشاركوا بعد ذلك في الثورة المهدية في شجاعة نادرة, وفي ثورة 24 , وفي مقاومة المستعمر, وقدموا عشرات الشهداء في بورتسودان في مقاومة الجمعية التشريعية عام 1948. وناضلوا ضد ديكتاتورة عبود ونميري.
ان الموقف الحالي يحتم علي كيانات الشرق السياسية ان تبادر بالتوقيع علي اعلان الحرية والتغيير, وتأخذ مكانها الطبيعي في قيادة الثورة الظافرة.
ولنا كلمة في سودان المستقبل.. لن نسمح بعودة العنصرية.. والاستغلال.. ومص الدماء.
ولن نقبل بالفيدرالية الحقيقية بديلا ..
فلتتقدم قيادات الشرق في المشاركة بعزم في الاطاحة بالعصابة الحاكمة ..
من اجل وضع جديد لا استبداد فيه .. ولا استعلاء ..
وضع ننعم فيه بالحرية والديموقراطية والرخاء والمساواة.

د. ابومحمد ابوآمنة
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 763

خدمات المحتوى


التعليقات
#1818507 [hassan]
2.38/5 (4 صوت)

03-22-2019 07:45 AM
الميناء تؤكل من اطرافها الجنوبية فماذا تنتظرون
انها لخيانة وبيع رخيص لسماسرة بيع السودان الذين سيربطو بكجهم ويتخارجو
التاريخ لايرحم


د. ابومحمد ابوآمنة
د. ابومحمد ابوآمنة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة